الاحد - 26 سبتمبر 2021
الاحد - 26 سبتمبر 2021

غداً.. جماهير الإمارات تنتظر «عيديـــــــــــة» الوحدة

تتجه الأنظار مساء غداً الاثنين إلى استاد آل نهيان بالعاصمة أبوظبي، لمتابعة المواجهة النارية والحاسمة بين نادي الوحدة وضيفه النصر السعودي، ضمن إياب دور الـ 16 من دوري أبطال آسيا.

ويتوقع أن تكون المباراة حافلة بالإثارة والتشويق، لجهة مستوى الفريقين، ورغبة كل منهما في خطف بطاقة التأهل إلى الدور المقبل، إلى جانب الأهم وهو تعادلهما في مباراة الذهاب بهدف في كل شبكة، ما يجعل مباراة اليوم مفتوحة على الاحتمالات كافة، رغم الأفضلية النسبية للعنابي، باعتبار نتيجة مباراته خارج الملعب، وأيضاً لأدائه المباراة على ملعبه.

وتؤكد الأرقام أن العنابي يمر بموسم آسيوي استثنائي، إذ لم يخسر للمباراة السادسة توالياً محققاً رقماً تاريخياً لم يحققه سابقاً، ويطمح لكتابة التاريخ ببلوغ المباراة السابعة دون خسارة في دوري الأبطال، وخطف بطاقة العبور لربع النهائي.

وظهرت أفضلية الوحدة البدنية في جولة الذهاب على عكس صاحب الأرض الذي عانى من عدم الجاهزية، وهو الذي تأخر في خوض معسكره التحضيري، في وقت مالت فيه الكفة لصالح الوحدة، الذي أقام معسكره الإعدادي في هولندا وخاض عدداً من المباريات الودية القوية.

المنطق يقول إن الخطأ ممنوع على دفاع العنابي في مباراة الغد، إذا ما أراد العبور إلى الدور المقبل، إذ ينتظر أن تلعب المباراة على التفاصيل الصغيرة، وهو ما يضع المدرب الهولندي موريس شتاين أمام تحدٍ تكتيكي صعب، يتطلب التوازن بين الدفاع والهجوم.

ويعول شتاين على أسلحته النارية في المقدمة الهجومية، وعلى رأسهم البرازيلي ليوناردو صاحب هدف الذهاب، وتيغالي وميليسي ومن خلفهم المحنك إسماعيل مطر، في حين يراهن مدرب النصر روي فيتوريا على كل من عبدالرزاق حمد الله وجوليانو.

تشديد

شدد المدرب المقدوني جوكيكا على أهمية الإعداد النفسي الجيد للاعبي الوحدة وإخراجهم من الأجواء الاحتفالية التي أعقبت التعادل مع النصر في جولة الذهاب، موضحاً أن

الاحتفالات تُؤثر على تركيز اللاعبين وصفاء وصلابة ذهنيتهم قبل مواجهة الإياب أمام فريق قوي ومتحفز للفوز والعودة ببطاقة التأهل من ملعب آل نهيان.

وأضاف «ظهرت أفضلية الوحدة البدنية والفنية في مباراة الذهاب وعلى الفريق أن يبني عليها ويعززها بمزيد من الرغبة والإصرار على تحقيق الهدف بالاعتماد على العناصر الجاهزة بدنياً وذهنياً».

وأضاف جوكيكا «الأوراق مكشوفة بين الفريقين، إذ استفاد الوحدة من تباعد خطوط النصر في بعض أوقات مواجهة الذهاب وشكل خطورة بهجمات سريعة مستثمراً قوة اندفاع ليوناردو والذكاء الذي لعب به الفريق، ويبقى الشيء الأهم هو اتباع العنابي لنفس أسلوبه المتوازن في مباراة الغد من أجل الفوز».

مطالب

بدوره، طالب المحلل الفني عبد الحميد المستكي بأهمية طي صفحة جولة الذهاب، ودخول المباراة بعزيمة الفوز ولا شيء غيره لمباراة تقام على ملعب الوحدة ضمن بطولة قدم فيها موسماً جيداً.

وأضاف «مباراة الصعود للدور ربع النهائي لا تحتمل التراخي أول الاستهانة بالخصم قياساً على مستواه وأفضلية الوحدة عليهظن بل دخول المباراة بهدف واحد وهو تشريف الوطن بالفوز والعبور وتقديم أروع عيدية لدولة الإمارات»
#بلا_حدود