السبت - 04 أبريل 2020
السبت - 04 أبريل 2020

ياسين البخيت: تحدي المناديل الورقية لا يحمل مضموناً

فرضت أخبار فيروس كورونا المستجد نفسها على مناحي الحياة كافة، وبدا أن الجميع بدأ يساير الظروف التي فرضها الفيروس الخطير، بعد أن عطل الكثير من النشاطات والأعمال حول العالم.

ومن جهتهم، تفاعل نجوم كرة القدم العالمية مع الوضع المستجد، تارة بممارسة تدريبات رياضية في المنزل ومشاركتها مع جماهيرهم على سوشيال ميديا بسبب الظرف الراهن، في حين اخترع آخرون حيلاً مبتكرة للفت الانتباه، نجحت بعضها في تحقيق هدفها، وحادت أخرى عن موضوعها.



ومن أبرز تلك الحيل، تحدي المناديل الورقية، والذي قبله عدد من نجوم الكرة الكبار، وتظهر الفكرة أحد اللاعبين يستعرض مهاراته الكروية من منزله بلفافة مناديل ورقية، وهو التحدي الذي أثار عدداً من ردود الأفعال عالمياً، في حين لم ينجُ من انتقادات تتعلق بافتقاده للموضوعية.



مهاجم نادي الظفرة والمنتخب الأردني ياسين البخيت، بدا أكثر المنتقدين للتحدي، ورأى في حديثه لـ«الرؤية»، أنه لا يحمل أي مضمون، كما أنه لا يتناسب وحجم المأساة التي تضرب العالم بسبب الفيروس.



وأضاف البخيت: «يجب أن نكون قدوة لغيرنا من خلال التأثير على الآخرين برسائل أكثر موضوعية ونبلاً، لقد طُلب مني أن أدخل هذا التحدي، لكنني رفضت، لم أشعر أنه يتناسب مع حجم الظرف الراهن، على اللاعبين جميعاً إرسال رسائل توعوية تفيد المجتمع».



وعن برنامجه اليومي في ظل تأجيل الدوري، قال البخيت: إنه ملتزم بالبقاء مع ابنته وزوجته في المنزل، ولا يغادرونه مطلقاً، من أجل إنفاذ كافة تعليمات قيادة الدولة للحد من انتشار هذا الفيروس.



وأشار الى أنه يتدرب يومياً على فترتين عن طريق الآلات والمعدات الرياضية المتوفرة بالمنزل حفاظاً على لياقته البدنية، بجانب تنفيذ جميع البرامج التي يقوم بإرسالها مدرب اللياقة البدنية بنادي الظفرة.



عروض جديدة

رغم أن عقده مع نادي الظفرة يستمر حتى نهاية موسم 2020/2021، فإن العروض ما زالت تنهال على المهاجم الأردني، وذلك بعد المستوى المميز الذي ظهر في دوري الخليج العربي منذ انضمامه لمحطته الأولى حتا عام 2014، متنقلاً بين فرق دبا الفجيرة واتحاد كلباء، قبل أن يحط الرحال بالظفرة بداية فبراير الماضي.



وقاد البخيت الظفرة إلى نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة الأخير، عندما سجل هدفاً قاتلاً في الأشواط الإضافية، قبل أن يعبر فريقه إلى النهائي بتخطيه بني ياس، حيث سيواجه العين.



وفي سياق منفصل، كشفت مصادر خاصة لـ «الرؤية» عن تلقي النجم الأردني عدداً من العروض من أندية سعودية ونادٍ آخر في دبي، لكن البخيت بدا دبلوماسياً في ردّه عن السؤال حول تلك العروض.



وقال: «لا يزال الوقت مبكراً للحديث عن الانتقالات وعروض اللاعبين، ملتزم بعقدي مع نادي الظفرة، وكل تركيزي حالياً للوصول بعيداً بالفريق في مسابقة الدوري في حال تم استئنافها، والحصول على كأس صاحب رئيس الدولة، وهو حق مشروع لنا»، لافتاً إلى أن الأولوية في الوقت الحالي رفع الأكف متضرعين إلى الله بأن يخرج العالم أجمع من هذا النفق الضيق بسلام.

#بلا_حدود