الثلاثاء - 07 يوليو 2020
الثلاثاء - 07 يوليو 2020

بتوجيهات حمدان بن راشد.. تأجيل سباق القفال إلى العام المقبل

بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية تقرر تأجيل سباق النسخة الـ30 من حدث القفال للسفن الشراعية المحلية 60 قدماً والذي ينظمه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية سنوياً برعاية كريمة ودعم مستمر من سموه ليقام العام المقبل 2021 بعدما كان مقرراً أن يقام نهاية الشهر الجاري.

ويأتي قرار تأجيل انطلاقة سباق القفال في نسخته الـ30 إلى العام المقبل حرصاً على سلامة المشاركين نظراً للظروف الصحية الراهنة التي يشهدها العالم بأسره والتي فرضتها جائحة وباء كورونا المستجد «كوفيد-19»، وتماشياً مع الجهود التي تبذلها الدولة وأجهزتها المختلفة لدرء مخاطر هذا الوباء والحد من انتشاره والتزاماً بالتوجيهات والقيود والإجراءات الاحترازية من الجهات المسؤولة.

وللمرة الأولى منذ تأسيس وانطلاقة حدث سباق القفال في شهر مايو عام 1991 بفكرة صائبة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم وقتها وبعد 29 عاماً، لن يقام الكرنفال الكبير هذا العام حيث اعتاد أهل البحر أن يكون مسكاً لختام روزنامة السباقات في الموسم الرياضي البحري كل عام.

وكان سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم راعي ومؤسس السباق الكبير قد اعتمد في وقت مبكر من العام الحالي 2020 الموعد المقترح لانطلاقة سباق القفال كالمعتاد كل عام لكن الأوضاع قد تغيرت بعد جائحة كورنا والتي أثرت على كل القطاعات ومن بينها القطاع الرياضي الذي شهد توقفاً إجبارياً لجميع الأحداث والمسابقات بسبب القيود الاحترازية حرصاً على سلامة المجتمع.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم أن الحدث مستمر كموعد سنوي ينتظره كل عشاق الرياضات البحرية حيث سيعود العام المقبل 2021 في موعده كمسك فعاليات الموسم الرياضي البحري 2020-2021 موجهاً اللجنة المنظمة في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية إلى ضرورة العمل والتجهيز لنسخة متميزة في السباق رقم 30 والذي سيحكي قصة نجاح امتدت لثلاثة عقود رسمت تاريخاً عريقاً مر بالكثير من المراحل والذكريات الجميلة التي تحتفظ بها ذاكرة الكثيرين من أبناء الإمارات حيث أعاد السباق ملحمة الآباء والأجداد في البحث عن لقمة العيش في رحلات الغوص.

#بلا_حدود