الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021
حمدان الزيودي

حمدان الزيودي

الانضباط ترفض بالإجماع شكوى الإمارات في واقعة "الغمزة"



رفضت لجنة الانضباط في اتحاد كرة القدم في اجتماعها اليوم الأربعاء بمقر الاتحاد في دبي بالإجماع الشكوى المقدمة من نادي الإمارات ضد ناديي شباب الأهلي دبي وحارسه ماجد ناصر، ونادي الفجيرة ولاعبه فرناندو غابرييل بشأن واقعة شريط الفيديو الذي تم تداوله أخيراً على مواقع التواصل الاجتماعي بعد مباراة الفريقين ضمن الجولة الأخيرة لدوري الخليج العربي.

وأكد عضو اللجنة المتحدث الرسمي المستشار حمدان رشود الزيودي، أن اللجنة قبلت الشكوى شكلاً ورفضتها موضوعاً، لأن نادي الإمارات لم يقدم الأدلة الكافية التي تثبت صحة شكواه، مشيراً إلى أنه يحق للإمارات التقدم بطعن إلى لجنة الاستئناف ضد قرار لجنة الانضباط خلال أسبوع من تاريخ صدور القرار.

وقال الزيودي عقب الاجتماع الذي استمر لساعتين: "الأصل في القضايا الجزائية براءة الذمة وأن أي فعل مباح إلا إذا ثبت عكس ذلك ومن يدعي أن هناك تآمراً للتأثير في نتيجة المباراة مثل ما ادعى نادي الإمارات عليه أن يثبت ذلك بالبراهين، وهو ما لم يفعله النادي وجميع الأدلة المقدمة للجنة لم تؤكد ما ذهب إليه النادي من اتهامات".

وأوضح أن اللجنة استمعت في الجلسة الأولى لإفادات الأطراف المعنية بالشكوى من خلال الاستجواب الذي تم معها باستفاضة، ما مكن أعضاء اللجنة من الاطلاع أكثر على حيثيات القضية ولم يجدوا ما يثبت أن هناك تآمراً من قبل الأطراف المشكو ضدها.

من جانبه رحب محامي ماجد ناصر المستشار القانوني هاني عبده إبراهيم بصدور القرار لمصلحة موكله، مشيداً بتطبيق لجنة الانضباط للقانون بشكل صحيح متماشياً مع الأحكام المماثلة الصادرة من قبل محكمة التحكيم الرياضي "كاس" فيما يختص بآلية إثبات التواطؤ والتلاعب بنتائج المباريات.

وأشار إلى أن الحارس ماجد ناصر يدرس حالياً اللجوء إلى المحكمة المدنية للمطالبة بالتعويض عن الأضرار التي لحقت به جراء تقديم الشكوى ضده من قبل نادي الإمارات.

وأفاد بأن الدفوعات التي تم تقديمها للجنة من قبل المشكو ضدهم كانت كفيلة بتبرئة كل الأطراف من التهم الموجهة إليهم، لا سيما أن نادي الإمارات لم يقدم أدلة معتبرة قانوناً على واقعة الاتفاق والتواطؤ لتغيير نتيجة المباراة المذكورة بعد اتهامه للأطراف المعنية دون وجود دليل دامغ على ذلك.
#بلا_حدود