الخميس - 09 أبريل 2020
الخميس - 09 أبريل 2020

شباب الأهلي للتعويض أمام الهلال.. والوحدة ضيفاً ثقيلاً على الشرطة العراقي

تتأهب الأندية الإماراتية، ابتداء من الاثنين، لتعويض نتائجها السيئة في الجولة الأولى من دور المجموعات بدوري أبطال آسيا، إذ يدشن شباب الأهلي دبي المهمة في الـساعة 17:30 باستضافة الهلال السعودي في المجموعة الثانية، في حين يحل بعد ذلك بنصف ساعة الوحدة ضيفاً على الشرطة العراقي ضمن المجموعة الأولى.

وبذكريات إياب نصف نهائي نسخة 2015 من دوري أبطال آسيا، يواجه شباب الأهلي ضيفه الهلال السعودي حامل اللقب في قمة خليجية، على ملعب راشد في دبي، ويستحضر لاعبو الفرسان روح تلك المواجهة التي انتهت لمصلحة الفرسان بثلاثية لهدفين.

وأكمل الفريقان تحضيراتهما للمباراة، ويسعى شباب الأهلي إلى تعويض خسارته السابقة في الجولة الأولى أمام باختاكور الأوزباكستاني 2-1 في طشقند، في حين فاز الهلال على شهر خودرو 2- صفر بدبي.


ويتصدر الفريق السعودي المجموعة برصيد 3 نقاط، بفارق الأهداف عن باختاكور، بينما لا يزال شباب الأهلي وشهر خودرو بلا نقاط.

احترام

أكد مدرب شباب الأهلي، الأرجنتيني أروابارينا، احترامهم التام لنادي الهلال السعودي وإدراكهم لخطورته باعتباره بطل القارة الآسيوية في النسخة الماضية، وحالياً يعيش أفضل حالاته في الدوري السعودي ويقدم مباريات مميزة "الأهم بالنسبة لي هو فريقي وتجهيزه بالشكل المطلوب للمباراة التي تلعب على أرضنا، وبالتالي لا أشغل نفسي بكل ما هو خارج عن الملعب، وتركيزي جله سيكون منصباً على الكيفية التي تمكنا من الخروج منتصرين".

معنويات عالية

أوضح لاعب شباب الأهلي وليد حسين أنه وزملاءه اللاعبين في حالة معنوية عالية، وجاهزون لخوض مباراة الهلال السعودي، لافتاً إلى أنهم كلما شاهدوا آخر مباراة جمعت بين الفريقين والتي انتهت لمصلحة الفرسان بثلاثية لهدفين، زاد إصرارهم على تحقيق الفوز في مباراة الغد.

وأكمل "نحترم الهلال ونعرف قدراته جيداً، ولكننا نمتلك الرغبة في الفوز والعودة إلى سكة الانتصارات مرة أخرى، ووضع أول 3 نقاط في رصيدنا لتحسين موقفنا في المجموعة، ونعوض جماهيرنا عن الخسارة السابقة أمام باختاكور الأوزبكي".

جهوزية

أكد مدرب الهلال السعودي، الروماني رازفان لوشيسكو، جاهزيتهم لمواجهة الغد التي تجمعهم مع شباب الأهلي على ملعبه في دبي وقال: "أعتقد أننا عرفنا الأشياء التي يجب أن نعرفها ونحن مستعدون لها، ونعلم أن شباب الأهلي من أعرق الأندية في الإمارات، ويملك لاعبين جيدين، ولديه نقاط ضعف يجب أن نستفيد منها، والشيء الأهم هو الطريقة التي سنلعب بها، لأننا لدينا إمكانات، ونعرف كيفية تحقيق الفوز".

وأضاف في المؤتمر الصحافي التقديمي للمباراة، «لدينا طموحات وأهداف، ويجب أن نعرف كيف أن نحقق الفوز، وأن ننسى الفوز على الفريق الإيراني في الجولة السابقة».

وبخصوص آخر مباراة جمعت الفريقين في 2015 على الملعب نفسه والتي انتهت لمصلحة الفرسان بثلاثية لهدفين قال لوشيسكو "كرة القدم لا تعتمد على التاريخ، والإحصاءات هي مهمة بالنسبة لوسائل الإعلام ونحن علينا أن نركز في المباراة فقط".

العنابي يتحدى الشرطة

وبدوره، يحل الوحدة ضيفاً ثقيلاً على مضيفه الشرطة العراقي على ملعب استاد فرانسو حريري بأربيل العراقية، ويطمح العنابي لتحقيق الفوز بعد تعادله في الجولة الافتتاحية على ملعبه أمام الأهلي السعودي.

ولا تزال الفرصة مواتية للوحدة، إذ تتساوى جميع الفرق في المجموعة الأولى بالرصيد نفسه من النقاط (نقطة لكل فريق)، إذ تعادل استقلال طهران في الجولة الأولى أيضاً مع الشرطة العراقي.

ويعتبر العنابي الفريق الإماراتي الوحيدة من بين الرباعي الذي حقق نتيجة إيجابية في الجولة الافتتاحية بتعادله مع ضيفه الأهلي، في حين تكبدت الفرق الثلاثة الأخرى الخسارة في الجولة الافتتاحية، حيث خسر العين من ضيفه سباهان الإيراني برباعية ، وخسر شباب الأهلي من مضيفه بختاكور 1-2 ثم الشارقة الذي خسر على ملعبه من التعاون 0-1.

ويفتقد الوحدة جهود الثلاثي محمد برغش وطحنون الزعابي وعبدالله أنور المصابين، ولكن العنابي دوماً بمن حضر بما يمتلك من عناصر قوية يمكنها صناعة الفارق أمام الخصم العراقي العنيد أمام حضور جماهيري ومؤازرة استثنائية لم يعتد عليهما أبطال الوحدة الأشاوس.

الكتبي: التركيز والهدوء سلاح الوحدة

شدد المحلل الفني مبارك الكتبي على أهمية لعب الوحدة للمباراة على مراحل أساسها التركيز والهدوء والجودة مع تجنب الأخطاء الدفاعية في مواجهة الشرطة العراقي المتسلح بجماهيره الكبيرة التي ستملأ ملعب أربيل.

وأوضح الكتبي أن تحقيق الوحدة للنتيجة الإيجابية الوحيدة للأندية الإماراتية في الجولة الافتتاحية يعزز من ثقة لاعبيه عندما يحلون ضيوفاً على فريق الشرطة الشرس الذي حقق نتيجة إيجابية بالتعادل أمام ضيفه الاستقلال 1-1 في الجولة الأولى.

وأضاف :" الوحدة يمتلك ثقة كبيرة وقدرة على التعامل الإيجابي مع بطولة دوري الأبطال وقد حقق نتائج جيدة في العديد من المباريات وكان سلاحه دوماً التركيز والضغط في وسط الملعب ونحسب أنها الطريقة الأفضل للعب أمام الشرطة العراقي في ملعبه ووسط جماهيره في استاد فرانسو حريري بأربيل".

وأردف :" تجنب استقبال الأهداف والتركيز واللعب الممرحل في جميع الخطوط مع الضغط وسط الملعب بخبرة إسماعيل مطر خلف المهاجم ولي ميونج ومعه خميس إسماعيل بخبراته الممتدة جميعها وسائل لتحويل الضغط على أصحاب الأرض وإرباكهم، وهو فريق قوي لا بد من الحيطة والحذر أمامه ولعب المباراة على مراحل".

#بلا_حدود