الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

كلباء والفجيرة وخورفكان ترفض التوقعات المسبقة وتعد بالمفاجآت في الدوري

كلباء والفجيرة وخورفكان ترفض التوقعات المسبقة وتعد بالمفاجآت في الدوري

مجيد بوقرة واللاعب غابريل. (الرؤية)

استبعدت أندية الفجيرة واتحاد كلباء وخورفكان لعب دور الكومبارس أو المنافسة على ورقة الهروب من الهبوط في دوري الخليج العربي هذا الموسم، الذي ينطلق غداً، مؤكدين جاهزيتهم لمفاجآت تسر جماهيرهم وتحقق أهدافهم.

ورفض مدرب خورفكان البرازيلي باولو كاميلي، ومدرب الفجيرة الجزائري مجيد بوقرة، ومدرب كلباء الإيطالي فابيو فيفياني الاعتراف بالتوقعات المسبقة متمسكين بأن لكل مجتهد نصيب وأن كرة القدم لا تخضع لجميع الأحكام.

وجدد المدربون الثقة في لاعبيهم بأنهم سيخوضون مباريات الدوري بعزيمة من أجل تحقيق الانتصارات وكسب النقاط، مطالبين جماهير فرقهم بالمساندة والمؤازرة في المباريات الداخلية والخارجية.


كلباء يرفع سقف الطموحات


أكد مدرب اتحاد كلباء الإيطالي فابيو فيفياني أن فريقه مقبل على تحدٍ جديد مع بداية النسخة الجديدة من دوري الخليج العربي، ويسعى إلى بذل كل الجهد والعمل الدؤوب لتحقيق نتائج أفضل من الموسم الماضي.

ورأى أن ما قدمه الفريق في الموسم الماضي إنجاز باحتلاله المركز التاسع وبقائه في المسابقة، كونه تحقق بعد غياب 15 عاماً، مشيراً إلى أنهم رفعوا سقف طموحاتهم في النسخة الجديدة من الدوري واستعدوا لذلك بتعديلات كثيرة.

ويسعى المدرب الإيطالي لتحقيق حلم على أرض الواقع مع فريقه إلا أنه يفضل أن يأخذ كل مباراة على حدة، خصوصاً بعد ضم 12 لاعباً جديداً، ويحتاج ذلك إلى وقت كافٍ حتى يصل للتجانس سريعاً ويقدم موسماً رائعاً.

وأضاف «تحدثت مع الإدارة لتطوير سرعة أداء الفريق واستجابت لذلك بدعم مركزي الدفاع الأيمن والأيسر، وأنا سعيد لما حققه الفريق حتى الآن»، مؤكداً في الوقت ذاته أن فريقه بحاجة إلى مزيد من التطور.

ولفت فيفياني إلى أن فرق دوري الخليج العربي الصغيرة تطورت كثيراً ولا يوجد فرق كبير بينها وبين الفرق الكبرى، (مثل الفرق بين العين وأي فريق آخر مغمور)، مشيراً إلى أن الأربع سنوات الماضية شهدت فارقاً ملموساً بين أندية المقدمة والوسط مقارنة مع أندية مؤخرة جدول الترتيب.

ونوه بأن المحترفين القادمين من دول أخرى بحاجة إلى وقت لكي يقدموا كل ما عندهم، كونهم جاؤوا من بيئات مختلفة وتغيرت ظروفهم سواء الأجواء أو اللغة أو الغذاء، واصفاً وجودهم بالدوري بالمفيد جداً نظراً لتعدد الجنسيات والذي يتيح زيادة الوعي والإدراك بتبادل الخبرات.

الفجيرة يتطلع لنتائج جيدة

قال مدرب الفريق الأول لكرة القدم في نادي الفجيرة الجزائري مجيد بوقرة إن وقت الحديث انتهى وحان وقت العمل والصدام داخل الملعب مع انطلاقة مواجهات الدوري.

وشدد بوقرة على أن الفريق كان ينافس دائماً من شبح الهبوط، لكنه في هذا الموسم سيؤمن نفسه مبكراً، واعداً بمفاجآت أمام جميع الفرق.

ونوه بأن المنافسة على البقاء في المحترفين بحاجة إلى عمل دؤوب وسيظل واضعاً هذا الهدف في مخيلته حتى يتحقق.

وأشار مدرب الفجيرة إلى أنه يعمل بحماس وشغف كبيرين، ويسعى لأن يكون قدوة لجماهير فريقه حتى يستمتعوا باللعب، واعداً جماهير الذئاب بالالتزام في الملعب وتحقيق النتائج الجيدة، لأنهم السند الحقيقي للفريق، خصوصاً أنه عاش هذا الإحساس عندما كان لاعباً.

ويرى بوقرة أن دوري الخليج العربي خلال الموسمين الماضيين أصبح مفتوحاً وسانحاً لجميع الفرق بأن تحقق ما لم تفعله في المواسم الماضية.

خورفكان يتسلح بالقتال

وصف مدرب الفريق الأول لنادي خورفكان البرازيلي باولو كاميلي قيادته لخورفكان في الموسم الجديد بأنه من أصعب المواسم التي مرت به رغم وجوده لستة مواسم بالمسابقة، نظراً للتعاقدات القوية ودعم الأندية بلاعبين سوبر.

وأكد أن هدف الفريق من خلال مشاركته الأولى الاحترافية للموسم 2019_2020 هو البقاء ضمن دوري الأضواء وتقديم أداء جيد بمسابقتي كأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس الخليج العربي.

وأشار إلى أن خورفكان استقطب لاعبين جيدين سيكونون رقماً صعباً في الدوري الذي وصفه بالصعب، ويتطلب مجهوداً جباراً وتركيزاً عالياً في المباريات كافة، مطالباً لاعبيه بالقتال في الملعب وعدم التفريط بالنقاط من أول جولة.

اعتبر كاميلي جميع المباريات الودية التي خاضها الفريق في إطار استعداداته للمسابقة بجانب مباريات كأس الخليج العربي بمثابة إعداد واختبار للاعبين، خصوصاً الشباب حتى وصلوا إلى التوليفة المناسبة التي نخوض بها مباريات الدوري، مؤكداً أن تكاتف اللاعبين سواء مواطنين أو أجانب سيعبر بالفريق ويحقق هدف استمراراه في المحترفين.