الخميس - 19 مايو 2022
الخميس - 19 مايو 2022

هيئة الرياضة تعد اتحاد ألعاب القوى بفك الحظر المالي قريباً

هيئة الرياضة تعد اتحاد ألعاب القوى بفك الحظر المالي قريباً

راشد الجربي

كشف رئيس اتحاد ألعاب القوى المكلف راشد الجربي، عن تلقيهم لوعد من الهيئة العامة للرياضة بفك الحظر المالي عن اتحادهم قريباً وذلك بعد رفع مجلس إدارة الاتحاد خطاباً للأمانة لهيئة الرياضة يوضح فيه انتفاء الأسباب التي جعلت الهيئة توقف الدعم المالي، بعد معالجة الأوضاع داخل الاتحاد بعودة مجلس الإدارة المنتخب لاستكمال دورته الحالية وقبول استقالة رئيس الاتحاد السابق أحمد الكمالي.

وقال الجربي لـ "الرؤية": تضررنا من وقف الدعم حيث لم يشارك لاعبو منتخبات الإمارات لألعاب القوى في عدد من البطولات الخارجية أثناء الفترة الماضية منها (بطولة العالم وكأس آسيا)، والآن نحن في انتظار تنفيذ وعد الهيئة بفك الحظر حتى نستطيع ممارسة نشاطنا بصورة اعتيادية، ونأمل أن يعود إلينا الدعم المالي بأثر رجعي علماً بأن الأموال التي أوقفت أثناء فترة الحظر هي حق للاتحاد ويجب أن تعود إليه.

وأضاف: "سيكون البند المالي على رأس أجندة اجتماع مجلس إدارة الاتحاد الثاني بتشكيلته الجديدة الذي يعقد مساء غد (الأربعاء)، وذلك لأهميته خصوصاً أننا نعمل حالياً على استكمال الموسم المحلي بجانب المشاركات الخارجية التي حرمنا منها في الفترة السابقة بسبب وقف الدعم، وكذلك المشكلات التي صاحبت الاتحاد بعد خطوة حله غير القانونية آنذاك، ومن ثم عودة المجلس المنتخب لممارسة عمله"، لافتاً إلى أنهم يعملون على تجهيز منتخب الإمارات لألعاب القوى للمشاركة في البطولة العربية للشباب في تونس أبريل المقبل، إضافة لكأس آسيا للشباب في مايو، والتي تكتسب أهميتها لكونها مؤهلة للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020، وهذا ما نهدف إليه من المشاركة في الآسيوية لضمان التواجد في المحفل الأولمبي العالمي.


وأردف: على المستوى المحلي لدينا 3 سباقات ضاحية بعد تنظيم 3 مماثلة لها مسبقاً، وسيكون سباق الضاحية الرابع في 20 الشهر الجاري، والخامس بتاريخ 27 الشهر نفسه على تختتم السباقات في الثالث من يناير المقبل، وجميع تلك الأنشطة تحتاج إلى توفير الدعم المالي حتى نستطيع تنفيذها وبالتالي ننتظر عودة الدعم من قبل هيئة الرياضة بأسرع وقت، فميزانية الاتحاد تعتمد بشكل مباشر على تمويل الهيئة وفقاً للاتفاق المسبق برفع الأنشطة الشهرية إليها بصورة راتبة بجانب الخطة السنوية.