الاحد - 04 ديسمبر 2022
الاحد - 04 ديسمبر 2022

الشارقة مهدد باللعب خارج ملعبه بسبب جمهوره

ربما شكلت دعوة رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، المهندس مروان بن غليطة، التي أطلقها عقب نهاية كأس السوبر الإماراتي 2019 لإدارات الأندية بمراجعة تصرفات جماهيرها وتثقيفهم، على اعتبار أن المدرجات للمتعة وليس للعصبية والعنف، مدخلاً سليماً لمعالجة كافة المشاكل والظواهر السلبية التي تعاني منها المدرجات.

وكان رئيس اتحاد الكرة يقصد من دعوته تلك السلوك (المشين) الذي ارتكبه أحد المشجعين بالاعتداء على حكم مباراة السوبر محمد عبيد خادم، وهو ما جعل لجنة الانضباط تعاقب نادي شباب الأهلي بالغرامة 70 ألف درهم في جلستها الماضية.

وبشكل عام لم تتوقف أحداث السوبر عن تلك الحادثة، بل تعدتها باقتحام بعض مشجعي نادي الشارقة أرضية الملعب مع صافرة النهاية للاحتفال مع نجوم الفريق بالحصول على كأس السوبر، ما خلق حالة من الفوضى والربكة لحفل التتويج.


بدورها، قامت لجنة الانضباط كأجراء معتاد بمعاقبة نادي الشارقة بالغرامة 50 ألف درهم لنزول مشجعيه إلى أرضية الملعب، متوعدة بعقوبة أغلظ في المرات المقبلة، وسط مطالبات بضرورة توعية وثقيف جماهير دورينا.


تطبيق القانون

وأفاد الناطق الرسمي باسم لجنة الانضباط حمدان الزيودي «الرؤية» بأن لجنة الانضباط دورها قانوني يتعلق بتوقيع العقوبات حسب اللوائح التي تعمل بها في كافة الحالات المرفوعة إليها، وبالتالي فيما يختص بنزول جماهير الشارقة أو غيرهم من الأندية إلى أرضية الملعب، تجد اللجنة نفسها أمام تطبيق القانون فقط وفق الضوابط المحددة للعقوبة ودرجاتها حسب الحالة المحالة إلى اللجنة.

وأضاف «بشكل عام يقع الدور الرئيس على الأندية في السيطرة على مشجعيها وتوجيههم بعدم اقتحام أرضية الملعب، سواء للاحتفال أو الاعتداء على اللاعبين أو الحكام، ما يؤدي للإخلال بالسلوك العام الرياضي، علماً بأنه سلاح ذو حدين، فقد يكون هذه المرة بداعي الاحتفال، ولكن في المرات القادمة قد يكون للاحتكاك مع لاعبي الفريق في حال سوء النتائج».

ورأى الزيودي أن اللجنة تشددت في فرض عقوبة 50 ألف درهم على الشارقة، نسبة إلى تكرار الأمر في 3 ملاعب مختلفة، مبيناً «في حال حدوث ذلك مرة أخرى ستكون العقوبات أكثر ردعاً، سواء بنقل المباريات خارج ملعب الشارقة، أو اللعب دون جمهور، وغيرها من العقوبات، حتى لا تتفشى الظاهرة بين جماهير الأندية الأخرى عندما يرون مشجعي الشارقة ينزلون للاحتفال مع لاعبيهم قد تروق لهم الفكرة، ويبدأون في تنفيذها، لا سيما أن هناك مباريات جماهيرية بين أندية دورينا التنافسية، والندية بين الجماهير واللاعبين عالية جداً، وقد تصل إلى مراحل الاحتكاك ولهذا نعمل في لجنة الانضباط على الحد من ذلك».

ونوه الزيودي بضرورة التعامل مع لوائح الانضباط بصرامة، وألا يكون هناك استسهال للعقوبات المالية للجنة الانضباط، فهذا يكون رأياً عاماً لدى الجماهير بأن الأمر عبارة عن مبلغ مالي يُدفع، وفي المقابل تتاح للجماهير حرية الاحتفال في المكان الخطأ، وقد يتسبب ذلك في كوارث عبر الاحتكاكات التي تكون مع لاعبي المنافس أو جماهيرهم التي قد تنزل هي الأخرى إلى أرضية الملعب، ومن ثم قد تحدث كارثة، ولذلك من الأولى على إدارة نادي الشارقة السيطرة على جماهيرهم، مع العلم بأنه سيلعب آسيوياً في دوري الأبطال وإذا تكرر الأمر ستكون العقوبات على المستوى القاري.

حلول

منسق الاتصال والجماهير بنادي الشارقة، منصور السهلاوي تحدث لـ«الرؤية» عن الحلول التي تنوي إدارته القيام بها لمنع تكرار تلك الظواهر مستقبلاً، قائلاً «قدمنا الدعوة لاجتماع عاجل مع المشجعين لتنويرهم والحديث إليهم بعدم تكرار ما حدث في مباراة السوبر في المرحلة المقبلة، وأن يكون الاحتفال بشكل حضاري ومع اللاعبين في المدرجات وليس بالنزول إلى أرض الملعب مثلما حدث في المرات السابقة، حيث يعد ذلك تجاوزاً للوائح لجنة الانضباط في اتحاد الكرة».

وقلل السهلاوي من تداعيات ما حدث، موضحاً «ما حدث هو تعبير عفوي من قبل الجماهير التي يدفعها الشغف للاحتفال مع لاعبيها، وجميع المباريات التي نزلت فيها جماهير الفريق كانت حاسمة ولديها ظروف خاصة، فعودة الفريق لمنصات التتويج بالبطولات دفعت الجماهير للتعبير بتلك الطريقة العفوية، والتي نقر بأنها ليست صحيحة، ونسعى لتدارك الموقف مستقبلاً حتى لا يتضرر الفريق بفعل العقوبات المالية التي تفرض عليه من قبل لجنة الانضباط، والتي قد تتطور إلى درجة للعب دون جمهور إذا تكرر الأمر مرة أخرى».

وتابع: «نؤكد أننا سنتخذ الإجراءات التي تعمل على انضباط المدرجات والمحافظة على الصورة المميزة لأوفياء الملك عبر اللقاءات والاجتماعات التثقيفية التي سنقوم بها، لا سيما أن أعداد الجماهير دائماً ما تكون كبيرة مقارنة مع وجود العناصر الأمنية التي لا تستطيع السيطرة على الجماهير وتمنعها من دخول أرضية الملعب، خصوصاً في الاستادات المشيدة حديثاً».

ظاهرة متكررة

اقتحمت جماهير الشارقة أرض الملعب في الموسم السابق ثلاث مرات، مرتان على ملعب الفجيرة ودبا الفجيرة ومرة ثالثة في مواجهة الوحدة على ملعب خالد بن محمد في الحزانة.

وتجدد الأمر في مباراة السوبر الإماراتي السبت الماضي باستاد آل مكتوم، وهو مؤشر خطير ينبئ باستسهال العقوبات، ما يتطلب البحث عن حلول جذرية، سواء كانت بالتعزيزات الأمنية أو بالعودة إلى دعوة رئيس اتحاد الكرة لإدارات الأندية للاضطلاع بدورها في تثقيف الجماهير وتوعيتهم بالابتعاد عن ممارسة الظواهر السلبية.