الخميس - 09 أبريل 2020
الخميس - 09 أبريل 2020
No Image

شباب الأهلي يسقط للمرة الثانية آسيوياً

سقط شباب الأهلي للمرة الثانية في دوري أبطال آسيا، متكبداً الخسارة الثانية بهدفين لهدف بعدما خسر مرة أخرى، مساء اليوم، من الهلال السعودي على ملعبه في استاد راشد بدبي ووسط جماهيره.

وكان شباب الأهلي خسر المباراة السابقة في الجولة الأولى لمنافسات المجموعة الثانية خارج دياره، أمام مضيفه باختاكور الأوزبكي بهدفين لهدف.

وحافظ الفريق السعودي على وصافته للمجموعة الثانية، رافعاً رصيده للنقطة السادسة من فوزين: الأول على شهر خرودر الإيراني،والثاني على الفرسان، وبقي شباب الأهلي من دون رصيد بعد خسارتين.

وبدأت المباراة حذرة من الطرفين في ربع الساعة الأول، حيث لم تشهد أي هجمات على مرمى الفريقين، إذ ظل اللعب منحصراً في وسط الملعب.

وفي الدقيقة الـ15، اضطُر مدرب الهلال لإجراء تبديل طارئ بخروج عبدالله عطيف المصاب، بعد تدخل قوي من لاعب شباب الأهلي عبدالله النقبي، ليدخل بديلاً عنه محمد كنو.

وانتظر زعيم آسيا حتى الدقيقة الـ23 ليقود المبادرة الهجومية الأولى عن طريق غوميز، إلا أن ماجد ناصر استطاع السيطرة على تسديدة الفرنسي.

لم يتأخر شباب الأهلي كثيراً في الرد، إذ جاء سريعاً عن طريق هجمة مرتدة، حوَّلها دفاع الهلال لضربة ركنية، نفذها فيدريكو كارتابيا بدقة لتجد يوسف جابر الذي نجح في ترجمتها لهدف في شباك أزرق الرياض في الدقيقة الـ24.

وقبل نهاية الشوط الأول بـ 9 دقائق استطاع الفرنسي غوميز من العودة بفريقه إلى نقطة البداية، مسجلاً هدف التعادل برأسية محكمة، مستغلاً حالة التوهان لمدافعي شباب الأهلي، وعدم تمركزهم الجيد داخل منطقة الجزاء.

ولمنح الهجوم الفعالية المطلوبة، دفع مدرب شباب الأهلي بالمهاجم أحمد خليل بديلاً لبيدور كوندي، وذلك للاستفادة من قدرات الغزال الأسمر في التسديد من خارج منطقة الجزاء، بجانب تميزه في الضربات الرأسية.

وعلى غرار هدفه الأول بغيابه من الرقابة وتمركزه الجيد، نجح غوميز في تسجيل الهدف الثاني لفريقه، والشخصي له في المباراة، رافعاً رصيده إلى 3 أهداف في البطولة.

وكاد لاعب شباب الأهلي البديل حارب سهيل أن يسجل هدف التعادل لفريقه، بعدما انفرد بحارس الهلال عبدالله معيوف، إلا أن الأخير نجح في التصدي لتسديدته في الدقيقة الـ84.

وتابع المباراة حضور جماهيري كبير، بلغ 6843 مشجعاً من مشجعي الفريقين.

#بلا_حدود