السبت - 22 يناير 2022
السبت - 22 يناير 2022
من تدريبات الفرسان. (من المصدر)

من تدريبات الفرسان. (من المصدر)

الفرسان يتسلح بالعزيمة للإبقاء على حظوظه في الآسيوية

يتطلع شباب الأهلي في الـ19:00 من مساء غد الاثنين، لإضافة أول 3 نقاط في رصيده، ضمن المجوعة الثانية في دوري أبطال آسيا، وذلك عندما يواجه شاهر خودرو الإيراني ضمن الجولة الثالثة في المجموعة على ملعب الجنوب في العاصمة القطرية الدوحة، التي تستضيف بداية من اليوم البطولة المجمعة في المسابقة وحتى الـ25 من الشهر الجاري، وذلك بعد تأجيلها بسبب جائحة كورونا.

ويحتل الفرسان المركز الثالث بدون نقاط، بعد خسارته مباراتين أمام باختاكور الأوزبكي المتصدر بـ6 نقاط، والهلال السعودي صاحب المركز الثاني بنفس الرصيد من النقاط، في حين يتذيل شاهر خودرو الإيراني المجموعة بدون رصيد، وبفارق الأهداف عن الفرسان.

ويراهن مدرب شباب الأهلي الإسباني جيرارد زاراغوسا على خبرة لاعبيه المواطنين الذين شاركوا سابقاً في نسخة 2015 مع النادي الأهلي سابقاً (شباب الأهلي حالياً)، قبل خسارتهم اللقب أمام غوانزو الصيني، وذلك لتعويض النقص العددي في صفوف الفريق على مستوى الأجانب، خصوصاً بعد إصابة البرازيلي ليوناردو وخروجه عن حسابات المدرب في البطولة الآسيوية.

وفي المقابل، تمنح جاهزية البرازيلي المنضم حديثاً للفرسان كارلوس إدواردو بارقة أمل في الظهور الإيجابي في أول مباراة أمام الفريق الإيراني حال الدفع به سواء كان منذ البداية أو بديلاً، وذلك لما يملكه من خبرات في التعامل مع المباريات الآسيوية، حيث توّج في الموسم السابق بكأسها مع الهلال السعودي.



جاهزية

أبدى مدرب شباب الأهلي الإسباني جيرارد زاراغوسا في المؤتمر الصحفي الخاص، جاهزية فريقه للمباراة، وقال: «نخوض مباريات هذه البطولة بعد فترة توقف طويلة بسبب تداعيات فيروس كورونا، لكن ورغم التوقف الطويل، قمنا بإعداد الفريق ليكون جاهزاً بالقدر المطلوب لمباريات البطولة، سنسعى لتحقيق أفضل النتائج الممكنة، ونلعب دائماً من أجل الفوز».

وتابع: «مباراتنا الأولى ستكون أمام شاهر خودرو، وهو مثلنا بلا رصيد، التركيز في الأساس سيكون على المباراة الأولى باعتبارها الأهم، لكن كل المباريات بالنسبة لنا بذات الأهمية، ويجب أن نؤديها بجدية وقوة لنحقق ما نصبو إليه».



وختم: «ندرك أن فريقي الهلال السعودي وباختاكور الأوزبكي لعبا عدداً من المباريات خلال فترة التوقف، وهو ما ساهم في رفع معدل الجاهزية لديهما، وهذا الأمر نضعه في حسباننا، وندرك جيداً ما يجب أن نحققه».

من جانبه، أكد لاعب شباب الأهلي عيد خميس، جاهزيتهم لمباراة شاهر خودرو قائلاً: «سنبذل كل ما بوسعنا لتحقيق نتيجة جيدة تعزز حظوظنا في البطولة، لا نعاني من مشاكل في أي خط من خطوط الملعب، وبالنسبة لنتائجنا في الجولتين السابقتين، سنسعى للتعويض من خلال المباريات المتبقية».

وأضاف: «ليس من السهل أن تؤدي مباراة كل 3 أيام، لأن الضغط يكون كبيراً، لكن لدينا لاعبين كبار يملكون خبرة المباريات الدولية من خلال المشاركة مع الفريق أو المنتخبات، ولا أعتقد أن هذا الأمر سيشكل عائقاً أمامنا».



حظوظ الفرسان أكبر

وعلى الصعيد الفني، يرى المحلل الرياضي خالد عبيد، في حديثه لـ«الرؤية»، أن حظوظ شباب الأهلي في الفوز أكبر من فريق شاهر خودرو، نسبة لاختلاف نوعية اللاعبين المتواجدين في شباب الأهلي، وخبرتهم الآسيوية الكبيرة مقارنة بالمنافس، وكذلك استعداداتهم الجيد للبطولة بالرغم من عدم لعب مباريات ودية كثيرة.

وأضاف: «خبرة لاعبي شباب الأهلي الدولية، سواء من لعبهم مع منتخب الإمارات أو الأهلي سابقاً، تمنح فريقهم الأفضلية المطلوبة في مواجهة شاهر خوردو، وقادرة كذلك على تعويض نقص الأجانب في صفوف الفريق للأسباب المعروفة سلفاً، ولهذا أجد التعويل على المواطنين أصحاب الخبرة هو الأفضل في المرحلة الحالية بالنسبة للفريق».

ورأى عبيد، أن خسارة شباب الأهلي لمباراتيه السابقتين أمام باختاكور والهلال، لن تؤثر على معنويات اللاعبين، وستكون عاملاً إيجابياً عليهم لتحقيق الفوز في المواجهات الأربع المتبقية حتى يضمنوا العبور للدور الثاني من البطولة.

وأشار المحلل الفني، إلى أن توقف نشاط كرة القدم بسبب فيروس كورونا المستجد، تضررت منه جميع الفرق وليس شباب الأهلي وحده، وبالتالي ستكون تأثيرات هذا التوقف على الأندية كافة، والأضرار جماعية، ولهذا لن تكون هناك أفضلية لفريق على الآخر بهذا الأمر، فالكفة متساوية تماماً، على الرغم من أن هناك فرقاً استكملت الدوريات في بلدانهم، فإنها ما زالت تعاني من تأثيرات التوقف الطويل للنشاط الكروي، وفي المقابل لعب شباب الأهلي مباريات ودية لتقليل آثار التوقف واللحاق بجاهزية الفرق المنافسة له.

أوراق رابحة

وبخصوص الأوراق الرابحة في تشكيلة مدرب شباب الأهلي قال عبيد: «بلا شك يظل كارلوس إدواردو أحد أهم الأوراق الرابحة في يد مدرب شباب الأهلي جيرار زاراغوسا، لصناعة الفارق مع الفرسان في الآسيوية، فهو يملك المهارة والخبرة المطلوبتين لحسم هذه المباريات، لا سيما بعد جاهزيته من خلال التدريبات التي التي أجراها في الفترة الماضية مع شباب الأهلي».