الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

دعوات لتغيير أجانب الكوماندوز الملكي في الميركاتو الشتوي

أكد رياضيون أن عدم امتلاك كتيبة الكوماندوز الملكي أجانب يتميزون بمهارات فنية عالية وقدرة على إحداث الفارق أسهم بصورة كبيرة في احتلال الفريق للمركز العاشر في نهاية الدور الأول لدوري الخليج العربي برغم البصمة الفنية الواضحة للمدرب الوطني عبدالعزيز العنبري الذي تولى زمام الأمور الفنية منتصف الدور الأول. وطالبوا عبر الـ «الرؤية» إدارة الكيان الجديد بضرورة الإعداد المبكر للميركاتو الشتوي وتدعيم صفوف الفريق بعناصر احترافية مميزة تعينه على مواصلة مشواره في الدور الثاني وتحقيق طموحات عشاق ومحبي الكوماندوز الملكي بعودته لموقعه الطبيعي في المنافسة. ودعا نجم الشارقة والمنتخب السابق سالم حديد إدارة نادي الشارقة إلى تدعيم صفوف الفريق الأول للكرة في فترة الانتقالات الشتوية بعناصر أجنبية متميزة قادرة على إحداث الفارق بصورة تمكن الفريق من تحقيق أهدافه في الدور الثاني من دوري الخليج العربي. ويرى المحلل أن أجانب الفريق الحاليين باستثناء المدافع الأسترالي ريان مكجوان لم يقدموا ما يشفع لهم بالبقاء في كشوفات الفريق في الدورة الثاني من المنافسة. وأوضح سالم حديد أن حاجة الكوماندوز الملكى في فترة التسجيلات الشتوية تكمن في تدعيم صفوف الفريق بعناصر احترافية على قدر عالٍ من المهارة الفنية، خصوصاً في خطي الوسط والهجوم، مشيراً الى افتقاد الفريق للمهاجم القناص صاحب الحلول الفردية، أسوة بأجانب الفرق الأخرى الذين يتصدرون قائمة هدافي فرقهم. بدوره اتفق المحاضر الآسيوي في حراسة المرمى زكريا أحمد مع حديث سالم حديد فيما يختص تدني مستوى أداء الأجانب في النصف الأول من المنافسة، ما انعكس سلباً على موقف الفريق واحتلاله المركز العاشر في نهاية الدور الأول، داعياً إدارة النادي إلى ترميم الصفوف مبكراً بصورة تضمن جهوزية اللاعبين، لا سيما الأجانب بصورة أفضل وتدارك سلبيات الميركاتو الصيفى. توقع مساعد مدرب منتخب الناشئين عبدالرحمن الحداد معاناة فريق الشارقة في الدور الثاني حال اعتماده على أجانبه الحاليين، داعياً إلى تغيير استراتجيته عطفاً على موقفه في جدول ترتيب المنافسة. وذكر الحداد، «لا مجال لنزيف النقاط في الدور الثاني قياساً بتقارب مستويات فرق المؤخرة وفارق النقاط الضئيل، وتقع على عاتق الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني عبدالعزيز العنبري وبدعم من الإدارة مسؤولية إعادة ترتيب أوراق الفريق فنياً قبل انطلاقة الدور الثاني بترميم صفوف الفريق بعناصر أجنبية تجيد الحلول الفردية والتمركز الصحيح في الملعب»، لافتاً إلى حاجة الكومامندوز الملكي للاعب وسط وصانع ألعاب متميز إلى جانب مهاجم صريح وظهير أيسر يجيد الاختراق، مستبعداً حاجة الفريق لمدافع أجنبي في ظل وجود كل من شاهين عبدالرحمن وعبدالله غانم.
#بلا_حدود