الثلاثاء - 16 يوليو 2024
الثلاثاء - 16 يوليو 2024

اتحاد الجوجيتسو يشيد بمخرجات ملتقى الشارقة الدولي لرياضات الدفاع عن النفس

اتحاد الجوجيتسو يشيد بمخرجات ملتقى الشارقة الدولي لرياضات الدفاع عن النفس

رحب يوسف البطران عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو مسؤول ملف الأندية، بمخرجات ملتقى الشارقة الدولي لرياضات الدفاع عن النفس الذي عقد نهاية الأسبوع الماضي، والخاصة برياضة الجوجيتسو، مشيراً إلى أنه نيابة عن عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحاد وزملائه الأعضاء يتوجه بالشكر والتقدير إلى الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي، وإلى أعضاء المجلس وسعادة عيسى هلال الأمين العام لتبني مثل هذه المبادرات الطيبة وإطلاق مثل هذه المنتديات المتخصصة التي تسهم في تطوير الرياضة.

وقال البطران إن الشارقة أصبحت رافداً مهماً من روافد الأبطال والموهوبين في رياضة الجوجيتسو، برغم حداثة انضمامها للعبة، وإن القرار بتأسيس مركز تخصصي للجوجيتسو سوف يصب في مصلحة اللعبة بالشارقة ومصلحة المنتخب أيضاً، لأن هذا المركز سوف يتيح الفرصة أمام اللاعبين لممارسة اللعبة على المستوى الاحترافي، كما أنه سيسهم في الكشف عن المواهب في سن مبكرة وصناعة الأبطال للمنتخبات الوطنية، ولا سيما أن نتائج الشارقة في تطور مستمر بمسابقات المرحلة الأخيرة وأبرزها فوز الفريق بالمركز الأول في بطولة التحدي.

وأكد البطران أن اتحاد الجوجيتسو صاحب المبادرات الرائدة اتخذ قرارات مهمة في المرحلة الأخيرة اتسمت بالجرأة ومنها إقامة المعسكر المغلق للمنتخب طوال شهر رمضان بفندق نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي في ظل الظروف الصحية الراهنة، وكذلك إقامة بطولتين هما التنشيطية وتحدي الأبطال على هامش المعسكر مع الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية، وهذا النجاح كان بالتأكيد أحد المؤشرات التي شجعت الهيئة العامة للرياضة على اتخاذ قرارها بفتح المجال للعودة التدريجية للنشاط الرياضي بالتعاون مع الاتحادات الرياضية المختلفة.

وقال:«تجربة اتحاد الإمارات للجوجيتسو التي وصلت إلى العالمية في أقل من 10 سنوات وأصبحت نموذجاً يحتذى به للاتحادات الوطنية في كل قارات العالم متاحة للجميع من أجل الاستفادة منها، والأرقام التي حققناها في تلك الفترة القصيرة تتحدث عن نفسها، من خلال الوصول إلى رقم 170 ألف لاعب ولاعبة على مستوى الأندية والمدارس والمؤسسات، وتنظيم أقوى وأهم المسابقات العالمية، واستضافة مقري الاتحادين الآسيوي والدولي وتبني مبادرات تطوير اللعبة في آسيا و العالم، كلها أمور تدعو للفخر، لكننا وفي كل مرة نجتمع فيها مع عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحاد يؤكد لنا أننا ما زلنا في بداية الطريق لأن الطموحات تتجاوز مجال الرياضة وتستهدف الوصول إلى اعتبارها ثقافة مجتمع وعنصراً من عناصر تشكيل الهوية الإماراتية لدى الأجيال الجديدة».