الخميس - 09 أبريل 2020
الخميس - 09 أبريل 2020

خالد بطي لـ «الرؤية»: الكأس الأغلى هدف الظفرة.. ومولع بدراسة الإعلام

يعد مدافع الظفرة خالد بطي الزعابي أحد أبرز المساهمين في الطفرة الفنية التي يمر بها فارس الظفرة حالياً سواء في دوري الخليج العربي أم في كأس رئيس الدولة، إذ ظل أحد الصخور الدفاعية للفريق في الوقت الحالي.

وشارك بطي في جميع مباريات الظفرة في دوري الخليج العربي، والذي يحتل فيه الفريق المركز السادس برصيد 26 نقطة، وبفارق 10 نقاط عن شباب الأهلي المتصدر.

ورغم حجزه مكاناً أساسياً في تشكيلة الظفرة، فإن بطي لم يتم اختياره ضمن تشكيلة الأبيض، وهو الأمر الذي يعتبر محيراً بالنسبة للاعب البالغ من العمر 28 عاماً.


وعن ذلك قال بطي في حواره مع «الرؤية» إن الدخول لقائمة الأبيض يعتبر حكراً على أندية بعينها، مؤكداً أحقيته في ارتداء قميص المنتخب الأول.

وعن طموحه على المستويين الشخصي ومع الظفرة، شدد بطي على أنهم كلاعبين في الظفرة يضعون الفوز بكأس صاحب السمو رئيس الدولة على رأس أولوياتهم، خصوصاً تأهل فارس الظفرة إلى نصف النهائي، أما على الصعيد الشخصي فيرغب بطي في إكمال دراسته في مجال الإعلام.

الظفرة يمر بفترة جيدة حالياً.. ما طموحكم كلاعبين في هذا الموسم؟

بداية، نتطلع لتقديم مستوى يليق باسم وتاريخ الفريق، ولهذا نخطط بقوة للتتويج بلقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، خصوصاً بعد الفوز الثمين والمستحق على فريق الجزيرة، كما نسعى لمواصلة الزحف عن الصدارة في دوري الخليج العربي.

ما تقييمك لمستوى الأجانب المحترفين في الدوري الإماراتي؟

دوري الخليج العربي ضم عدداً من نجوم كرة القدم العرب والأجانب، وجميعهم أثروا الدوري المحلي، وأعتقد أن دورينا مُغرٍ بالنسبة لهم، وأضاف لهم الكثير أيضاً، وجميع أجانب دورينا سوبر.

ماذا ينقص المنتخب الإماراتي؟

نحن جيل محظوظ ولا ينقصنا شيء، لدينا كل الإمكانيات والعناصر القادرة على تحقيق الإنجازات، ولكن تنقصنا الثقة التي من خلالها نستطع قهر المستحيل.

برأيك.. ما الفرق بين جيل 90.. وجيل عموري ومبخوت؟

المقارنة بين الأجيال ظالمة للجميع لاختلاف الإمكانيات والمواهب أيضاً، لكن الثقة هي التي فرقت بينهم، فجيل اليوم قادر على كل شيء لكنه لا يملك الثقة والتي تأتي بالنتائج الجيدة.

إلى جانب عدم الثقة.. ما مشكلة المنتخب الأول بالضبط ؟

أعتقد أنها تكمن في كثرة تغيير المدربين، وهو أمر ملحوظ منذ استقالة مهدي علي، والتي أضرت بالمنتخب كثيراً.

إذاً.. هل تعتبر أن مهدي علي كان الأنسب؟

نعم مهدي علي كان الأفضل بالنتائج ولكن مشكلته كانت في ثبات التشكيلة التي أضرت المنتخب وظلمت بعض اللاعبين

.

ما سبب غيابك عن صفوف الأبيض؟

لا أعلم السبب.. ولكن يبدو أن المنتخبات حكر على بعض الأندية المتصدرة في ترتيب الدوري دائماً، الأمر الذي يظلم بعض اللاعبين الجيدين في أندية متوسطة الترتيب

.

نرى بروز بعض الأسماء ثم اختفاءها فجأة ما السبب؟

عندما يصل اللاعب إلى سن 29 يبدأ بالتفكير في الجانب المادي.. وهذا يحتل بالنسبة له الأولوية القصوى، أي أكثر من الوجود كلاعب أساسي بالفريق لهذا ينتقل لنادٍ آخر يقلل من نجوميته.

وهل هذا أمر صحيح؟

بالطبع ليس صحيحاً، ولكن المال مُغرٍ ولكن الفريق الكبير يساعد اللاعب أكثر، ولا بد من التفكير باللعب وليس المال فقط، وتختلف الظروف ولا بد من التفكير في الجانبين ولكن أن يضمن اللاعب له مقعداً أساسياً مع ناد كبير هذا هو الأهم فالنادي الكبير يساعد اللاعب ليبرز أكثر.

من هو أفضل لاعب مواطن؟

مهاجم منتخب الإمارات ونادي شباب الأهلي دبي أحمد خليل.

ما خططك المستقبلية بعد الاعتزال؟

ليس لدي مانع في خوض تجربة إدارية في مجال العمل الرياضي إن وجدت الفرصة، لكنني الآن أفكر بشكل جدي في إكمال دراستي والحصول على شهادة في مجال الإعلام.. أنا مولع به.
#بلا_حدود