الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021
No Image Info

شكوى ليكو المتكررة من عدم وجود صانع ألعاب تقلق جماهير العين

يعيش نادي العين أزمة جديدة تتمثل في كثرة شكوى مدرب الفريق الكرواتي إيفان ليكو من عدم وجود صانع لعب مركزي يتحكم في وسط ملعب الفريق ويغذي المقدمة الهجومية بالكرات، وكان آخر تصريحاته التي أقلقت الجماهير في المؤتمر التقييمي الذي أعقب مباراة العين أمام ضيفه اتحاد كلباء ضمن الجولة السادسة لبطولة الكأس، حيث تحدث المدرب بكثرة حول مشكلته المزمنة وهي عدم وجود صانع لعب متخصص يمكنه تقديم الهدايا التهديفية للمهاجمين. لم تكن المرة الأولى التي يدلي فيها بتلك التصريحات متحسراً لغياب صانع ألعاب، فقد سبق له أن أعرب أن فريقه يفتقد صانع ألعاب مثل لاعب الشارقة إيغور كورنادو الذي سجل 15 هدفاً وصنع 15بالموسم.

والأمر المربك والمحير في آن معاً هو أنه تحدث في مؤتمر سابق بأن لديه الحلول الوفيرة لصناعة اللعب بدون صانع لعب مركزي من خلال توزيع الأدوار والمهام على لاعبيه، كل هذا وذاك رسم ملامح من الحيرة والإرباك في أوساط الجماهير العيناوية.

من جانبه شدد المحلل الرياضي مسعد الحارثي على أهمية إرساء خطاب إعلامي واضح الملامح يحدد إطار تداول جميع أطراف منظومة نادي العين مع وسائل الإعلام، خصوصاً المدرب واللاعبين، لأن تصريحاتهم حساسة وأي خطأ فيها يمكن أن يؤثر سلباً على الفريق. وأضاف:«تنظيم التداول الإعلامي مهم للغاية خاصة للأندية الجماهيرية مثل نادي العين، وإن تصريحات المدرب ليكو الخاطئة والمتكررة تربك جماهير النادي وتعصف باستقرار الفريق، ويمكن لكل لاعب أن يفكر بأن المدرب يقر بوجود مشكلة في صناعة اللعب، إذاً هناك عذر مقدم إذا حدث إخفاق».


وأشار الحارثي إلى أن التداول الإعلامي غير المنضبط يؤثر سلباً على مجلس إدارة شركة الكرة ويقدح في سيطرتها على زمام الأمور، وزاد:«لابد من أن تتدخل الإدارة وتوجه بوصلة تصريحات المدرب حسب سياسة النادي، فهو موظف يعمل في النادي له حقوق وعليه واجبات لابد من الالتزام بها». وأكد الحارثي أن العين يمتلك قاعدة جماهيرية كبيرة تتطلب خطاباً إعلامياً ذكياً وقوياً هدفه الوحيد جذب جماهير الزعيم إلى المدرجات ليقفوا خلف الفريق.

وتابع:«أما مثل هذه التصريحات فتبعد الجماهير أكثر عن النادي، وفي نهاية الأمر اللاعب والمدرب والإداري وجميع أطراف المنظومة مرتبطون بالنادي بموجب عقد احترافي يحدد التوجهات الإعلامية بوضوح والعقد شريعة المتعاقدين، فلماذا الخروج عن النص؟».

وأكمل:«على المدرب واللاعب خاصة في ناد مثل العين المحافظة على أسرار البيت بعدم نشر الغسيل خارج البيت العيناوي، فهذا يحفظ استقرار الفريق وانسجام منظومته وتفرغ الجميع لتحقيق الأهداف المرسومة من قيادته وإدارته وجماهيره ولاعبيه».
#بلا_حدود