الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

ترميم الدفاع الأبرز .. التحديات تتربص بأرنستو فالفيردي مدرب برشلونة الجديد

على الرغم من كل ما فعله إنييستا للنادي الكاتالوني، يرغب الكابتن في أن يشعر أنه ما زال مفيداً للفريق، ويطالب إدارة النادي والمدرب بالتأكيد على وضع خطط لعب مفصلة أومصممة خصيصاً له بما أنه يقترب من الاعتزال، مضيفاً، «لم أقل قط أنني لا أرغب في تجديد عقدي مع النادي، كل ما أطلبه هو إعادة تقييم وضعي و أنا اقترب من تعليق حذائي الكروي، مررت بعدة عوامل حاسمة الموسم الماضي منها عوامل شخصية، ثم إحباط نهاية الموسم، ولم تكن سهلة، أرغب في اتخاذ القرار الأصوب الذي يفيد الجميع». وعن تعيين فالفيردي يعلق «لم أعلم بتعيينه إلا عندما أعلنه رئيس النادي، تحدثت معه عدة مرات في السابق، لكن ليس كثيراً، عموماً هو يحظى بدعم الفريق بأكمله وأتمنى أن يتمتع بالكثير من الحظ حتى نتمكن من تحقيق الإنجازات معاً، كانت رؤيته واضحة وجيدة مع الفرق التي أشرف على تدريبها من قبل، تدريب برشلونة خطوة أخرى بالنسبة له». كأس الملك أبدى نقاد تخوفهم من أن بطولة كأس ملك إسبانيا قد تكون محطة الرسام الأخيرة مع كتيبة كامب نو، إذا لم يتوصل إلى اتفاق مع الإدارة، لكن إنييستا لم يرغب في تعكير صفو الزملاء بعد الفوز بالكأس معلقاً، «مع تقدمي في السن، أدركت مدى صعوبة الفوز بمثل تلك البطولات وأهميته، لكن تحقيق البطولات أصبح أمراً طبيعياً كل عام، أنا شخصياً أقيم هذه الكأس كثيراً، والفوز فقط بكأس الملك في الموسم ليس فشلاً للموسم». مشاريع خيرية بسؤاله عن دوره الذي يلعبه في مجال الأعمال الخيرية الرامية للدفاع عن حقوق الأطفال يجيب، «أنا فخور بأني جزء من منظمة (سيف ذا تشيلدرين)، وأتمنى مواصلة هذا التعاون والنشاط الخيري حتى يتمكن أطفال بلادي من الاستمتاع بطفولتهم. شرف لي أن أكون ضمن هذه المنظومة». دور فالفيردي تولي فالفيردي التدريب في كامب نو قد يكون عاملاً حاسماً في تحديد مستقبل إنييستا، ولم يتردد فنان الوسط ومعشوق الجماهير في إطراء المدرب الجديد، «نحلم بالعودة إلى موقعنا كأفضل فريق في العالم، وفالفيردي قادر على مساعدتنا في تحقيق ذلك، وإلا لما وقع عليه الاختيار، أتوقع العودة إلى المواسم الرائعة والقيام بالأمور بالطريقة الصحيحة». شباب أكاديمية لاماسيا صعد لويس أنريكي مجموعة من منسوبي أكاديمية لاماسيا الكروية، الرافد الأول للمواهب الشابة في كامب نو، لكن لسوء الحظ قليل منهم نجح في ضمان مركزه مع التشكيلة الأساسية للفريق. والمطلوب من المدرب الجديد إعادة اكتشاف وصقل المزيد من هؤلاء، ومنحهم الفرصة تماماً مثلما فعل مع أتلتيك بلباو. تصحيح الانتدابات الفاشلة أجرى برشلونة عدداً من الانتدابات مع نجوم شباب، لكنهم فشلوا جميعاً في إثبات أحقيتهم في ارتداء فانيلة الفريق، باستثناء صمويل اومتيتي الذي بدأ مستواه في الاستقرار إلى حد ما، أما الآخرون أمثال لوكاس يدب، دينيس سواريز وأندريه غوميش، فلا يمكن أن يكونوا سعداء بالمستوى المتواضع الذي قدمه كل منهم. وتحدثت النتائج التي حققها الفريق عن فشل الانتدابات التي أجراها إنريكي في المواسم الثلاثة الماضية، لتنتقل المشكلة وتظل عالقة في انتظار المدرب الجديد فالفيردي، وهو مطالب باتخاذ القرار في تحديد من يرحل و من يبقى من ناحية، وفي تعويض الراحلين بلاعبين جديرين بارتداء قميص البارسا، والدفاع عن عرين الفريق الذي يقود خط هجومه الثلاثي (إم أس إن)، ميسي، سواريز، نيمار الأفضل في العالم. تدعيم الدفاع بقدر ما كان الفريق الكاتالوني قاتلاً في الهجوم، عانى في المقابل الكثير من الهفوات الدفاعية، وأمام فالفيردي مهمة تقوية خط الدفاع كاملاً لتحقيق التناغم المطلوب في الفريق هجوماً ودفاعاً.
#بلا_حدود