الاحد - 25 يوليو 2021
الاحد - 25 يوليو 2021

عدم التفرغ والتدوير هاجس الصافرة الإماراتية محلياً

أجمع رياضيون على تحسن مستوى الصفارة الإماراتية منتصف الموسم الماضي، مشيرين إلى أن عدم استمرارية تجربة الحكم الإضافي ألقت بظلالها السالبة على أداء الحكام في بداية الموسم، فيما يختص باحتساب الحالات المؤثرة. وطالبوا بمزيد من الاهتمام والتأهيل واتباع أسلوب التدوير وتجنب المحسوبية والاعتماد على أسماء بعينها في إدارة بعض المباريات. وأكد المحلل الفني خالد العوضي تطور مستوى الصافرة الإماراتية في الموسم المنقضي، «لمسنا أداء جيداً للحكام منتصف الموسم الماضي على الرغم من خلو منصب رئيس لجنة الحكام في اتحاد الكرة بعد استقالة خليفة الغفلي». وتابع «قبل الحكم على أداء الحكام وتحميلهم أسباب الخسارة، يجب أن نسأل أنفسنا هل قمنا بتوفير المعينات التي تمكنهم من أداء عملهم بالصورة المطلوبة، خصوصاً في ظل معاناة الحكام في التوفيق بين عملهم الرسمي في المؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة ومواعيد أداء المباريات، ومشقة التنقل من إمارة إلى أخرى، جميعها أمور يجب أن توضع في الحسبان». وطالب العوضي بمزيد من الاهتمام والتأهيل واتباع أسلوب التدوير وتجنب المحسوبية والاعتماد على أسماء بعينها في إدارة بعض المباريات، وذلك للارتقاء بمستوى الحكام عبر وضع خطط واستراتيجيات تفضي لتطوير منظومة التحكيم، خصوصاً فيما يختص بالعامل النفسي والحد من الضغوطات، بتوفير بيئة أفضل لقضاة الملاعب. من جانبه، وصف نجم الشارقة والمنتخب السابق سالم حديد، أداء الحكام في الموسم المنصرم بالضعيف، لافتاً إلى أن ترقية الحكام من الدرجة الأولي إلى التحكيم في دوري المحترفين يفتقد للمعايير المطلوبة ومراعاة الفترة الزمنية الكافية، التي ينبغي للحكم قضاؤها في الدرجة الأولى قبل ترفعه لإدارة مباريات دوري الخليج العربي. وبدوره، أقر رئيس لجنة الحكام السابق محمد عمر الشمري، بارتكاب قضاة الملاعب أخطاء مؤثرة بداية الموسم الماضي، واصفاً أداء الحكام في تلك الفترة بالمتذبذب. وأشار إلى تحسن الأداء منتصف الموسم المنقضي بفضل استعادة الحكام الثقة بأنفسهم، ما أدى لتقليل الأخطاء المؤثرة. وعزا الشمري، حدوث الأخطاء المؤثرة لعدم وجود الحكم الإضافي، الذي أثبت تجربة الموسم قبل الماضي نجاحه في الحد من الأخطاء المؤثرة، لا سيما المتعلقة باحتساب ضربات الجزاء ودخول الكرة إلى المرمى من عدمه. وذكر «اتحاد الإمارات لكرة القدم يعتبر الاتحاد الوحيد الذي لم يستعن بالحكام الأجانب لإدارة منافساته على المستويين القاري والخليجي، ما يؤكد كفاءة الصافرة الإماراتية التي احتلت مكانة مرموقة على الصعيدين القاري والعالمي، بتميز حكامها». وتوقع الشمري، أن تسهم عملية تقنية الإعادة التلفزيونية التي ستطبق في دورينا الموسم المقبل بشكل كبير في الحد من وقوع الأخطاء المؤثرة والحالات الجدلية، تحديداً المتعلقة باحتساب ضربات الجزاء.
#بلا_حدود