الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

هل تؤثر خسارة لقبين على شباب الأهلي؟

بخسارته للقبين كانا في المتناول هل سيتأثر فريق شباب الأهلي دبي معنوياً وتهتز ثقة اللاعبين في أنفسهم بعد خسارتهم لكأس السوبر الإماراتي أمام الشارقة وكأس الخليج العربي أمام النصر؟، سؤال يطرح نفسه بقوة على طاولة المنظومة الإدارية والفنية للفرسان لمعالجة ذلك الوضع حتى لا يفقد الفريق التركيز في بطولتي كأس صاحب السمو رئيس الدولة ودوري الخليج العربي الذي يتصدر ترتيبه حالياً بـ 29 نقطة.

وبعدما كان شباب الأهلي مرشحاً بقوة لتحقيق رباعية الموسم الحالي في البطولات الأربع المحلية (السوبر، كأس الخليج العربي، كأس صاحب السمو رئيس، دوري الخليج العربي) بات الفريق مطالباً ببذل أقصى جهوده حتى يستطيع الخروج ببطولتين مثلما حدث معه الموسم الماضي عندما توج بكأس الخليج العربي وكأس صاحب السمو رئيس الدولة.

وقلل مدرب الحراس السابق بنادي شباب الأهلي والمحاضر الآسيوي حسن إسماعيل، من التأثيرات المعنوية لخسارة بطولتين على أداء لاعبي الفرسان فيما تبقى من الموسم.


وأوضح المحاضر الآسيوي "شباب الأهلي فريق كبير وقادر على الخروج من الحالة التي سادت أروقة الفريق بعد خسارة اللقب الثاني على التوالي في الموسم الجاري، ولكن الأمر نفسه يعتبر دليل قوة وعافية لدى الفريق باعتباره الوحيد الذي كان باستطاعته الفوز بـ4 بطولات بعد وصوله لنهائي السوبر، وكأس الخليج العربي، والآن متصدر الدوري ووصل لربع نهائي الكأس الغالية، فهذا يعطي مؤشراً جيداً بأن عمل الفريق في تصاعد".

وقال إسماعيل لـ"الرؤية": إن إدارتي الفريق الفنية والإدارية قادرتان على إخراج اللاعبين من تأثير ما حدث وفتح صحفة الدوري الذي تنتظره فيه مواجهة مهمة أمام الشارقة الجمعة، وهي مباراة في غاية الأهمية باعتبار أن نتيجتها في حال فوز الفرسان ستوسع الفارق بينه والوصيف الملك إلى 8 نقاط إذ يملك شباب الأهلي حالياً 29 نقطة والشارقة 25 نقطة والثالث النصر 23 نقطة، وهذا يضمن وضعية مريحة للفريق في الدور الثاني للدوري.

وأشار مدرب الحراس السابق بنادي شباب الأهلي إلى أن جميع أنديتنا بما فيها شباب الأهلي لا تضع البطولة الآسيوية في حساباتها وإنما تشارك من أجل المشاركة فقط، مبيناً: "أنديتنا لا تملك مقومات الفوز بها، فجميع المحترفين الأجانب ليسوا في المستوى الذي يجعلهم يصنعون الفارق آسيوياً فعدد منهم قد يكون لديه تأثير إيجابي محلي ولكنه لا يستطيع فعل شيء في آسيا، ولهذا لا يكون هناك تأثير سلبي على مشاركة الفرسان على المستوى المحلي فمشاركته لن تذهب بعيداً وهذا حال جميع فرقنا في المواسم الماضية تغادر الآسيوية بانقضاء دور المجموعات".

وكانت قرعة دوري أبطال آسيا 2020 وضعت شباب الأهلي في المجموعة الثانية إلى جانب الهلال السعودي وباختاكور الأوزبكي وفريق متأهل من الدور التمهيدي الحاسم.

ويشارك شباب الأهلي لأول مرة في الآسيوية بالاسم الجديد بعد تكوين الكيان الجديد الذي ضم أندية (الأهلي، الشباب، دبي)، في فريق واحد، حيث كان آخر ظهور للفريق باسم الأهلي موسم 2015 ـ 2016.
#بلا_حدود