الاحد - 12 يوليو 2020
الاحد - 12 يوليو 2020

محمد شهاب بطل الإمارات وآسيا للسنوكر: مونديال أبوظبي أهم تحدياتي المقبلة

عبر محمد شهاب بطل الإمارات وآسيا وصاحب الإنجازات العالمية في السنوكر عن سعادته بقرب عودة النشاط الرياضي للصالات خصوصاً، بعد الإجراءات والضوابط التي صدرت عن حكومة دبي الأربعاء بهذا الشأن، مشيراً إلى استمراره في التدريبات اليومية على فترتين بدون توقف على ضوء توقع عودة النشاط داخل الصالات بأبوظبي في أقرب وقت ممكن، واستئناف البطولات الإقليمية والدولية.

و قال إنه في حالة إعادة برمجة البطولات الإقليمية والدولية من جديد خلال النصف الثاني من العام الجاري ستكون هناك كثافة في المشاركات المحلية والدولية، نظراً لجدولة البطولات التي تم تأجيلها من النصف الأول للعام الجاري خلال النصف الثاني ومن بينها بطولتا غرب آسيا والخليج.

و أضاف شهاب في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات: «ننتظر بشغف التعليمات الرسمية الخاصة بضوابط عودة النشاط داخل الصالات وسوف نقوم بتطبيقها في أكاديمية أبوظبي الدولية التي أشرف عليها بما فيها تعقيم الموقع وتوفير التباعد الاجتماعي، وإجراء الفحوص الطبية اللازمة على اللاعبين، ثم إدخالهم فوراً في أجواء المشاركات والبطولات للتأكد من عدم تراجع مستواهم في فترة التدريبات المنزلية التي تطلبت العمل معهم عن بعد خلال الشهور الأخيرة».

وعن أبرز الأولويات له في المشاركات الدولية المقبلة.. قال شهاب: «بالنسبة لي فإن بطولة العالم بأبوظبي في أكتوبر المقبل والتي لم يطرأ على موعدها أي تغييرات حتى الآن هي الأولوية الأولى لأن هدفي فيها هو صعود منصة التتويج، وأتوقع أن تكون بطولة دبي الدولية من أهم محطات الإعداد من أجل الاطمئنان على مستواي الفني قبل المونديال العالمي».

و عن سير العمل في الأكاديمية الدولية بأبوظبي ومدى تطور أداء اللاعبين أوضح: «إن الأكاديمية تستهدف صناعة أبطال جدد قادرين على استكمال المسيرة مع الإنجازات، وقد حاولنا الاستفادة قدر المستطاع من فترة التوقف الأخيرة للنشاط، وقمت بتوزيع أداة المحاكاة التدريبية، التي طورناها أخيراً على 15 لاعباً من لاعبي الأكاديمية في بيوتهم، بما ساعد على توفير بيئة التدريب المثالية لهم في المنزل والتي تجعلهم كأنهم في قلب المنافسة، وبالنسبة لزملائنا اللاعبين في دبي فإن 15 لاعباً منهم طلبوا أدوات المحاكاة التدريبية وتم توفيرها بالفعل وسيتم إرسالها لهم في أقرب وقت ممكن لأنها تمكن أي لاعب من تحويل أي طاولة ارتفاعها 90 سم إلى طاولة تدريب متطورة ومطابقة لأحدث المواصفات الدولية».

وأضاف: «بالنسبة لي أتدرب على أداة المحاكاة، منذ 3 سنوات بعدما قمت بشرائها من بريطانيا لكنها كانت مصنوعة من الزجاج، وخلال العامين الماضيين قمت بإجراء أعمال تطوير شاملة على مواد تصنيعها بما جعلها أفضل في دقة الحركة العضلية وباتت غير قابلة للكسر، وبعد تجربتها لفترة طويلة مني ومن غيري ثبت أنها أكثر تطوراً وتوفر كل المتطلبات، بأقل الإمكانات، وفي الأسبوعين الأخيرين تواصل معي مدرب بريطاني وطلب مني واحدة، وكذلك تلقيت اتصالاً آخر من مدرب بحريني بالشأن نفسه وسيتم إرسال، أداة المحاكاة، إليهما».

#بلا_حدود