الأربعاء - 03 مارس 2021
Header Logo
الأربعاء - 03 مارس 2021
استاد آل مكتوم معقل النصر. (من المصدر)

استاد آل مكتوم معقل النصر. (من المصدر)

باستثمارات 700 مليون درهم.. محفظة «العميد» تضعه على طريق «النصر»

لا يختلف اثنان حول التحول الكبير الذي طرأ على كرة القدم في العقود الثلاثة الأخيرة، إذ انتقلت الساحرة المستديرة من خانة الهواية إلى صناعة احترافية، منفتحة على مجالات عدة، أبرزها العلوم والاقتصاد، لتعزز بالتالي، وبجدارة، مكانتها كلعبة شعبية لها قصب السبق بين نظيراتها.

ويبدو أن رهان الصرف الكبير على كرة القدم باعتبارها مصدراً للربحية فيما بعد، كان صائباً، فكرة القدم الآن باتت واحدة من الصناعات المدرة للأرباح، ما فتح شهية الدوريات الكبرى والملاك لضخ المزيد من الأموال، لينعكس ذلك بدوره على المزيد من نهوض اللعبة.

على الصعيد المحلي، لا تبدو أنديتنا بعيدة عن هذا الزخم في كرة القدم، إذ بدأت الكثير منها مسايرة عصر الاحتراف بخطط طموحة، تتركز أساساً على استشراف المستقبل بجهود استثمارية ذاتية.

وعلى الرغم من إيجابية الصرف الحكومي على أنديتنا في وجهة نظر البعض، خصوصاً خلال جائحة كورونا، إذ ظلت الحكومة تفي بالكثير من المتطلبات لمساعدة الأندية، فإن هنالك الكثير من الأصوات ظلت تنادي بضرورة استثمار الفرصة الكبيرة التي توفرها دولة الإمارات، وذلك بأن تتجه تلك الأندية لبناء مرافق استثمارية، تدر عليها بالكثير من الأموال، وتسهم بالتالي في المزيد من الطفرات الفنية لفرقها.

وبحسب تقارير، فإن حقوق الرعاية والبث التلفزيوني حالياً في عالم أنديتنا لا تتجاوز نسبته 20% من ميزانيات تلك الأندية، ما يحتم بالتالي على أنديتنا طَرق أبواب الاستثمار بقوة.

من حصة تدريبية للنصر. (من المصدر)



مرحلة جديدة

بالفعل، هناك أندية استوعبت الدرس وبدأت في مشاريع واستثمارات، وباتت تؤسس لمرحلة جديدة من الاكتفاء الذاتي أسوة بالأندية الأوروبية والآسيوية، وخاصة في شرق القارة، وفي هذا السياق يطل نادي النصر برأسه كأحد الأندية الرائدة في الاتجاه نحو الاستثمار، ووقف الاعتماد الكامل على الدعم الحكومي، إذ رصد في 2019 محفظة استثمارية بقيمة 700 مليون درهم لمواجهة مرحلة إيقاف الدعم المالي الحكومي المباشر لأندية دبي في 2023.

وبدوره، أكد نائب رئيس مجلس إدارة نادي النصر أحمد خوري في تصريحات صحفية سابقة :«بعد 4 سنوات ستكون الميزانية صفرية بحيث لا تأتي ميزانيات مباشرة من الحكومة للأندية، ولهذا عملنا على استثمار أكثر من 700 مليون درهم في 3 مشاريع سيعود ريعها للنادي قبل إيقاف الدعم في 2023، ونحن مستعدون لتلك المرحلة».

نجاح اقتصادي

تضم محفظة النصر الاستثمارية مشروعاً عقارياً استثمارياً بقيمة 300 مليون درهم يشمل 4 مبانٍ تجارية وسكنية بارتفاع 10 طوابق وتضم مرآباً للسيارات، حيث يحتوي المشروع على 400 شقة مختلفة القياسات والأبعاد تلبي كافة الاحتياجات، ونادياً صحياً متكاملاً للرياضة والاستجمام.

ويتوقع أن تصل القيمة السوقية للمشروع المقام في مقر النادي بعود ميثاء في دبي إلى 400 مليون درهم بعد اكتماله في 2022، إضافة إلى مشروع مول الخوانيج بقيمة 300 مليون درهم، ومشروع عقاري بقيمة 100 مليون درهم تعمل على توفير دخل يحقق الاكتفاء الذاتي للنادي بعيداً عن الدعم الحكومي.

No Image Info



نهج صحيح

يسير نادي النصر من خلال هذه المشروعات في طريق الاستثمار الصحيح بدعم وتوجيه من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس النادي، بتشكيل شركات منتمية إلى النادي في مقدمتها شركة الاستثمار التي تسعى بكل قوة إلى توفير الميزانية اللازمة للصرف على جميع فرق النادي وأنشطته الرياضية، وفي مقدمتها كرة القدم، في السنوات المقبلة، بما يسهم في تحقيق أهداف العميد المستقبلية.

نماذج أخرى

لا بد من الإشارة إلى أن هناك العديد من الأندية بدأت تسير على درب النصر، مثل نادي الوصل الذي أطلق مؤخراً العديد من المشاريع الاستثمارية، أبرزها شركة «يلو» لتصنيع الملابس الرياضية، ونادي الإمارات الذي بدأ بعدد من الشقق السكنية والمحال التجارية، إضافة إلى نادي الجزيرة بمشروع «سيتي سنتر نادي الجزيرة»، كما يملك نادي الوحدة عدداً من المشاريع الاستثمارية مثل مول الوحدة، وفندق ميلينيوم الوحدة في أبوظبي.

#بلا_حدود