الأربعاء - 17 يوليو 2024
الأربعاء - 17 يوليو 2024

"دولي الجودو" يستبعد 3 دول من بطولة التسامح في أبوظبي

"دولي الجودو" يستبعد 3 دول من بطولة التسامح في أبوظبي

قلص الاتحاد الدولي للجودو عدد الدول المشاركة في بطولة التسامح غراند سلام أبو ظبي للجودو الكبرى بشطب 3 دول (من آسيا وأفريقيا وأوروبا ) لعدم استكمالها متطلبات المشاركة في البطولة.

وأمهل الاتحاد الدولي المنتخبات التي لم تستكمل أوراق اعتمادها الرسمية حتى الـ 15 من أكتوبر الحالي، ليصبح بذلك عدد الدول المشاركة في بطولة التسامح في أبوظبي التي تقام خلال الفترة من 24 وحتى 26 أكتوبر الحالي بصالة أرينا مبادلة بمدينة زايد الرياضية في أبوظبي 104 دولة وهو ما زال رقماً قياسياً.

جاء ذلك بعد الرسالة التي تلقاها محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو رئيس اللجنة المنظمة لبطولة التسامح غراند سلام أبوظبي للجودو الكبرى من رئيس الاتحاد الدولي للجودو ماريوس فايزر.

وكان فايزر قد شدد في تعميم له للدول الأعضاء على ضرورة الحرص على الجدول الزمني لبطولاته فيما يتعلق بالتقديم للمشاركة لتسهيل إجراءات الدخول للدول المعنية بوقت كاف، بجانب حجوزات الطيران والفنادق بعد أن شهدت بطولة أبوظبي للتسامح حضوراً قياسياً خطف أضواء كل البطولات الماضية لتلك الفئة، والتي تمثل ثاني أكبر بطولات الاتحاد الدولي للجودو بعد بطولة العالم، حيث تقام تلك البطولة في خمس عواصم عالمية من بينها أبوظبي التي حازت على جائزة التميز .

من جانب آخر، يدشن رئيس اتحاد المصارعة والجودو رئيس اللجنة المنظمة لبطولة التسامح الأسبوع القادم موقع البطولة في شبكة الإنترنت، في ثوبه الجديد بعد أن تم تطويره ليحدث نقلة كبيرة على مستوى متابعة اللاعبين والبطولات، بحيث يمكن أن تتابع أي لاعب ونتائجه في كل البطولات بالتنسيق مع إعلامية الاتحاد الدولي للجودو.

وكانت اللجنة المنظمة لبطولة التسامح، قد خاطبت الاتحاد الدولي للجودو بهدف الموافقة على أن يكون شعار مبادرة عام التسامح في دولة الإمارات لعام 2019، على كل بدلات وقمصان أبطال بطولة أبوظبي المقبلة، التي تشهد مشاركة 636 لاعباً ولاعبة من أبرز اللاعبين المصنفين في العالم ومن مختلف القارات، والتي استعدت للبطولة ورفعت راية التحدي قبل وصولها البلاد لأهمية بطولة التسامح المقبلة التي تستعد من خلالها المنتخبات المشاركة لدورة الألعاب الأولمبية المقررة في العاصمة اليابانية طوكيو 2020، بعدما أعلن رئيس الاتحاد الدولي للجودو بأن حصة الإناث والذكور في دورة ألعاب طوكيو الأولمبية ستكون مناصفة بينها بـ 50%، مما يكسب بطولة أبوظبي أهمية تنافسية بعد أن تقدمت 226 لاعبة للمشاركة من خلال منتخبات بلادها، مقابل 374 لاعباً عند إغلاق باب الاشتراك.