الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

فخر أبوظبي يتطلع لعودة الانتصارات أمام الفرسان .. والملك يواجه الزعيم

تنطلق الجولة الثالثة من دوري الخليج العربي غداً الخميس بأربع مواجهات، تبرز فيها مباراتا الشارقة والعين، والجزيرة وشباب الأهلي دبي في صراع الصدارة.

وستكون قمة الشارقة «الثاني» والعين «الثالث» مثيرة، بعدما حقق الفريقان الفوز في مباراتيهما الافتتاحيتين، وسيتسلح حامل اللقب بأفضليته على ضيفه في المباريات الأربع الأخيرة حين عرف الانتصار مرتين والتعادل مثلهما.

كما أن الشارقة لم يعرف الخسارة أمام العين في خمس مباريات تحت قيادة مدربه الحالي عبدالعزيز العنبري (3 انتصارات وتعادلين)، وإن كان الأخير قلل من شأن هذه الإحصاءات.


ويختبر شباب الأهلي المتصدر، والذي فاز أيضاً في أول مباراتين، قدراته الهجومية في مواجهة مضيفه الجزيرة الذي تراجع للمركز الخامس بثلاث نقاط بعدما خسر في المرحلة الثانية أمام جاره الوحدة.

وسجل شباب الأهلي ثمانية أهداف في مباراتي حتا والفجيرة، والعدد ذاته في ثلاث مباريات خاضها في كأس الخليج، بينها رباعية في شباك الجزيرة نفسه، ما يعزز الترشيحات التي وضعته في مقدمة الفرق المنافسة على للقب.

ويلعب الخميس أيضاً النصر مع الظفرة، وحتا مع اتحاد كلباء، في مباراتين تشهدان المهمة الأولى للمدربين المؤقتين الهولندي يان فيرسلاين والتونسي فراس الجباس.

الجزيرة وشباب الأهلي

أكد مهاجم الجزيرة علي مبخوت أن مباراة الجزيرة وشباب الأهلي صعبة على الفريقين، وذلك من واقع أنهما مرشحان لنيل اللقب ويضمان لاعبين مميزين على مستوى الأجانب والمحليين.

وقال مبخوت «نعرف جيداً أن شباب الأهلي منافس قوي وفريق منظم يمتلك مجموعة متميزة من اللاعبين، لكننا لا نقل عنهم قوة وشراسة ولن نسمح للخسارة الأخيرة أمام الوحدة بأن تهز من ثقتنا في أنفسنا».

وأضاف «التركيز والاجتهاد كانا حاضرين في التدريبات التحضيرية للقاء، خصوصاً أننا ندخل المواجهة بهدف واضح وهو الفوز، والوصول إلى النقطة السادسة للتواجد ضمن فرق المقدمة في البطولة».

وزاد «تجاوزنا الآثار السلبية لمباراة الديربي أمام الوحدة، والمدرب عمل معنا بشكل مكثف على علاج الأخطاء، ونحن جاهزون الآن لمباراة شباب الأهلي».

من جهته وصف لاعب شباب الأهلي، البرازيلي ليوناردو دا سيلفا، مباراتهم أمام الجزيرة بالمهمة والصعبة، خصوصاً أن المنافس من الفرق التي عينها على الألقاب، ولديه لاعبون جيدون على حسب وصفه «بالنسبة لفريقنا فهو يمر بحالة ممتازة، ولاعبو الفريق يتميزون بالخبرة في مثل تلك اللقاءات، ونتمنى أن نقدم مباراة راقية والفوز فيها».

وأضاف «بالنسبة ‏لخسارة الجزيرة الأخيرة أمام الوحدة، فستشكل دافعاً له لتحقيق الفوز وتعويض الخسارة السابقة»، مشيراً إلى أن فريقهم شباب الأهلي يحتاج للاستمرار في تقديم الأداء الجيد والنتائج المرضية التي يتطلع إليها الجمهور.

وأردف «علينا استغلال الحالة المعنوية التي يعيشها الفريق بصدارته لدوري الخليج العربي، والفوز على فخر أبوظبي يعزز صدراتنا، ولا سيما أنه سيكون على أحد الفرق المنافسة على البطولة».

النصر والظفرة

كشف لاعب النصر مهند عبيد عن تعاهد لاعبي الفريق على الظهور بشكل مختلف في الفترة المقبلة، وتقديم أفضل ما لديهم بداية من مباراة الظفرة، التي يسعون بقوة لتحقيق الفوز بها، لاستعادة نغمة الانتصارات مجدداً وتجاوز هذه المرحلة وتصحيح مسار الفريق.

وأشار عبيد إلى أن فريق الظفرة من الفرق الجيدة، «لكننا سندخل هذه المباراة من أجل الانتصار وحصاد النقاط الثلاث فقط، وخصوصاً أننا سنخوض المباراة على ملعبنا وبين جماهيرنا».

ويتمنى عبيد من الجماهير قبول الاعتذار عن الفترة الماضية، وطي صفحة الماضي، وفتح صفحة جديدة من مباراة الظفرة، التي لا بديل فيها عن الفوز، لتحقيق الانتصار الأول في بطولة الدوري.

من جانبه أكد لاعب فريق الظفرة خالد الدرمكي احترامهم كلاعبين لفريق النصر كونه أحد الأندية العريقة في الدوري، مشيراً إلى أن إقالة مدربه أخيراً لن تخدعهم وسيبذلون جهوداً كبيرة لتقديم أداء أفضل والعودة بنتيجة إيجابية.

وأضاف «عمل الجهاز الفني على تحضير اللاعبين في التدريبات السابقة لمباراة اليوم، بمعالجة الأخطاء التي حدثت في مباراة بني ياس، وهناك حماس وتفاءل من قبل زملائي اللاعبين على تحقيق الفوز الأول للفريق في مباراة الخميس».

وزاد «سعداء بعودة المدافع مسعود سليمان للمشاركة مع الفريق بعد الغياب الطويل، وهو إضافة قوية لدفاعات الظفرة، لما يمتلكه من إمكانات قوية».

وأشار إلى أن الروح المعنوية العالية سادت التدريبات الأخيرة من أجل تحقيق نتيجة مرضية، متمنياً التوفيق لفريقه في تحقيق الهدف المنشود من المباراة.

الشارقة والعين

كشف صانع ألعاب الشارقة المحترف البرازيلي إيغور كورنادو عن جاهزية فريقه لمواجهة العين في دوري الخليج العربي، مؤكداً قدرة لاعبي الملك على تقديم مباراة مرضية وتحقيق الفوز، «ستكون مواجهة صعبة وجيدة في كرة القدم، نعرف مسؤوليتنا داخل وخارج الملعب، ونحن نستمتع بتدريباتنا وسط حماس كبير ودعم من اللاعبين لبعضهم البعض حتى نتمكن من العبور وتحقيق النتائج الجيدة».

وأوضح أن الشارقة يتميز بالعقلية القوية «نستمتع دائماً بالتحديات والمباريات الكبيرة وسنبذل أقصى ما عندنا في هذه المباراة لتقديم أمسية كروية ممتعة ولإسعاد الجمهور».

وعزا كورنادو ظهوره الجيد من بداية الموسم لتأقلمه مع الأوضاع في دوري الخليج العربي «بعد مرور عام بدأت أعرف الاستادات واللاعبين والحكام بشكل جيد، إضافة لعلاقتي الطيبة بلاعبي الشارقة التي تساعدني كثيراً، وأنتهز الفرصة لتقديم الشكر لهم وللمدرب عبدالعزيز العنبري على هذا الاحتواء والدعم المتواصل الذي مكنني من مساعدة المجموعة».

من جانبه شدد إسماعيل أحمد، قائد فريق نادي العين، على أهمية الفوز في مواجهة الشارقة، خصوصاً أن الجميع حريصون على إظهار أفضل ما لديهم ويمتلكون الرغبة الحقيقية في العودة إلى العين بالنقاط الثلاث مع الاحترام الكامل للفريق المنافس على ملعبه وبين جماهيره، والمؤكد أننا نثق في المساندة الجماهيرية القوية من الأمة العيناوية.

وحول معاناة خط الظهر أمام الفرق غير المنافسة على اللقب قياساً بالخسارة أمام بني ياس ودياً واستقبال هدفين من كلباء، قال: «عندما تتحدث عن مواجهة ودية فهناك أهداف عدة يتطلع المدرب إلى تحقيقها من خلال اعتماد بعض التجارب الفنية بالتأكيد، ولقد خرجنا بالمكاسب المهمة من نوعية تلك المباريات، وعن مواجهة كلباء كانت هناك أخطاء وعمل المدرب على تحليلها وتصوبيها ولا يوجد لاعب كرة قدم لا يتعلم من أخطائه».

وعن التحدي أمام مهاجمي خط هجوم الشارقة، قال: «قبل أن أعلن التحدي أمام أي لاعب أحرص على اعتماد مبدأ التحدي مع نفسي في المقام الأول، وأعمل على رفع معدل تركيزي طوال عمر المباراة ولا أشغل تركيزي بأي أمر آخر وأترك للآخرين الاهتمام بفكرة تحدي إسماعيل».

حتا واتحاد كلباء

قلل لاعب حتا عبدالله كاظم من تأثير تغيير فريق اتحاد كلباء لمدربه في مباراة اليوم التي تجمعهما في صراع الهروب من ذيل الترتيب، «ندخل أي مباراة، بغض النظر عن اسم الفريق المنافس سواء أكان نادي كلباء أو أي فريق آخر، بشعار الفوز وحصد النقاط، وتغيير المدرب من عدمه لا يغير من هدفنا من المباراة وهو تحصيل النقاط الثلاث والفوز لإدخال الفرحة على جمهورنا».

وأضاف «طلب منا مدرب الفريق كريستوس كونتيس أن نقاتل في المباراة من أجل تحقيق الهدف وهو الفوز، خصوصاً أننا نلعب على أرضنا وأمام جمهورنا».

وزاد «استعدادنا للمباراة جيد، واللاعبون عقدوا العزم على تحقيق الفوز الأول لنا في الدوري وا لوصول إلى النقطة الرابعة».أكد مدافع اتحاد كلباء، البرازيلي هنريكي أدريانو رغبتهم في تحقيق الفوز الأول للنمور أمام مضيفه حتا الذي يلتقيه على ملعبه.

وأشار أدريانو إلى بحث فريقه عن إثبات وجوده بين الفرق التي تتفق جميعها على أهمية حصد نقاط في بداية الدوري.

وعن عجز فريقه عن تحقيق أي انتصار من بداية الموسم، أفاد «الفريق يحتاج إلى بعض الوقت ليتحقق الانسجام، وهناك تطور كبير في التناغم بيننا، ذاهبون إلى حتا للعودة بالعلامة الكاملة، المباراة مهمة بالنسبة لنا ولن تكون سهلة».
#بلا_حدود