الاثنين - 30 مارس 2020
الاثنين - 30 مارس 2020

خالد عبيد: أنديتنا غير جاهزة للعب في دوري أبطال آسيا

خيبت الأندية الإماراتية طموحات جماهيرها في الجولة الأولى لدوري أبطال آسيا، إذ لم تظهر بالمستوى المطلوب في ضربة البداية الآسيوية 2020، وخسرت جميعها عدا الوحدة الذي أدرك التعادل في الوقت القاتل لمواجهته مع الأهلي السعودي على ملعبه في أبوظبي.

وتكبد العين أكبر خسارة له على ملعبه في دوري أبطال آسيا في تاريخه بخسارته من سيباهان أصفهان الإيراني برباعية نظيفة، وعلى المنوال نفسه خسر الشارقة بهدف نظيف من التعاون السعودي على ملعبه أيضاً في الإمارة الباسمة، بينما جاءت خسارة شباب الأهلي خارج الديار بهدفين لهدف أمام باختاكور الأوزبكي.

عدم استقرار

خالد عبيد



قطع المحلل الفني خالد عبيد بأن عدم الاستقرار وتذبذب المستوى الذي كانت تعاني منه الفرق الأربعة في دوري الخليج العربي مؤخراً أثر عليها في الظهور الآسيوي الأول وكان مؤشراً واضحاً بأنها غير جاهزة للعب على قارياً في بطولة كبيرة مثل دوري أبطال آسيا.

وقال عبيد لـ"الرؤية": الجميع تابع حالة عدم الاستقرار على مستوى النتائج التي مرت بها أنديتنا في دوري الخليج العربي قبل انطلاق البطولة الآسيوية سواء على مستوى النتائج أو التغييرات التي حدثت للاعبين الأجانب والمدربين، تحديداً في ناديي (العين والوحدة) اللذين استبدلا مدربيها أثناء الموسم الجاري".

ورأى المحلل الفني أن الجولة المقبلة ستكون مؤثرة بخصوص مستقبل أنديتنا في الآسيوية الموسم الجاري، مبيناً "الرؤية لم تتضح حتى الآن، ولا يمكن أن نحكم على مستقبل أنديتنا من أول جولة إلا أن نتائج الجولة الثانية سيكون لها دور مؤثر في الاستمرار بالبطولة، فوضع فرقنا لا يقبل الخسارة مجدداً في ظل المنافسة القوية التي أظهرتها الفرق المنافسة في المجموعات الأربع، وفي حال الخسارة مرة أخرى ستكون الأمور معقدة جداً".

وشدد على ضرورة استفادة مدربي الفرق الأربعة من درس الخسارة والتعادل، والعمل على تصحيح المسار خلال الأيام القليلة التي تفصلهم عن الجولة الثانية التي تلعب يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين، وإيجاد الحلول المناسبة لما عانوا منه في الجولة الماضيةK خصوصاً فريق الشارقة الذي يتوجب عليه إيجاد طريق لحل مشكلة عدم التسجيل بأقدام المهاجمينK إذ ظل يعتمد على لاعبي الأطراف في التسجيل خصوصاً ريان منيديز في الفترة السابقة.

إحباط جماهيري

No Image



وجدت أندية (العين، الشارقة، الوحدة) مساندة جماهيرية كبيرة من قبل مشجعيها الذين كانوا يمنون أنفسهم بالخروج فائزين إلا أن لاعبيهم لم يستطيعوا إسعادهم وأدخلوا الإحباط إلى قلوبهم.

وتصدرت مباراة الشارقة والتعاون قائمة الأكثر حضوراً بين المباريات الثلاث التي لعبت على ملاعبنا بـ8523 مشجعاً، وحلت مواجهة الوحدة والأهلي السعودي في المرتبة الثانية بـ7124 مشجعاً، بينما جاءت مباراة العين وسيباهان أصفهان الإيراني في المرتبة الثالثة بـ7028 مشجعاً، وكان الإحباط الأكبر لدى جماهير الزعيم التي شاهدت العين وهو يسقط برباعية نظيفة.

ومن ناحية أخرى، ظلت جماهير الشارقة مساندة لفريقها حتى آخر دقيقة من عمر المباراة في مشهد لم نعتد عليه من جماهير دورينا التي دائماً ما تغادر قبل نهاية المباراة بوقت، إلا أن أوفياء الملك كسروا تلك القاعدة وظلوا متواجدين حتى صافرة حكم المباراة، على أمل أن يحرز فريقهم التعادل في أي لحظة مثلما فعل مدافع الوحدة الكوري شان ريم الذي أنقذ العنابي من الخسارة في الوقت القاتل، بينما افتقدت جماهير الشارقة للمنقذ وخرجت حزينة.

تقصير

من مباراة الشارقة والتعاون



تقدم لاعب الشارقة سالم سلطان بالشكر إلى جماهيره الشارقة على مساندتهم القوية للفريق في أولى مبارياته الآسيوية، قائلاً "نشكر أوفياء الملك على وقفتهم خلفنا في مباراة التعاون وبقائهم حتى نهاية المباراة ونعتذر لهم عن الخسارة ونعدهم بالتعويض في المباراة المقبلة أمام بيرسبلوليس الإيراني ونعترف بتقصيرنا في لقاء التعاون ونتطلع إلى رؤيتهم في المواجهة القادمة".

ورجح سلطان أن يكون لنقص الخبرة دور في الخسارة، ولكن المسؤولية جماعية لا يتحملها الجهاز الفني لوحده، وإنما جميع اللاعبين والجهاز الفني، مشدداً على ضرورة الاجتهاد أكثر في التدريبات حتى يظهر الفريق بصورة مشرفة في المباراة المقبلة، رغم صعوبة المنافسة الآسيوية ولكن ما زالت هناك 5 مباريات وحظوظهم في التأهل لم تتلاش بعد.

وقال لاعب الشارقة إنهم طووا صحفة مباراة التعاون، ويفكرون الآن في لقاء بيرسبلوليس، وهو منافس قوي ويحتاج لاستعدادات تناسب قوته، خصوصاً أن المباراة تلعب على أرضنا، ولا مجال لخسارة أخرى.

ونفى سلطان أن تكون هناك حالة استرخاء قبل مباراة التعاون بعدما أعلن عن غياب 10 من عناصره الأساسية لظروف مختلفة، موضحاً "لم نفكر في غيابات نادي التعاون الذين كانوا 11 لاعباً في مواجهتنا داخل الملعب، ولا نعرف ظروف غياباتهم وربما تكون الغيابات لعدم السماح لهم بالمشاركة بـ8 أجانب مثلما يسمح بذلك في الدوري، وفي آسيا 4 فقط، وفي هذا الجانب نحن أيضا افتقدنا مشاركة اللاعبين المقيمين والمواليد، وبالتالي لا أرى تأثيراً لهذا الأمر على سير المباراة".

#بلا_حدود