الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

ماجد سرور.. الموهوب المشاغب

ينطبق وصف «الموهوب المشاغب» على لاعب منتخب الإمارات ونادي الشارقة ماجد سرور، فعلى الرغم من امتلاكه المهارة والإمكانيات اللتين تؤهلانه ليكون أحد نجوم الكرة في المستقبل القريب، إلا أن شغبه الكثير يحجب سطوع نجم تلك الموهبة في سماء الكرة الإماراتية.

يؤكد حصول سرور الذي لم يتعد عمره 22 عاماً على 5 بطاقات حمراء و36 صفراء في 105 مباريات مع فريق الشارقة منذ تصعيده للفريق الأول موسم 2014 ـ 2015، أن اللاعب كثيراً ما يجنح إلى سوء السلوك داخل الملعب مما يعرضه لعقوبات وبطاقات.

سلوك غير منضبط


تعد واقعة طرد سرور أواخر الموسم الماضي في مباراة فريقه أمام دبا الفجيرة الأشهر في مسيرة اللاعب عند إشهار الحكم سلطان عبدالرازق البطاقة الحمراء في وجهه بسبب البصق على لاعب دبا أحمد إبراهيم، علماً بأن لديه بطاقة صفراء مسبقة في المباراة نفسها، ليفقد الشارقة جهوده فيما تبقى من الموسم.

تداعيات تلك الحادثة لم تتوقف هنا، فقد أوقفته لجنة الانضباط في اتحاد الكرة عقاباً على ذلك 3 مباريات بخلاف مباراتي الطرد ليكون المجمل 5 مباريات وغرامة مالية 50 ألف درهم، وذلك وفقاً للوائح عقوبات سوء السلوك المعتمدة لدى لجنة الانضباط، خصوصاً أن البصق كان متعمداً.

تلك العقوبات لم تردع اللاعب، واستمر في سلوكه غير المنضبط، وذلك عندما استبعده الجهازان الفني والإداري لمنتخب الإمارات أمس الأول من معسكر الأبيض الذي يستعد لمواجهة إندونيسيا الخميس على استاد آل مكتوم في دبي ضمن الجولة الثانية للتصفيات المشتركة لمونديال 2022 وكأس آسيا 2023، وتحويله إلى لجنة الانضباط لارتكابه مخالفة انضباطية استوجبت العقوبة والاستعباد في آن واحد.

ورطة مارفيك

دائماً ما يضع غياب ماجد سرور مدربيه أمام تحد صعب في إيجاد البديل الذي يسد غيابه سواء بسبب الإيقافات المتعددة أم نتيجة للإصابات، وهو الأمر الذي واجه مدربه عبدالعزيز العنبري في الموسم الماضي عندما غاب عنه 5 مباريات، ليستعين بالبديل محمد الشحي لتعويضه.

يبحث الآن مدرب منتخب الإمارات فان مارفيك عمن يسد الفراغ الذي تركه خروج سرور المفاجئ الذي كان المدرب يعوّل عليه كثيراً في وسط الملعب، لا سيما أنه يأتي في ظل مغادرة خلفان مبارك معسكر المنتخب بسبب الإصابة التي تعرض لها في مباراة فريقه الجزيرة وشباب الأهلي دبي في الجولة الثالثة لدوري الخليج العربي، وبالتالي يكون مارفيك قد فقد عنصرين مهمين في هذا المركز، ما يتطلب وضع الحلول والمعالجات العاجلة.

توضيح الواقعة

تعليقاً عن تلك الحادثة وتداعياتها على معسكر المنتخب، يرى مشرف الأبيض حسن سهيل أنه من الطبيعي في كل معسكر أن تحدث بعض التجاوزات.

وأوضح أن هذا الأمر متعارف عليه في المنتخبات كافة «حقيقة ما حدث أن اللاعب خالف تعليمات الجهازين الفني والإداري، وبناء على ذلك جاء القرار باستبعاده من المعسكر الحالي ورفع تقرير بالمخالفة التي ارتكبها إلى لجنة الانضباط لاتخاذ ما تراه مناسباً بحقه وفقاً للنظم واللوائح».

لا تأثير على المنتخب

نفى سهيل أن تكون هنالك تأثيرات سلبية لقرار استبعاد سرور على معسكر المنتخب قبيل مباراة إندونيسيا الخميس، مشيراً إلى أن الخاسر الأكبر سيكون اللاعب باعتباره مستبعداً من قائمة المنتخب الذي لا يتأثر بغياب لاعب، لاسيما أن الحالة فردية على حد تعبيره.

ونوه بأنهم تحدثوا مع اللاعبين منذ بداية التجمع الحالي بأن اللاعب الذي لا يكون في وضع جيد ومستعد للمواصلة مع المنتخب فإن عليه أن يعتذر «عندما يكون لديك 26 لاعباً منضبطاً وتحدث حالة تفلت واحدة، فلا شك أنها لن تؤثر على الباقين».

وقال سهيل إنهم لا يحبون الوصول مع اللاعبين إلى مرحلة العقوبات لكن كي يصححوا الأوضاع ويكونوا على المسار الصحيح في كرة الإمارات عليهم التعامل مع كل حالة حسبما تستحق، ومن يخطئ فعليه أن يتحمل نتيجة خطئه وهذا ما ينطبق على سرور.

تفهم اللاعبين

أشار مشرف منتخب الإمارات إلى أن اللاعبين تفهموا طبيعة الإجراء المتخذ بحق زميلهم بناء على النظم واللوائح الموضوعة بهذا الخصوص داخل المنتخب.

واختتم «حز في نفوسهم خروجه وابتعاده عنهم ولكنهم يؤيدون القرار الذي ينظم ويضبط الأمور داخل المعسكر ويسري على الجميع، وكذلك الحال مع مدرب المنتخب الهولندي مارفيك الذي وافق على الإجراء المتخذ بحق اللاعب حيث كان هناك توافق بين الجهازين الإداري والفني».
#بلا_حدود