الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

بوهندي: احترام العين لبطل أوقيانوسيا مفتاح العبور إلى الدور الثاني

طالب المحلل الرياضي جمال بوهندي لاعبي العين بالخروج عن الأداء غير المرضي محلياً، والظهور بشكل مختلف عندما يواجهوا فريق ويلينغتون النيوزلندي بطل دوري أبطال أوقيانوسيا اليوم في افتتاح كأس العالم للأندية.

وقال بوهندي: العين العالمي مطالب بتشريف الكرة الإماراتية والعربية بعكس وجه مشرق في المسابقة العالمية التي تحوز أنظار العالم، ولذلك على الزعيم الاستعداد بشكل جيد والتحضير للبطولة وتحسين أداء الفريق الحالي، لأنه لن يذهب بالفريق بعيداً في البطولة، ولذلك يجب أن تكون هناك حالة طوارئ في البيت العيناوي تدخل اللاعبين أجواء البطولة ومعايشتها بشكل تام.

وأضاف، نريد أن نرى العين العالمي مختلف عن المحلي، أسوة بما قدمه الوصل في كأس زايد للأندية الأبطال، فهو بلا شك مغاير لما يقدمه الإمبراطور محلياً، فعلى لاعبي العين وضع ذلك الأمر في أذهانهم.

* سلاح الافتتاح

شدد بوهندي على أن مباراة الافتتاح تعتبر مفصلية وبمنزلة البوابة التي يقدم بها العين نفسه للعالم، وبالتالي التركيز فيها مطلوب بشدة مع الوضع في الاعتبار أنها سلاح ذو حدين يمكن أن يعبر بالزعيم للأدوار المتقدمة أو تجعله يلعب على المراكز المتأخرة.

وحذر اللاعبين من مغبة التقليل من قيمة الخصم ويلينغتون النيوزلندي، منوهاً لضرورة التعامل معه بكل احترام باعتباره بطل دوري أبطال أوقيانوسيا، لكي يستطيع العين تحقيق الفوز، وهذا لن يتأتى إلا في حال توافر الجهوزية الفنية والبدنية والذهنية وألا تقل جاهزية عن الأخرى.

وأكمل «على لاعبي الفريق إظهار شخصية العين المعروفة آسيوياً حتى لا يتحول احترامهم للخصم لخوف، وينعكس سلباً على للفريق».

* أداء جماعي

وفيما يتعلق بمصادر قوة الزعيم التي يراهن عليها المدرب الكرواتي زوران، أوضح بوهندي «يتميز العين بالجماعية في الأداء، وهي التوليفة التي خلقها زوران أخيراً، فمنظومة لعب الفريق تتحرك بصورة جماعية سواء في حالة الدفاع أو الهجوم».

وأضاف «يستند العين على الخبرات الدولية المتوافرة للاعبيه، سواء المواطنين أو الأجانب، خصوصاً السويدي ماركوس بيرغ الذي يعد أهم أوراق العين الرابحة، باعتباره مهاجم دولي وشارك مع منتخب بلاده في النسخة الأخيرة لكأس العالم بروسيا 2018»، مؤكداً أن تلك العوامل تجعل من البنفسجي قوة ضاربة في البطولة إذا ما أحسن التعامل بحنكة مع مجريات الأحداث، بجانب العمل على ترميم الأخطاء الدفاعية الفردية والجماعية التي يقع فيها لاعبو العين، وهذا لا يقتصر على الجانب الفردي لرباعي خط الدفاع وإنما بالمنظومة المتكاملة حيث يكون المهاجم أول مدافع عندما تقطع الكرة وشاهدنا أخيراً في كأس العالم وصول بلجيكا وكرواتيا للأدوار النهائية بسبب انتهاجها لذلك الأسلوب».

* منصة تسويقية

دعا المحلل الرياضي بوهندي لاعبي العين سواء الأجانب أو المواطنين إلى استثمار البطولة كمنصة عالمية أتيحت لهم لتقديم أنفسهم بصورة مميزة تسويقاً لهم في المقام الأول، وتساعد فريقهم كذلك، «عليهم إخراج وتقديم أفضل ما عندهم لا سيما أنها المرة الأولى التي يشاركون فيها، وقد لا تتاح لهم مرة أخرى ولهذا يجب عليهم عدم تفويت الفرصة واغتنامها جيداً».

* خبرات

ورأى أن خسارة العين من الوصل في دور الـ 16 لكأس صاحب السمو رئيس الدولة لن يكون لديها تأثير في مسيرة الفريق في مونديال الأندية «صحيح البطولة مهمة بالنسبة لنادي العين وهو بطل النسخة الماضية ويسعى لتكرار فوزه بثنائية الدوري والكأس في الموسم الجاري مثل ما فعل في السابق، ولكنني أرى أن الندم على ما فات لن يفيد الزعيم ويجب عليهم إغلاق صفحة الكأس الغالية والتركيز على المقبل، وإدارة العين ولاعبوها قادرون على تجاوز ما حدث في مواجهة الوصل الأخيرة حتى لا يؤثر في تركيز اللاعبين».

وخلص إلى أن أداء الجزيرة في كأس العالم للأندية في نسخة 2017 وخروجه بصعوبة على يد بطل أوروبا ريال مدريد لا يشكل ضغوطات على العين، بقدر ما سيكون دافعاً وحافزاً لتقديم مستوى أفضل مما حققه الجزيرة، ووضع بصمته الخاصة به في البطولة وتسجيل مشاركته بشكل مشرف في تاريخ البطولة.
#بلا_حدود