الثلاثاء - 17 مايو 2022
Header Logo
الثلاثاء - 17 مايو 2022

معتز عبدالله: أنصفوا شايفر وادعموا السماوي

معتز عبدالله: أنصفوا شايفر وادعموا السماوي
طالب مساعد مدرب بني ياس معتز عبدالله بإنصاف مدرب الفريق، الألماني وينفريد شايفر، وتقدير عمله الكبير للارتقاء بمستوى الفريق، داعياً إلى دعم السماوي في المرحلة المقبلة وتناسي حادثة مباراة الفجيرة بكأس الخليج العربي، والتي على إثرها أبعد الفريق من المسابقة واتخذت الإدارة في حق المتسببين إجراءات إدارية.

وأشار عبدالله إلى أن مباراتهم في الجولة السابقة من الدوري أمام الشارقة المتصدر كانت درساً للجميع، تمثل في الطريقة الفنية التي تعامل بها المدرب مع اللقاء وعاد بنقطة ثمينة من معقل الملك بعد التعادل معه سلبياً، وفرض أسلوبه عليه رغم النقص الكبير الذي عانى منه الفريق في المباراة بغياب 3 من أهم ركائزه الأساسية.

سعادة


وأعرب مساعد مدرب بني ياس عن سعادته بالعمل تحت قيادة الألماني شايفر قائلاً «سعيد بالعمل تحت أمرته، فهو يملك خبرات تزيد على الـ35 عاماً في مجال كرة القدم، ومن حسن حظي أن عملت تحت إدارته مرتين، المرة الأولى عندما كانت حارساً لفريق العين وكان آنذاك مدرباً للزعيم، والآن أعمل مساعداً له في نادي بني ياس».


وأكد أن علاقته بشايفر مميزة منذ فترة العين، حيث كان يعتمد عليه كثيراً داخل الملعب بتكليفه ببعض الأدوار القيادية، وهذه العلاقة كانت المدخل لقبوله للعمل مساعداً له عندما عرضت إدارة السماوي اسمه عليه، مبيناً «من الأمور النادر حدوثها في دورينا أن يحدث توافق بين إدارات الأندية والمدربين للاتفاق على اسم مساعد المدرب الذي عادة ما يفضل المدرب أن يختاره بنفسه».

مسيرة

وذكر عبدالله أن التدرج في العمل التدريبي أفاده كثيراً، حيث بدأ بقطاع الأكاديميات ثم واصل حتى المراحل العمرية المتقدمة، وكذلك استفاد من عمله كمحلل فني بالقنوات الرياضية علماً بأن التحليل جزء من العملية التدريبية ويسهم في تطوير قدرات مساعد المدرب باعتباره قارئاً جيداً لمجريات الأحداث وهو ما ساعده في العمل مع شايفر حالياً.

عناصر شابة

وأشار عبدالله إلى أن أصعب الأشياء التي واجهها الجهاز الفني للفريق تمثل في الدمج بين العناصر الشابة ولاعبي الخبرة لخلق فريق متجانس وقادر على تحقيق طموحات جماهير وإدارة الفريق في الموسم الجاري، ولكن خبرة وحنكة شايفر تجاوزت تلك العقبة، خصوصاً أنه يؤمن بمنح الفرصة للاعبين الصغار للبروز والتوهج وعدم الخوف والتردد في إشراكهم في المباريات المهمة.