الاحد - 23 فبراير 2020
الاحد - 23 فبراير 2020

خالد العوضي: تعاقدات الوحدة إبرة مهدئة للجماهير

لفتت تعاقدات نادي الوحدة السريعة مع اللاعبين فارس جمعة، خميس إسماعيل، ‏لاعب ستاندرليج البلجيكي الجناح الأيسر الكونغولي بولو موبوكو، والسنغالي سيكو جاساما مهاجم ألميريا الإسباني، الأنظار في فترة الانتقالات الشتوية الجارية.

و اعتبرها بعض النقاد والمتابعين قوية، في حين شبهها المحلل الرياضي خالد العوضي بالإبرة المهدئة للجماهير والتي ربما تضر النادي مادياً.

وقال العوضي لـ«الرؤية» إن تعاقدات الوحدة بهذا الكم والسرعة تخدير للجماهير ومغامرة من الممكن أن تعصف بالنادي مالياً قبل المنافسة، موضحاً أن جميع اللاعبين عقودهم وقعت في الوقت نفسه وستنتهي أيضاً بالتاريخ ذاته، ما يعني أن النادي سيحتاج إلى مبالغ مالية كبيرة للتجديد للجميع حتى إن كانت سنوات العقد تختلف.

ويتوقع المحلل الرياضي أن هذه التعاقدات للتعافي وطمس حقيقة وضع الفريق المتدهور، ومحاولة ترميمه بتعاقدات وقتية، خاصة أن هناك لاعبين كباراً في السن، وهذا بحد ذاته يعتبر مخاطرة ونسبة نجاحها وقتية في حال الإصابة.

وأوضح العوضي أن استشفاء اللاعب كبير العمر صعب ويأخذ وقتاً طويلاً ولابد من بديل جاهز لمثل هذه الظروف، كما أنه لا يتحمل ضغط المباريات ونسبة هبوط مستواه كبيرة، مستغرباً جلب الوحدة لاعبين من الأندية الأخرى بعضهم حان وقت اعتزاله، في حين عُرفت أكاديمية النادي بتصديرها لاعبين لجميع فرق الدولة.

واقترح بأن الحل الوحيد أمام المسؤولين في إدارة الوحدة، إذا أرادوا النجاح عليهم، العمل من الآن بخطة جديدة للمستقبل القريب لاستبدالهم بلاعبين أصغر وتفعيل دور الأكاديمية لأن ما تم حالياً من تعاقدات من الممكن أن يكون نجاحه وقتياً فقط.

من جانبه رأى لاعب الوحدة السابق عبدالله عبدالهادي أن تعاقدات نادي الوحدة تسير نحو إعادة ترتيب الأوراق وتصحيح مسار الفريق للعودة إلى درب الانتصارات، لتدارك الأمور ومحاولة اللحاق بفرق المقدمة والدخول في صلب المنافسة.

ورفض عبدالله عبدالهادي وضع الأعذار عقب هذه الانتدابات والتغييرات، مطالباً الوحدة بضرورة العودة إلى الظهور بصورة أفضل واستعادة مكانة الفريق الطبيعية بين فرق المنافسة.

#بلا_حدود