السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

العبدولي: ستكون لي شخصية أخرى مختلفة عن المهندس مع الأولمبي

أوضح المدرب الجديد للمنتخب الإماراتي الأولمبي لكرة القدم حسن العبدولي، أن ثقة اتحاد الكرة في قدراته ومنحه فرصة تولي زمام الأمور والمسؤولية الفنية للأبيض يعتبر تكليف وتحدٍ كبير له في المرحلة المقبلة، مضيفاً «أتمنى أن أكون على قدر الثقة وأن أعمل على إعادة تسليط الضوء على المدرب المواطن عبر تحقيق النجاحات». وذهب العبدولي إلى أنه تعلّم الكثير من المدرب السابق للمنتخب الأول مهدي علي، في الفترة التي تواجد فيها مساعداً له بمختلف المنتخبات السنية وصولاً إلى الأبيض. وتابع: المهندس مهدي علي من الكفاءات التي رفعت قيمة المدرب المواطن في السنوات التي تواجد فيها على رأس الجهاز الفني للمنتخبات، وسأعمل على تكملة هذه المسيرة ولو جزء منها. وحول خبراته التدريبية التي يتكىء عليها لقيادة المنتخب الأولمبي، ذكر«لدي 20 سنة في مسيرتي التدريبية سواء في نادي الوصل أو المنتخبات الإماراتية، كما خضت فترة معايشة مع منتخب إيطاليا الأولمبي ونادي لاتسيو الإيطالي، إضافة إلى سبارتا براغ التشيكي وستيوا بوخاريست الروماني، وكلها خبرات و دروس أعمل على ترجمتها مع المنتخب الأولمبي، الذي أطمح عبره لتحقيق الإنجازات والوصول إلى منصات التتويج». وبخصوص استمرار شخصيته التدريبية بعدما كان يلتزم الصمت مع مهدي علي، أبان «كل شخص له شخصيته التي تميزه، ويجب أن تحكم شخصيتك على المنصب الذي تتواجد فيه، في المنتخب الأول كنت مساعداً واحترمت منصبي ووظيفتي ولَم أتعدَ المستوى الذي كنت فيه، لكن نفس الشخصية الصامتة التي لا تفضل الظهور الإعلامي ستستمر». وكشف العبدولي أن مهدي علي دعمه وطلب منه عدم ربط نفسه معه، لأنه يرى أنه يمتلك جميع قدرات المدرب الناجح، وبارك له خطوة التعاقد مع المنتخب الأولمبي، ويعتبره العبدولي مستشاراً له. وجزم بعدم وجود صعوبات مع هذا الجيل، لكنّه أكّد على أهمية وضع هدف من أجل تحقيقه ورسخ ذلك في عقلية اللاعبين من أجل تأهيلهم للمنتخب الأول لكي يكونوا عناصر مميزة، لافتاً إلى عدم وجود اختلاف بين جيل مهدي علي والفريق الحالي من حيث الطموح، مكتفياً بخوض الاستحقاقات خطوة تلو الأخرى والوصول بالأبيض لأي منصة تتويج تكون أمامه.
#بلا_حدود