الثلاثاء - 14 يوليو 2020
الثلاثاء - 14 يوليو 2020
حصة تدريبية لعجمان.
حصة تدريبية لعجمان.

تذبذب المستوى وضبابية موقف المحترفين صداع في رأس عجمان

ربما كان التذبذب هو العنوان العريض لمشوار فريق عجمان في دوري الخليج العربي هذا الموسم قبل تعليقه بسبب جائحة كورونا، إذ لم يقنع البرتقالي أنصاره، ليبقي الرهان معلقاً على المباريات المتبقية من المسابقة والتي سيتم استئنافها في أغسطس المقبل حسب ما هو معلن.



ويحتل عجمان المركز العاشر في الدوري برصيد 18 نقطة جمعها بصعوبة في 19 جولة رغم بدايته الجيدة ولكنه تراجع عمودياً منذ الجولة الرابعة.



وأثار هذا التراجع الكثير من الأسئلة حول الأسباب الحقيقية له، وهو تراجع تؤكده الأرقام السلبية للفريق، والتي أبرزها استقبال شباكه 39 هدفاً في 19 مباراة، وخسارته في 9 جولات، في حين سجل 4 انتصارات، في حين تعادل في 6 مباريات.

ومن جهتها، تعكف إدارة النادي بالتنسيق مع مدرب الفريق المصري أيمن الرمادي على تحليل أداء الفريق طوال الجولات الـ19 وأسباب خروج الفريق خاوي الوفاض من بطولتَي كأس رئيس الدولة وكأس الخليج العربي، خصوصاً أن الفريق كان في أفضل حالاته الموسم الماضي، ما وضع مدربه الرمادي وصيفاً لجائزة أفضل مدرب للموسم.

الثلاثي المحترف

وللحديث عن مستقبل أفضل في بقية هذا الموسم، والذي يليه، سيتوجب على إدارة النادي، التعامل بحذر كبير في ملف المحترفين الأجانب، وذلك عبر حسم مصيرهم بالتجديد أو بالبحث عن بديل مناسب لهم.



ولعب للفريق الرباعي فاندر فييرا الذي ينتهي عقده مع البرتقالي بعد أيام قلائل بعد عامين قضاهما المهاجم البرازيلي مع كتيبة البرتقالي.



وينطبق الأمر على الكاميروني سباستيان سياني الذي تم ضمه لـ6 أشهر فقط بديلاً للمالي حامد دومبيا المصاب، وهنالك الجناح الغامبي أبوبكر تراولي المعار من نادي الشباب السعودي وتنتهي إعارته في يونيو المقبل، أما الغاني وليام أوسو هداف الفريق بـ8 أهداف فينتهي عقده بنهاية موسم 2020 ـ 2020 وهو اللاعب الأكثر حظوظاً في الاستمرار من البقية للمستوى الذي قدمه مع الفريق.



النعيمي: البرتقالي عائد إلى مستواه قريباً

محمد سعيد النعيمي.



أكد لاعب عجمان السابق المحلل الفني محمد سعيد النعيمي قدرة الفريق على النهوض مبكراً قياساً على الجهود المبذولة من قبل مجلس إدارة النادي برئاسة خليفة الجرمن، موضحاً أن كل الفرق تمر بفترات تراجع في المستوى الفني الذي تقدمه واستقبال الأهداف.

وأضاف: «تعمل الإدارة على ملف الأجانب بهدوء وتركيز من أجل تحليل أدائهم والبت في من يستمر ومن يغادر قلعة البرتقالي، غير أن واقع عدم معرفة مصير بطولة الدوري حتى اللحظة ألقى بظلاله الكثيفة على خطط الأندية لمرحلة ما بعد كورونا وعودة المسابقة خصوصاً أن هنالك لاعبين تنتهي عقودهم في يونيو الوشيك».



وأردف: «المهاجم أوسو يسري عقده لموسم آخر وهو هداف من طراز رائع، ولكنه لم يجد صانع اللعب الذي يوصل له الكرات السهلة ورغم ذلك سجل 8 أهداف في الدوري وحده، أما فاندر فييرا فلا أظن أنه سيقدم الكثير للفريق في المرحلة المقبلة، أما الكاميروني سياني فلم يُختبر بشكل كافٍ، ويمكن رؤيته في الجولات السبع المتبقية للحكم بدقة أكثر له أو عليه».

وتابع: «الأمر الإيجابي الآخر في هجوم الفريق هو الغابوني تراولي المعار من الشباب السعودي وهو لاعب سريع ويلعب كرة فعالة كثيراً، ونجح بمساعدة المهاجم أوسو على إحراز الأهداف واستمراره سيفيد الفريق كثيراً، وبالنسبة لي أجد العذر لتراولي لأنه كان يلعب معاراً والإعارة لا تشعر اللاعب بالاستقرار والراحة».

وأكمل النعيمي: «الشيء الأهم هو مراجعة كل لاعب لنفسه بنفسه بمشاهدة أشرطة مباريات الفريق السابقة وتحليلها بنفسه من أجل الوقوف على كل صغيرة وكبيرة في أدائه، ونقد الذات مفيد لتعزيز الإيجابيات وتصويب السلبيات ومعالجتها».

الكتبي: مراجعة المشكلات البدنية مدخل للتصحيح

مبارك الكتبي.

شدد المدير العام لأكاديمية يونايتد لكرة القدم مبارك الكتبي على أهمية تصويب المشكلات البدنية التي أفقدت برتقالي عجمان عدداً من النقاط المهمة حيث ظل المعدل البدني ينخفض بشكل مفاجئ وغريب في الشوط الثاني، موضحاً أن التدريبات المنزلية يمكنها أن تساعد على تعزيز الشق البدني، إذا تحلى لاعبي الفريق بالمسؤولية وحافظوا على أنفسهم من السهر وتجنبوا زيادة الوزن.

وأضاف: «كرة القدم الحديثة أصبحت تعتمد كثيراً على المعدل البدني الجيد الذي يكفي اللاعبين على أرضية الملعب لكل وقت المباراة، فقد أصبح الالتحام البدني واللياقة العالية أهم مقومات كرة القدم الحالية التي تعتمد على الركض المتواصل واللعب التكتيكي كراً وفراً بدون مركزية».

وأكمل:«التوقف الحالي فرصة جيدة، على المدرب واللاعبين استثمارها لأقصى مدى فلا شيء يُفشل مساعي أي فريق مثل تدني المعدل البدني، خصوصاً في دوري المحترفين وهي بطولة قوية للغاية سلاحها الأول اللياقة البدنية».



تدريبات مستمرة

لم يتوقف فريق عجمان عن التدريبات فردياً وافتراضياً طوال الفترة الماضية التي أعقبت توقف التدريبات الجماعية بإشراف مدربه الرمادي وطاقمه المعاون باستخدام وسائل التقنية الحديثة في التواصل مع اللاعبين خشية زيادة أوزانهم، والهدف الرئيسي هو ترتيب أوراق الفريق خاصة في الجانب البدني الذي كان أحد أسباب تراجع نتائج الفريق الذي تنتظره 7 جولات مصيرية في حال استئناف البطولة.

#بلا_حدود