الثلاثاء - 24 نوفمبر 2020
الثلاثاء - 24 نوفمبر 2020

مهارات الصم تبهر الجميع في "رمضانية الألعاب الإلكترونية" بالعين

على الرغم من معايشة سكان العين وخصوصاً عشاق الألعاب الإلكتروينة لأربع نسخ سابقة من بطولة العين للألعاب الإلكترونية الرمضاينة، فإن بطولة العام الماضي كان لهاً طعم مختلف، وذلك للحماس والحضور الكبيرين، وأيضاً المبادرات الرائعة التي تلائم شهر الخير والتكاتف.



وجرت النسخة الخامسة في شهر رمضان الماضي برعاية الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان، واستضافتها قاعات استاد هزاع بن زايد، وجرت في عدة ألعاب إلكترونية أبرزها (البلايستيشين بلعباته العديدة مثل فيفا ووحش البيس وغيرها).



وتميزت النسخة عن سابقاتها باحتضانها المبادرات المجتمعية والرياضية والتي أبرزها مشاركة لاعبين موهوبين ورائعين من أعضاء جمعية الصم، وكانت المفاجأة تألقهم ومستوياتهم التي ضاعفت من حماس الحضور، والمتابعين عن بعد للبطولة عبر وسائل الإعلام التي غطتها.



وأقيمت البطولة في نسختها الخامسة تحت شعار «التسامح منهج حياة» بمشاركة 100 لاعب في لعبة الفيفا، و50 لاعباً في لعبة وحش البيس و40 لاعباً من أصحاب الهمم من جمعية الإمارات للصم.



وتم اعتماد نظام المجموعات والتصفيات المتدرجة من العدد الكلي إلى ثمن النهائي وربع النهائي ونصف النهائي ثم نهائي البطولة الذي يتم فيه تكريم أصحاب المراكز الثلاثة الأولى.



سعادة وشكر

وتوجه راعي البطولة الشيخ سعيد بن طحنون آل نهيان بكلمة إلى الحضور مؤكداً سعادته برعاية بطولات الألعاب الإلكترونية لما لها من فوائد جمة في خدمة المجتمع تحت شعارات عام التسامح والروح الرياضية، وأعلن انطلاق البطولة بمباراة استعراضية بين اللاعبين عمر الهاشمي بطل النسخة السابقة وسهيل العامري.

وأضاف: «أتشرف اليوم بوجودي في معية الشباب الطيب هنا في استاد هزاع بن زايد من أجل رعاية وافتتاح هذه البطولة الرائعة، وأتمنى لجميع المشاركين والجمهور قضاء أروع الأوقات في تنافس شريف طوال أيام المنافسات».

وأردف: «لا بد من التذكير بقيم التسامح في مجتمعنا والرياضة دوماً إحدى أهم وسائل الترويج لقيم التسامح، ورياضة الألعاب الإلكترونية أصبحت جزءاً مهماً من الممارسة المجتمعية للصغار والكبار لذلك علينا أن نستثمرها كرياضة تعزز المشاعر الإيجابية وتحفز عقول وقلوب ممارسيها لما فيه الخير دوماً».

ومن جهته، أعرب رئيس البطولة مكي التاج عن أسفه لعدم قيام البطولة هذا العام للظروف الصحية المتعقلة بجائحة كورونا، مشيراً إلى أن الجميع تواقون لقيام النسخة السادسة بجماهيرها الغفيرة في شهر رمضان المقبل بعد زوال الأسباب الحالية.

وأضاف: «البطولة جاءت دوماً بصورة رائعة لبت طموحات المشاركين وكانت سعادتنا كبيرة بمشاركة اللاعبين أصحاب الهمم المشاركين من جمعية الإمارات للصم وكان قرارنا بأن تكون مشاركتهم مجانية لتعزيز اندماجهم وقيم التسامح في المجتمع».

وأكمل: «لمسنا كثيراً من التشجيع من كل شرائح المجتمع وكانت بصمة نادي العين رائعة برعاية البطولة بتوفير قاعات استاد هزاع بن زايد».

#بلا_حدود