الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
أحمد لطفي. (الرؤية)

أحمد لطفي. (الرؤية)

لعب لـ5 أندية في عام ونصف.. سفينة المصري أحمد لطفي ترسو في ميناء كلباء

بعد أسفار وتنقلات مستمرة وجد المصري أحمد لطفي أخيراً مكاناً أفضل للاستقرار من أجل مسيرته الكروية، وذلك بعد أن وقع رسمياً في يوينو الماضي لاتحاد كلباء من أجل المساهمة في تأمين دفاعه في الموسم الجديد.



ويعد كلباء هو النادي الخامس للنجم المصري، بعد رحلة احترافية في مصر وتايلاند والإمارات.



وانضم اللاعب البالغ من العمر (26 عاماً) إلى كلباء ضمن فئة مواليد الدولة، ليحقق بالتالي حلمه بالاحتراف في دوري الخليج العربي الذي راوده منذ طفولته في الشارقة حيث ولد هناك.



وبعد استقراره لأعوام في الإمارات، غادر أحمد لطفي إلى بلده الأم مصر رفقة والدته، ليتأسس هناك في نادي اتحاد الشرطة، والذي تدرج به إلى أن وصل الفريق الأول، وارتدى شعار فريقين بدوري الدرجة الأولى المصري.



ترحال

وبعد مسيرة جيدة هناك، عرض عليه وكيل أعماله خوض تجربة جديدة خارج الملاعب المصرية، وكانت الوجهة تايلاند، ليوافق اللاعب ويرحل إلى الدوري التايلندي.



وانضم لطفي إلى بتايا يونايتد في فبراير من العام الماضي، وخاض معه بداية 3 مباريات ودية قبل أن يتم التعاقد معه رسمياً.



وخلال مشاركته مع بتايا، وبعد تفعيل قرار السماح لمواليد الدولة باللعب، قرر لطفي العودة إلى الإمارات، والتي لا يزال والده مقيماً بها حتى الآن.



وعن ذلك قال لطفي لـ«الرؤية»: ««بالصدفة عندما كنت بتايلاند وأثناء تصفحي بالإنترنت قرأت قرار السماح لمواليد الدولة باللعب في الدوري الإماراتي، وأخبرت وكيل أعمالي، وبالفعل جئت إلى الإمارات وتعاقدت مع مسافي وتدربت شهراً مع الفريق الأول».



وأضاف: «تأخير وصول بطاقتي الدولية حال دون استمراري مع مسافي وأيضاً بسبب انتهاء فترة قيد اللاعبين، ثم تعاقدت بعدها مع مصفوت وخضت معهم 4 مباريات رسمية وتوقف النشاط الرياضي، ومنها إلى كلباء».

أحمد لطفي. (الرؤية)

وبعد أن استقر به المقام مع كلباء حيث يواصل مع الإعداد الآن، وصف المدافع المصري أجواء النادي من خلال فترة التدريبات بالمثالية وتساعد أي لاعب على تحقيق إنجاز يخدم به نفسه والفريق في نفس الوقت، مبيناً: «راحة اللاعب من قبل الإدارة وتلبية كل احتياجاته على وجه السرعة هي أبرز عوامل نجاح الأندية، وهو ما لمسته في كلباء، أتمنى أن أكون أساسياً في تشكيلة المدرب خورخي دا سيلفا رغم تواجد عدد كبير من زملائي في نفس المركز، لكني سأجتهد لتحقيق مبتغاي».

#بلا_حدود