الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

تألق نابولي في الكالشيو يعيد إلى الأذهان حقبة الأسطورة مارادونا

يبدو أن فريق نابولي الإيطالي لا ينوي التنازل عن صدارة الدوري الإيطالي هذا الموسم بعدما عزز موقفه على قمة ترتيب أندية الكالتشيو بالفوز على الوافد الجديد فريق (سبال) بثلاث أهداف لهدفين في الجولة السادسة من البطولة متقدماً بفارق نقطتين عن يوفنتوس. على الرغم من مطالبة المدير الفني للفريق الإيطالي ماوريسيو ساري بعدم المبالغة في التوقعات، إلا أنه بدا واثقاً من إمكانية المراهنة على اللاعبين «يبقى أن نستمر في ما نفعله وسنرى ما يمكننا الوصول إليه في نهاية الموسم»وتابع «صحيح أننا وقعنا في أخطاء أقل من الموسم الماضي، لكننا لم نلعب سوى بضع مباريات فقط حتى الآن، اثنان منها أمام وافدين جديدين، لذا أعتقد أن التحدي الحقيقي هو الحفاظ على تركيزنا طوال الأشهر العشرة المقبلة». ويقدم الفريق الإيطالي مستويات رائعة منذ وصول المدرب الإيطالي ماوريسيو ساري لدكة القيادة الفنية للفريق موسم 2015 خلفاً للمدرب السابق الإسباني لرافاييل بينيتز. إنذار نابولي وجهت كتيبة ماوريسيو ساري إنذاراً شديد اللهجة لكبار الكالتشيو هذا الموسم، خصوصاً بعد سحق الفريق للاتسيو المتوج بكأس السوبر الإيطالي على حساب يوفنتوس والفائز على ميلان بحلته الجديدة، داخل ملعبه ووسط جماهيره بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد. وربما يتحتم على يوفنتوس تحسس الخطر منذ الآن مع استمرار تألق فريق الجنوب الإيطالي تحت قيادة ساري الذي يبدو أنه خطط جيداً لهذا الموسم إذ وضحت بصماته على الفريق في وقت انتظر أنصاره مع خروج النجم الأرجنتيني غونزالو هيغوايين في الموسم الماضي. ولم يتأثر ساري الذي يقود نابولي منذ 2015 برحيل هيغواين نحو يوفنتوس صيف 2016 مقابل (90) مليون يورو، بل وجد المدرب الإيطالي الحرية في الاختيار بين طرق اللعب المختلفة بعيداً عن التقيد بمهاجم وحيد ليتجه إلى المداورة بين الثلاثي ميرتينز، كاييخون، وإنسيني. ولعل ما زاد من ثقة المدرب الإيطالي في إمكانيات فريقه، هو وجود القائد ماريك هامسيك إلى جانب المتألق جورجينهو اللذين يمثلان المحركين الرئيسين للفريق، فضلاً عن توفر الفريق على دكة بدلاء بكفاءة الأساسيين في جميع المراكز تقريباً. وتتضح قوة نابولي من تألق ثلاثي الهجوم إنسيني، كاييخون، ودرايس ميرتينز الذي بدأ التوهج في الفترة الأخيرة عقب الدفع به في خانة المهاجم الصريح، كما يبين المدرب الإيطالي «ميرتينز يواصل التحسن، بل بات لاعباً من طراز عالمي بالفعل». مقارنة اعتبرت صحيفة «لا جازيتا ديلو سبورت» الإيطالية واسعة الانتشار أن ما يقدمه ميرتينز يُعيد إلى للأذهان تألق الأرجنتيني دييغو مارادونا مع الفريق قبل عقدين من الزمان. وقارنت الصحيفة الهدف الرائع للبلجيكي في شباك لاتسيو في الجولة قبل الماضية بأول هدف للأسطورة الأرجنتيني مع نابولى عقب انتقاله من برشلونة الإسباني موسم 1985 وأمام المنافس ذاته «ألم يكن ذلك مماثلاً لما سجله مارادونا من قبل؟». واحتل اللاعب البالغ من العمر (30) عاماً مركز المهاجم ميليك الذي سيعود من الإصابة ليجد نفسه على دكة البدلاء بحسب المدرب الإيطالي «نحن محظوظون لاكتشاف ميرتينز رأس حربة، لم نعتقد أنَّه بهذه القوة». وسجل البلجيكي ستة أهداف في أول ست مباريات له مع نابولي في الدوري الإيطالي، منها هدفه أمام لاتسيو على الملعب الأولمبيكو والذي يعتبر واحداً من أجمل الأهداف في المنافسة حتى الآن. وعلى الرغم من رفض ميرتينز المقارنة بينه وأفضل لاعب في تاريخ النادي على حد تعبيره، لكن التطور الذي أحرزه ضمن الـ(12) شهراً الماضية يؤكد أن البلجيكي في طريقه ليصبح أحد عمالقة النادي الإيطالي. نجاعة هجومية تميز نابولي الموسم الجاري بالقوة الهجومية بعدما سجل (22) هدفاً في ست مباريات حتى الآن أي بمعدل أكثر من (3) أهداف في اللقاء الواحد مقارنة بعشرة أهداف فقط للفترة ذاتها من الموسم الماضي. ويمكن القول إن فرقة ماوريسيو ساري لا ينقصها شيء في سبيل الظفر بلقب الدوري الإيطالي هذا الموسم وإن كان الإيطالي ما زال ينشد الأفضل من نجم الفريق الأول السلوفاكي ماريك هامسيك الذي يخوض موسمه الـ(11) مع الفريق. ولم يكن نابولي الذي حقق المركز الثالث في الموسم الماضي بفارق خمس نقاط عن صاحب اللقب يوفنتوس أكثر استعداداً من الآن لانتزاع اللقب من أنياب السيدة العجوز التي تفرض سطوتها على الكرة الإيطالية بـ(33) لقباً حتى الآن. ولا يحتاج الفريق سوى الاستمرار على النهج ذاته حتى نهاية الموسم إن أراد الوصول لحلم الأسكوديتو الغائب عن خزائنه منذ عام 1989 كما يوضح مدربه الذي رفض الإجابة على استفسارات الصحافيين حول حظوظ فريقه هذا الموسم مكتفياً بالقول «ينبغي أن نواصل ما نقوم به ولننتظر لنهاية الموسم».
#بلا_حدود