الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021
محمد عبيد حماد

محمد عبيد حماد

محمدعبيد حماد: المرحلة المقبلة في المنتخب تحتاج لتكاتف الجميع

أعرب المدرب محمد عبيد حماد عن سعادة كبيرة بتعيينه مشرفاً للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم من قبل لجنة المنتخبات الجديدة أخيراً، مؤكداً أنه تكليف وتشريف في نفس الوقت قياساً على العشق الكبير الذي يحمله للمنتخب الوطني بعد أعوام طوال في خدمته لاعباً ومدرباً ومديراً ومشرفاً.

وشدد حماد على أن المرحلة الحالية تختلف عن سابقتها في كل شيء، ما يتوجب العمل المكثف والجهد الوفير من أجل إعادة الأبيض لبريقه وسطوته بعد الكبوة التي لازمته في الأعوام الصعبة الأخيرة.



وأضاف لـ«الرؤية» في تصريحه الأول بعد تعيينه مشرفاً للمنتخب الوطني: «المناصب ليست هي المهمة عندما يتعلق الأمر بخدمة الوطن وإنما الأهم هو تكوين فريق عمل من مجموعة منسجمة وفعالة ولديها الرغبة الكبيرة في العمل بروح الفريق الواحد، ولجنة المنتخبات لا همّ لها ولا شاغل إلا عودة الأبيض لتقديم الأداء المتميز وتحقيق النتائج القوية التي تسعد كل الجمهور الإماراتي».



وأردف: «جميع أطراف المنظومة الرياضية مسؤولة عن عودة الأبيض لسابق عهده من لاعبين وإداريين وجماهير وإعلام وغيرهم، على كل منهم القيام بدوره نحو ممثل الوطن كل من موقعه حتى تُتوج الجهود بنهوض الأبيض من كبوته وعودة بريقه الوهاج».



وتبدو مهمة إعادة الأبيض لبريقه صعبة قياساً على توالي الضربات عليه في الأعوام الأخيرة التي أعقبت مغادرة المدرب الوطني مهدي علي وطاقمه المعاون ومن بينهم المشرف حماد، تمثلت في خسارة رهان كأسي الخليج 23 و 24، والخروج المحبط من رهان كأس آسيا 2019.



وتولى عدد كبير من المدربين تدريبه في الفترة القصيرة السابقة وهم: الأرجنتني إدغاردو باوزا والإيطالي البرتو زاكيروني والهولندي بيرت فان مارفك.



وتسببت حالة عدم الاستقرار في معاناة المنتخب الكبيرة أثناء التصفيات الآسيوية المشتركة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 بتواجده في المركز الرابع بـ6 نقاط من 4 مباريات، حيث فاز على ماليزيا وإندونيسيا وخسر على يد تايلاند وفيتنام، ويحتاج الأبيض للتوفيق والعمل الإداري الكبير، وسيكون عبيد حماد رأس الرمح في مهمة عودة الأبيض، وقد سبق له العمل مع 9 مدربين.

#بلا_حدود