الأربعاء - 15 يوليو 2020
الأربعاء - 15 يوليو 2020

4 مواهب إماراتية خيبت توقعات الجماهير في الموسم الجاري

خالفت 4 مواهب إماراتية في أندية دوري الخليج العربي توقعات وآمال جماهير وأنديتهم في بداية الموسم الجاري، ولم يظهروا بالمستوى المأمول مقدمين أداءً لا يوازي مواهبهم وإمكاناتهم الفنية ما أثر على مردود فرقهم في كل البطولات المحلية والخارجية.

وتسلط «الرؤية» الضوء في المساحة التالية على إحصاءات وأرقام هؤلاء اللاعبين في الفترة المنقضية من الموسم الحالي، إذ توقف النشاط الرياضي الدولة مارس الماضي بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد على أن يعود أغسطس المقبل بعدما أعلنت عن ذلك مبدئياً رابطة المحترفين الإماراتية.

علي صالح

علي صالح

على عكس ما هو متوقع منه، لم يظهر مهاجم الوصل الشاب علي صالح بالمستوى المطلوب مع فريقه الإمبراطور الذي كان يعول عليه كثيراً لا سيما بعد ذهاب نجم الفريق كايو كانيدو في مطلع الموسم إلى نادي العين، فاتجهت الأنظار نحو صاحب الـ«20 ربيعاً» ليكون خير من يسد الفراغ الذي أحدثه غياب قائد الكتيبة الصفراء، خصوصاً أن صالح صقلت موهبته تماماً واكتسب خبرات كبيرة في الـ4 مواسم السابقة التي لعبها في دوري الخليج العربي بجانب المشاركات الخارجية مع الفريق سواء في البطولات الآسيوية أو العربية.

ولم ينجح اللاعب الذي توج بجائزة الفتى الذهبي لدوري الخليج العربي في الموسم الماضي، في تقديم ما يفيد الوصل في الموسم الجاري، حيث سجل هدفاً يتيماً في 18 مباراة محلية، ونال 3 بطاقات صفراء إضافة لواحدة حمراء وهي الوحيدة التي نالها في مسيرته القصيرة في ملاعبنا ودورينا.

وتتمنى جماهير الوصل، أن يكون اللاعب استفاد من فترة توقف النشاط الكروي في الدولة بسبب الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، للعودة بصورة أفضل واستعادة نجوميته المفتقدة مؤقتاً، والخروج من الحالة النفسية التي مر بها أثناء الفترة الماضية جراء تراجع مستواه، علماً بأن الفريق بحاجة ماسة لعطائه حتى يستطيع تحقيق ترتيب جيد ينهي به الموسم.

يحيى الغساني

 يحيي الغساني

راهنت جماهير نادي الوحدة كثيراً على موهبة لاعبها يحيى الغساني (22 عاماً)، واضعة العديد من الآمال على عاتقه، وذلك بعد انضمامه للفريق في الموسم الماضي وظهوره بشكل متميز إلا أن ذلك سرعان ما تلاشى وفقد المهاجم الشاب بريق البدايات.

وبالرغم من إكماله للموسم الثاني مع العنابي، إلا أن المهاجم الشاب لم يقدم نفسه بالصورة المطلوبة إذ سجل في الموسم الجاري 3 أهداف في 20 مباراة خاضها، وهو رقم متواضع للاعب يمتلك موهبة الغساني.

جاسم يعقوب

جاسم يعقوب

يعد لاعب النصر جاسم يعقوب من الأسماء الواعدة في كرة الإمارات، وذلك لما يملكه من إمكانات فنية مميزة جعلته يصل إلى منتخب الإمارات الأول لكرة القدم وهو في سن صغيرة بعدما تدرج في المنتخبات السنية من الناشئين والشباب مروراً بالأولمبي ثم الأول، وبالرغم من امتلاكه لخبرات كبيرة في دورينا إلا أن مستواه في الموسم الجاري لم يكن الصورة المعهودة لدى جماهير العميد.

وخاض يعقوب 13 مباراة في جميع المسابقات هذا الموسم منها 12 في الدوري (9 أساسياً واستبدل في 8 مباريات)، ومباراة واحدة في كأس الخليج العربي، ولم يسجل أي هدف.

وكانت جماهير العميد تتطلع لرؤية ابن النادي صاحب الـ(23 عاماً)، ليكون أحد نجوم الموسم الحالي الذين يشار إليهم بالبنان إلا أنه خيب تلك التطلعات بأداء متواضع في المباريات الـ13 التي شارك فيها، ولم يقدم لمساته الفنية الرائعة التي اشتهر بها في الـ3 مواسم الماضية.

ماجد سرور

ماجد سرور

لم يكن لاعب خط وسط نادي الشارقة الشاب ماجد سرور، هو الآخر في قمة مستواه الموسم الجاري، وقدم أداء غير مُرضٍ لجماهير الملك، لا سيما أن الفريق افتقد جهوده في 5 مباريات تم إيقافه خلالها من قبل لجنة الانضباط في اتحاد الكرة على خلفية ارتكابه لمخالفة انضباطية في معسكر منتخب الإمارات الذي أقيم في دبي أكتوبر الماضي.

ولعب سرور (23 عاماً) في الموسم الحالي 17 مباراة فقط في جميع المسابقات المحلية، منها 15 مواجهة في الدوري (أساسياً في 11 واحتياطياً في 4)، وواحدة في كأس الخليج العربي ومثلها في كأس السوبر الإماراتي.

ونال سرور سخط الجماهير في كثير من المباريات لقلة عطائه داخل المستطيل الأخضر، ما يجعل العنبري يميل إلى إشراك بديله محمد عبد الباسط في محور الارتكاز بجانب الأوزبكي شكوروف.

#بلا_حدود