الاحد - 14 أبريل 2024
الاحد - 14 أبريل 2024

بدرية المعلا تتحدى «كورونا» وضغط الدراسة من أجل التتويج بمونديال الشباب للتايكواندو

بدرية المعلا تتحدى «كورونا» وضغط الدراسة من أجل التتويج بمونديال الشباب للتايكواندو

بدرية محمد المعلا. (الرؤية)

لا يزال تأثير فيروس كورونا المستجد في عالم الرياضة مستمراً، إذ توقفت بسببه غالبية المنافسات، كما فرض على جميع الرياضيين مثل غيرهم عزلة منزلية قد تقصر أو تطول، ما دفع الرياضيين إلى التكيف مع هذا الظرف بطريقتهم الخاصة.

وكغيرها من الرياضيات حول العالم، تواصل لاعبة منتخب الإمارات للتايكواندو نادي الفجيرة للفنون القتالية بدرية محمد المعلا تدريباتها بقوة في فترة التوقف الحالية، وتنفذ في سبيل إبقاء لياقتها بأفضل حالاتها حزمة تعليمات أرسلتها لها مدربة اللياقة البدنية في النادي.

هدف واحد يقف وراء حرص المعلا الكبير حالياً على التدريبات الحالية، وهو تحقيق حلمها والتتويج ببطولة العالم للشباب التي من المقرر انعقادها في أكتوبر المقبل، وإضافتها إلى رصيدها من الإنجازات، إذ توجت بطلة للخليج والعرب.

ورغم التزامها بالدراسة عن بعد بفترتين: صباحية من الساعة الثامنة إلى الواحدة ظهراً،ومسائية من الرابعة حتى السابعة مساء، فإن بدرية محمد المعلا تحرص على التدرب لمدة ساعتين يومياً من أجل التشبث بحلمها.

وأكدت المعلا التي تلعب بوزن 46 كغ في حديثها لـ«الرؤية» أنها حققت أحد أحلامها بنيلها لقب بطلة الخليج للتايكواندو في الكويت 2019، وبطلة العرب في البطولة التي استضافتها الفجيرة يناير الماضي، ولكنها تسعى بكل الجهود للمشاركة في بطولة العالم للشباب إذا لم يتم إلغاؤها، والفوز بالذهبية الأولى لتكتمل أحلامها بأن تكون أول إماراتية تتوج بهذا اللقب في رياضة التايكواندو.

وكشفت عن بداية انطلاقة التدريبات عن بعد مع المنتخب اعتباراً من الأسبوع المقبل وستكون مكثفة لتعويض الفترة الماضية التي توقفوا فيها عن التمارين والمنافسات الرسمية، مقرة في الوقت نفسه بأن التوقف الحالي بسبب كورونا أثر على الجميع وأسهم في تراجع المستويات الفنية والبدنية لأي رياضي، ولكنها ستتغلب على الوضع الحالي بالتنفيذ الجاد لبرامجها التدريبية.

تتدرب المعلا في منزلها إلى جانب شقيقتيها شمة وسلمى اللتين تمارسان أيضاً رياضة التايكواندو وتنتسبان إلى نادي الفجيرة للفنون القتالية.