الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

120 طبيباً يتدربون على جراحة إصابات الملاعب في دبي

شارك 120 طبيباً من اختصاصيي جراحة العظام والمناظير العاملين في منطقة الخليج العربي في المؤتمر الطبي الذي نظمته الجمعية الأمريكية للجراحة بالمناظير لشمال أمريكا اليوم السبت في دبي، بالتعاون مع جمعية الإمارات لجراحة العظام والمناظير وبمشاركة مركزي دبي للطب الرياضي المتميز ومركز فيفا، واستضافة جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية.

وقال مدير عام هيئة الصحة بدبي، النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية حميد القطامي، إن تنظيم مثل هذه المؤتمرات الدولية في الإمارات يعكس المكانة التي وصلت إليها الدولة في هذا المجال من خلال استقطابها للأطباء المتميزين، سواء كانوا يعملون في القطاع الحكومي أو الخاص.

وأوضح أن عقد المؤتمر لأول مرة خارج أمريكا يعمل على الارتقاء بقدرات الأطباء في الدولة والمنطقة الخليجية ويكسبهم مهارات جديدة تساعدهم في علاج اللاعبين والمرضى بشكل جيد ويضمن سلامتهم، وذلك عبر التدريب على التقنيات الحديثة التي تستخدم في هذا الجانب، الأمر الذي يمكن الكوادر والأجهزة الطبية الرياضية من الاطلاع على الخبرات التي يوفرها المؤتمر من خلال مشاركة كبار الأطباء والمختصين في هذا المجال.

من جانبه، أكد رئيس شعبة العظام بجمعية الإمارات لجراحة العظام الدكتور علي السويدي أن المؤتمر الطبي الأمريكي يعتبر فرصة مثالية لتدريب المختصين بجراحة المناظير والعظام في الدولة على كيفية التعامل مع إصابات الملاعب على وجه التحديد إصابات الغضروف والرباط الصليبي، حيث تعد من أشهر إصابات اللاعبين، ولذلك حرصنا على المشاركة الفاعلة في تنظيم المؤتمر والتنسيق مع الجمعية الأمريكية لجراحة العظام والمناظير.

بدوره، ذكر مدير مركز فيفا الطبي الدكتور مراد الغرايري أن تنظيم الجمعية الأمريكية لجراحة العظام والمناظير لشمال أمريكا لمؤتمرها السنوي في دبي يعد بمثابة برنامج تدريبي للأطباء على أحدث التقنيات الحديثة الخاصة بجراحة العظام والمناظير وإصابات المفاصل بصفة عامة، والتي يعاني منها اللاعبين بكثرة، خصوصاً أنهم يحتاجون لعامل الوقت لكي يعودوا إلى ممارسة كرة القدم، وتعمل الجمعية على استحداث وسائل علاجية جديدة تقلل مدة الاستشفاء التي يحتاج إليها اللاعب في حال إصابته بالرباط الصليبي وهي الإصابة الشهيرة التي يعاني منها اللاعبين بجانب إصابات الغضروف المختلفة، حيث تقلل جراحة المناظير عودة اللاعب إلى ستة أشهر بدلاً من تسعة أشهر في حال استخدام الجراحة العادية.

وأضاف: لأول مرة يقام هذا المؤتمر خارج أمريكا، ووقع الاختيار على مدينة دبي للعديد من المميزات التي تمتلكها الإمارة من خلال توافر المستشفيات والمراكز الطبية المتخصصة في هذا الجانب لا سيما أن الورش العملية التي تصاحب المؤتمر يتدرب فيها الأطباء المشاركون على القيام بأجراء عمليات جراحية حقيقية داخل غرفة العلميات باستخدام أعضاء بشرية حقيقية لأشخاص تبرعوا بها عند وفاتهم وهذا ما توفر في جامعة بن راشد للطب والعلوم الصحية.

وتابع "يشرف على العلميات الجراحية الحية القائمين على أمر الورشة على رأسهم الدكتور مارك هيدتشسيون رئيس الجراحين رئيس الطب الرياضي في جامعة إلينوي بشيكاغو، إلى جانب ترؤسه للجمعية الأمريكية لجراحة العظام والمناظير لشمال أمريكا، إضافة للمدير الإقليمي للورشة رئيس قسم جراحة العظام في مستشفى القرهود ومركز دبي المتميز للعظام الدكتور فليب لأندرو".

وكشف الغرايري عن تلقي اللجنة المنظمة للمؤتمر لما يزيد على 300 طلب للمشاركة في الورشة المخصصة لأطباء جراحة العظام والمناظير، ولذلك اقتصرت المشاركة فقط على الأطباء العاملين في منطقة الخليج العربي الذين يملكون خبرة لا تقل عن عشر سنوات في هذا المجال، وهذا يأتي نسبة إلى أن البرنامج الخاصة بالورشة عملية أكثر من كونه نظري لهذا جرى حصر العدد من 120 طبيباً تتاح لهم الفرصة لإجراء العمليات الحية التي تحتاج إلى وقت طويل.

#بلا_حدود