الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

نيرتنكس يحلّق بجائزة الشراع الكبرى لقفز الحواجز

توّج الفارس الليتواني كريستابس نيرتنكس على صهوة الجواد «مون ريي» بلقب جائزة الشراع الكبرى في البطولة الدولية لقفز الحواجز لفئة الثلاثة نجوم، والتي استضافتها ميادين الشراع بمنتجع الفرسان الدولي الرياضي في أبوظبي، برعاية الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة ناديي العين وأبوظبي للسيدات واختتمت أمس الأول.

وأقيمت منافسات الجائزة الكبرى بمواصفات الجولة الواحدة مع جولة للتمايز، على حواجز راوح ارتفاعها بين 150 و160 سم، وتنافس فيها 50 فارساً، نجح منهم 6 فرسان في إكمال الجولة الرئيسة دون خطأ، وتجدد بينهم التنافس في جولة التمايز أكملها دون خطأ ثلاثة فرسان، وتصدرهم الفارس كريستابس نيرتنكس الذي سجل 34:79 ثانية، وحل في المركز الثاني الفارس البريطاني وليم فونيل على صهوة الجواد «بيلي ديامو» بزمن بلغ 37.35 ثانية، وحل ثالثاً مواطنه الفارس جاك ويتكر على صهوة الجواد «إلوكار في إي» مسجلاً 38.50 ثانية.

وتعد البطولة هي الدولية الثانية بمهرجان الشراع الدولي 2020، وتقام الثالثة لفئة أربعة نجوم نهاية الأسبوع الجاري.


وأقيمت منافسات جائزة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، قبل الختام، وجرت بمواصفات الجولة الواحدة مع جولة للتمايز على حواجز 135 سم، وتوج بلقبها الفارس المصري محمد طلعت على صهوة الفرس «تابيه» مسجلاً 29:91 ثانية.

وانتزع الفارس السعودي ناصر الشوّاف على صهوة الفرس «فلة» لقب السرعة لفئة الثلاثة نجوم على جائزة قناة ياس التي أقيمت على ارتفاع 130 سم وسجل 48.03 ثانية.

وتوّج الفائزين في الختام اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، رئيس اتحاد الفروسية والسباق، والدكتور غانم الهاجري أمين السر العام لاتحاد الفروسية، وأحمد السويدي المدير التنفيذي باتحاد الفروسية، وسلطان محمد اليحيائي نائب مدير المجموعة الإقليمية السابعة، وباتريك عون ممثل لونجين، وعمران العويس، رئيس البطولة.

وفي منافسات تحدي الجدار على ارتفاع 145 سم، حل في المركز الأول الفارس السعودي ناصر الشوّاف على صهوة الجواد «معين».

وضمن منافسات الهواة حصد فرساننا المركزين الأول والثاني في الشوط الثاني على حواجز 120 سم، عبر الفارس عبدالله محمد المازمي على صهوة الفرس «كاليستا»، والفارس عبدالله حمد الكربي على صهوة الفرس «داجونيتا».
#بلا_حدود