الجمعة - 19 يوليو 2024
الجمعة - 19 يوليو 2024

خورفكان يجدد الثقة بكوميلي وخاجا لمواجهة الجزيرة

خورفكان يجدد الثقة بكوميلي وخاجا لمواجهة الجزيرة

الظهور الاول لتيمور خاجا (رقم 7) في مباراة الفجيرة

أكد رئيس مجلس شركة كرة القدم بنادي خورفكان خليل غانم أن المدرب البرازيلي وجهازه الفني مستمران بناء على عقود مبرمة بين الإدارة والمدرب، ولم تُرفع لدينا أي توصية من اللجنة الفنية بإقالته، مشيراً إلى أن كوميلي حتى اللحظة سيقود مواجهة الفريق أمام الجزيرة يوم السبت المقبل ضمن لقاءات الأسبوع الرابع من دوري الخليج العربي ويستضيفها ملعب اتحاد كلباء، ملمحاً في نفس الوقت إلى أنه لا يدري إذا كان سيستمر أم لا مستقبلاً.

وجدد غانم في الوقت نفسه ثقته بمهاجم الفريق الأوزبكي تيمور خاجا بالظهور بشلك مميز في المباريات المقبلة، موضحاً " خاجا هو المهاجم المناسب للفريق، ووقعنا معه لأنه يجيد اللعب كراس حربة، فهو هداف فريقه لوكوموتيف، لم يلعب او يتدرب كثيرا فقد وصل يوم الاثنين، وتدرب ليومين فقط ، ثم خاض مباراة الفريق أمام الفجيرة يوم الجمعة وغادر السبت للانضمام إلى منتخب بلاده، فالوقت ما زال باكراً لتقييم تجربته مع الفريق"، لافتاً إلى أن المهاجم الأوزبكي بحاجة فقط إلى معاونة زملائه اللاعبين حتى ينسجم سريعاً.

وأضاف "مباراة الجزيرة ستشكل ضغطاً على لاعبينا كونهم مطالبون بتحقيق الفوز الأول لهم في الدوري"، (خسر مباراتين وتعادل في واحدة، وله هدف واحد، مقابل أربعة أهداف في مرماه).


المواطن أفضل من المقيم


وعن تجربة اللاعب المقيم بدورينا يرى رئيس مجلس شركة كرة القدم بنادي خورفكان أن المواطنين أفضل منهم في السنة الأولى، نظراً لأن اختياراتهم لم تتم بعناية وباستعجال من قبل إدارات الأندية، تنفيذاً لقرارات اتحاد الكرة، خصوصاً أن الفرصة غير كافية.

وأشار إلى أن السنوات المقبلة ربما تشهد تغييرات لذلك من الصعب الحكم على هذه التجربة حالياً إلا بعد استقرار الاتحاد في وضع قوانين بفكر استراتيجي طويل المدى، لافتاً إلى أن أندية دوري المحترفين يتواجد بها 28 مقيماً ومنهم من ظهر في مباريات الكأس أو الدوري لكنهم قدموا أداء متواضعاً باستثناء لاعب النصر جابريل فالنتيني دا سيلفا.

شح المهاجمين المواطنين

أرجع خليل غانم شح المهاجمين المواطنين إلى عدم توفر الخامات الجيدة من اللاعبين، مؤكداً أن المهاجم الأجنبي يزيد من قوة المنافسة، وهو أمر جيد للاعبينا المواطنين بأن يحذوا حذوهم ويستفيدوا من إمكانياتهم الفنية ويثبتوا أنفسهم في ظل المنافسة الشرسة مع الأجانب.

وأضاف "على مستوى أوروبا وليس الإمارات فحسب معظم المهاجمين في الدوريات من الأجانب، مثل رونالدو نجم اليوفي وميسي نجم برشلونة".