الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021
No Image Info

محمد هلال: الدوري للعين مع الاحترام للمنافسين

يرى محمد هلال، لاعب وسط العين أن فريقه يمتلك مقومات "البطل" مع الاحترام لجميع المنافسين، قياساً بالمجهود الذي يبذله الجميع خلال مرحلة التحضير، فضلاً عن رغبة اللاعبين الكبيرة في تحقيق جميع البطولات وشعورهم بالمسؤولية تجاه شعار هذا النادي الكبير.

ووصف هلال أجواء معسكر الفريق بالرائعة، "الحقيقة روح العائلة الواحدة تميز طبيعة تعامل الجميع في معسكر العين من لاعبين وجهاز فني وإداري وكل أعضاء بعثة الفريق تجدهم متعاونين مع بعضهم البعض، كما أن كافة الاحتياجات المطلوبة للعمل في هذه المرحلة متوفرة والأجواء رائعة ومهيأة لنقدم أفضل ما لدينا".

وأشار إلى أن مدرب الفريق الكرواتي إيفان ليكو محبوب جداً لدى الجميع، ويسعى دائماً إلى غرس روح إيجابية في الفريق ولا يقتصر تعامله مع اللاعبين على العمل في الميدان بل نجده قريباً منا خارج المستطيل الأخضر ويفرض على الجميع التعامل بسياسة الانضباط والالتزام والجدية.

وقال لاعب وسط العين إن مسيرته الكروية بدأت باللعب في الحارة كغيره من اللاعبين قبل الانتقال لتمثيل مدرسته، ثم إلى أكاديمية الكرة في نادي عجمان في سن الـ 14 عاماً عن طريق أحد الكشافين.

بدايات

وأوضح هلال أن أول اختبار له كان في مباراة بين فريقي 14 و15 سنة وبعد نهاية المواجهة مباشرة أخبره المدرب بأنه يود ضمه رسمياً إلى صفوف الفريق، "منذ ذلك اليوم تدرجت عبر فرق النادي السنية حتى وصلت إلى الفريق الأول في سن الـ 18، وكانت أول مباراة رسمية لي بمسابقة كأس اتصالات أمام العين".

وذهب هلال إلى أنه لم يستوعب المفاجأة عند تلقيه عرضاً من العين، "انتابني آنذاك شعور بالمسؤولية لأن العين ليس كأي نادٍ في الدولة وتملكتني أحاسيس مفعمة بالسعادة والفخر والاعتزاز واتخذت قراري وأدرك جيداً أنني أمام تحدٍ كبير وأسأل الله النجاح والتوفيق في تحقيق تطلعات جماهير هذا النادي الكبير".

ويعتقد لاعب العين أن منتخب الإمارات قادر على بلوغ نهائيات كأس العالم والتتويج بلقب كأس الأمم الآسيوية قياساً بالعناصر التي تضمها القائمة "الدولية"، ولكنه يحتاج إلى تهيئة أسباب النجاح عبر ترسيخ مفهوم تكامل الأدوار لأن المسؤولية جماعية ولا تقتصر على اللاعبين في الميدان، فلكل شخص دور مهم مطالب بأدائه من موقعه.

السوشيال ميديا وتلاوة القرآن

ويميل هلال للخصوصية كثيراً في التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، "لا أعتبر نفسي نشيطاً بالصورة المطلوبة لكونها سلاحاً ذا حدين، ولكن كل شخص يحدد أسلوب استخدامه في وسائل التواصل مع الآخرين كما أعتقد أنها تقرب البعيد وتبعد القريب، وأستخدم حسابي على موقع "أنستغرام" في وضع الصور الخاصة بالتدريبات والمباريات والتواصل مع الجماهير".

وعن السر وراء الصوت الجميل والخاشع الذي يتمتع به في تلاوته للقرآن الكريم، أوضح "أشكر الله على هذه النعمة ومنذ الصغر كانت والدتي تحرص على ذهابي إلى مركز تحفيظ القرآن الكريم وأحب الاستماع لتلاوة عدد من القراء وأبرزهم عبدالعزيز الزهراني وسعيد الخطيب وهزاع البلوشي".
#بلا_حدود