الجمعة - 19 يوليو 2024
الجمعة - 19 يوليو 2024

اسم كوزمين يتردد في الجزيرة.. ولكن لماذا ليس مهدي علي؟

اسم كوزمين يتردد في الجزيرة.. ولكن لماذا ليس مهدي علي؟

مهدي علي

تردد أخيراً على مواقع التواصل الاجتماعي عودة المدرب الروماني أولاريو كوزمين إلى دوري الخليج العربي لكرة القدم عبر بوابة نادي الجزيرة، خصوصاً أن المدرب الملقب بالداهية وصائد الألقاب يمتلك سيرة حافلة مع فريقي العين وشباب الأهلي دبي، قبل رحيله للعمل في الدوري الصيني، وتحديداً مع غيانغسو.

وكان الجزيرة فاز بشق الأنفس بثنائية على الظفرة وعاد وخسر في الجولة الثانية في ديربي أبوظبي من الوحدة 2-3، حيث بدا فخر أبوظبي متباعد الخطوط ومنهاراً بدنياً وتكتيكياً، وسط قلة حيلة المدرب الهولندي يورغن ستريبل في إيجاد الحلول.

ويرى خبراء ومتابعون أن كوزمين الحل السحري لفخر أبوظبي في الفترة الحالية، لكونه يتمتع بالخبرة والمعرفة اللازمتين بالكرة الإماراتية ولاعبيها، ولكن على الطرف الآخر يتساءل آخرون لماذا لا يكون المدرب الوطني مهدي علي المدير الفني السابق لمنتخب الإمارات، خصوصاً أنه عاصر معظم لاعبي الجزيرة من علي مبخوت وعمر عبدالرحمن، وعامر عبدالرحمن، ومحمد فوزي وغيرهم.


ويعتبر مهدي علي الخيار الأنسب لتحقيق أهداف وتطلعات إدارة نادي الجزيرة في المنافسة على ألقاب الموسم الحالي، لأنه يعرف إمكانيات لاعبي فخر أبو ظبي ممن عاصرهم في المنتخب وقادر على توظيفهم في المكان المناسب، إضافة إلى أنه مدرب طموح وذي خبرة تدريبية كبيرة مع الأبيض وقادر على تكرار إنجاز المدرب الوطني عبدالعزيز العنبري مع الشارقة الموسم الماضي.


وكان مهدي علي عقب استقالته من تدريب المنتخب في 2017 خاض تجربة تدريبية قصيرة مع شباب الأهلي دبي استمرت 147 يوماً فقط، حقق خلالها (4 انتصارات و4 تعادلات و4 هزائم)، وأنهى موسم 2017 ـ 2018 من دوري الخليج العربي في المركز الخامس.

وحصد شباب الأهلي دبي تحت قيادته في الدور الثاني 16 نقطة، رغم كل الغيابات والنقص في صفوف الأجانب، بينما جمع الفريق في الدور الأول 15 نقطة فقط.

وتعزز أرقام مهدي علي مع المنتخب لأربع سنوات ونصف السنة، فرص نجاحه مع الجزيرة، إذ بلغ عدد المباريات التي تولى فيها تدريب المنتخب 68 مباراة، (41 فوزاً)، (11 تعادلاً)، (16 خسارة)، وأحرز «الأبيض» 135 هدفاً واستقبل 67 هدفاً، وأبرز إنجازاته الفوز بكأس الخليج 2013، والمركز الثالث في 2014، والمركز الثالث في كأس آسيا 2015.