الاحد - 29 مارس 2020
الاحد - 29 مارس 2020

بدر أحمد: وديتا الكويت إعداد جيد لأبيض الشباب قبل كأس العرب

شدد مدير منتخب الإمارات للشباب مواليد 2001 بدر أحمد، على أهمية مواجهتي الكويت الوديتين (تلعب الأولى اليوم الثلاثاء، والثانية الخميس المقبل)، وذلك لكونهما أولى المباريات الودية الدولية التي يخوضها المنتخب برفقة مدربه الجديد اليوناني كولومبوداس الذي استلم زمام الأمور أخيراً في الأبيض الشاب.

ويواصل منتخبنا الوطني للشباب حالياً سلسلة تحضيراته استعداداً للمشاركة في بطولة كأس العرب تحت 20 عاماً، التي ينظمها الاتحاد العربي لكرة القدم في المملكة العربية السعودية للفترة من 17 فبراير إلى 5 مارس 2020 بمشاركة 16 منتخباً عربياً.

خلطة المنتخب


وقال مدير المنتخب بدر أحمد لـ"الرؤية": "المنتخب الحالي خليط بين العناصر الجديدة وأصحاب الخبرة على رأسهم مجموعة من اللاعبين الذين شاركوا في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس آسيا تحت 19 سنة في إيران، التي فشل الأبيض في الحصول على أحد البطاقات الـ16 المؤهلة لها، إضافة إلى عودة بعض العناصر التي لم تشارك في التصفيات الآسيوية لظروف خاصة وهم (عبدالله عباس، علي إبراهيم، مايد الحمادي، عامر إبراهيم)، إلى جانب الوجوه الجديدة التي جرى ضمها لقائمة الأبيض المكون من 27 لاعباً".

وأضاف: "سيتعرف المدرب كولومبوداس بشكل أكبر على قدرات اللاعبين في المباراتين الوديتين أمام الكويت باعتبارهما تسبقان البطولة العربية، علماً بأن التجمع الحالي هو الرابع للمنتخب منذ إعلان المشاركة في كأس العرب للشباب، حيث بدأنا في الترتيب للتحضير للمشاركة، بالانتظام في المعسكرات الداخلية بمقر اتحاد الكرة بالخوانيج في دبي".

احتكاك أفريقي

وتتميز المجموعة الرابعة التي أوقعت القرعة فيها منتخب الإمارات في البطولة العربية بأنها أفريقية خالصة، حيث تضم إلى جانب الأبيض منتخبات السودان، جزر القمر، ليبيا، مع الوضع في الاعتبار أن الأبيض ليس لديه تجارب في اللعب الأفريقي الذي يمتاز بالالتحامات القوية عكس الكرة الآسيوية وتعليقاً على تلك الوضعية يقول مدير منتخبنا للشباب "الكرة الأفريقية تعتمد بشكل كبيرة على القوة واللعب العنيف، وبالنسبة لنا نعتبرها تجربة جديدة على لاعبي الأبيض سيخرجون منها بفوائد كثيرة لا تتوفر بالنسبة لهم في المستقبل ولم تتوفر لغيرهم من الأجيال السابقة في السنوات الماضية، لا سيما أنه لا توجد بطولة تجمع منتخبات آسيا بأفريقيا إلا إذا تواجها في كأس العالم للشباب، ودون ذلك لا توجد".

وتابع: لهذا سنعمل على استثمار كأس العرب للتعرف على اللعب الأفريقي والاستفادة منه في اكتساب اللاعبين للقوة المطلوبة، بجانب صقل تجاربهم منذ الصغر بمثل هذه النوعية من المباريات في البطولات القوية ونشكر الاتحاد العربي لكرة القدم على تنظيم المسابقة ونأمل أن تستمر مستقبلاً.

تجارب آسيوية

وأضاف أحمد، في السابق كانت لدينا تجارب في اللعب مع منتخبات شرق وغرب آسيا، والمنتخبات الأوروبية كذلك والآن نجد أنفسنا لأول مرة مع هذا المنتخب في مواجهة المنتخبات الأفريقية، وهو أمر جيد يساعد اللاعبين الشباب على النضوج بشكل سريع باعتبارهم رافد المنتخب الأول في المستقبل ومشاركتهم في بطولات تضم مدارس كروية مختلفة تضيف لهم الكثير، وفي التجربة المقبلة أحذر لاعبي الأبيض الشاب من اللعب الخشن الذي سيعانون منه لأنهم لم يتعودوا عليه، ولذلك عليهم الاستعداد الجيد للمواجهات القوية والشرسة في منافسات المجموعة الرابعة.

طموحات

أكد بدر أحمد، أن طموحهم هو الوصول للمراكز المتقدمة في البطولة العربية ومن ثم المنافسة على لقبها، ليكون ذلك بمثابة تعويض للشارع الرياضي الإماراتي بعد خيبة عدم التأهل لنهائيات كأس آسيا للشباب في النسخة المقبلة 2020، التي يغيب عنها الأبيض الشاب بعدما تواجد بصورة مستمرة في النسخ الست الماضية.

وأكمل، التحدي الآن أمام اللاعبين لتقديم أنفسهم بشكل مميز، والتأكيد على أنهم يملكون مواهب وقدرات فنية مميزة، وإثبات أن عدم تواجدهم في المحفل الآسيوي، لم يكن سوى سحابة عابرة تسببت فيها عدة ظروف من بينها عدم الحظ والتوفيق الذي لازمهم وليس لضعف إمكاناتهم الفينة.
#بلا_حدود