الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021
علياء في سباق مهرجان محمد بن راشد للقدرة في إيطاليا 2017. (الرؤية)

علياء في سباق مهرجان محمد بن راشد للقدرة في إيطاليا 2017. (الرؤية)

علياء الصبوري سطور براقة في عالم القدرة

بدأت رياضة القدرة والتحمل في الإمارات عام 1992 بتوجيهات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وكان أول سباقَين تم تنظيمهما من قبل اتحاد الإمارات العربية المتحدة للفروسية والسباق للخيول والجمال معاً في يناير 1993 ومارس 1994.

وفي 25 مارس 1998 نظم اتحاد الإمارات للفروسية والسباق أول سباق دولي لمسافة 160 كم حيث فاز في السباق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله».



ولا يختلف اثنان من خبراء سباقات القدرة وفرسانها على أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قفز برياضة سباقات القدرة أشواطاً بعيدة إلى الأمام، حيث شهدت هذه الرياضة تغيرات كبيرة، وازدادت شعبيتها، واتسعت قاعدة ممارسيها والمهتمين.



واجتذبت سباقات القدرة العديد من الفارسات والفرسان، حققوا خلالها العديد من الإنجازات والبطولات الفردية والجماعية، ومن ضمن هذه الكوكبة والعقد الفريد الفارسة علياء أحمد الصبوري التي تمكنت من تسطير أروع السطور البراقة واللحظات العظيمة في سباقات القدرة.



حققت الصبوري على صهوة الفرس «زعامة» لإسطبلات (إم.آر.إم) بطولة العالم للقدرة للسيدات في فرنسا عام 2016 ضمن فعاليات مهرجان نيجروبولس لسباقات القدرة.



ولم يكن الطريق مفروشاً بالزهور أمام فرسان الإمارات ليصلوا إلى قمة المجد في البطولات الدولية لسباقات القدرة، التي تعتبر أحد أصعب الرياضات، فقد كانت قصة النجاح مليئة بالعمل الطموح والجاد والمدروس منذ أن دخلت الإمارات غمار هذا النوع من البطولات عام 1993.

علياء نتائج وانتصارات عالمية. (الرؤية)



بداية

بدأت قصة الصبوري مع الفروسية كهواية تمارسها في وقت فراغها لكن مع الوقت أصبحت تقضي وقتاً أكثر مع الخيل وحصلت على فرص للمشاركة في التأهيليات، وبعد ثالث تأهيلي تم ترشيحها لفريق (إم آر إم) ومن هنا بدأت مسيرتها الفعلية مع الفروسية.

بدأ حب الخيل عند الصبوري منذ الصغر وكبر مع الوقت وتؤمن أن هناك لغة وعلاقة جميلة بين الخيل والفارس، و أصبحت رياضة سباقات القدرة صناعة قائمة بحد ذاتها، تقدم أبطالاً وبطلات وخيولاً ومدربين.

الصبوري الوحيدة في عائلتها ممن يهتم بالخيل بينما انصرف أشقاؤها إلى رياضات أخرى (سباق القوارب الخشبية السريعة) ودائماً ما يشجعها والدها لمواصلة التألق في ميادين الفروسية.



مثل أعلى

تعتبر الصبوري صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم (فارس العرب) مثلها الأعلى في رياضة الفروسية لما يملكه سموه من معلومات عن الخيل وعلاقته الرائعة الفريدة من نوعها مع الخيل، ومجرد حضوره في السباق يعطيها دافعاً معنوياً لتقديم الأفضل دائماً.



تدريب

تتدرب الصبوري في إسطبلات (إم آر إم) على فترتين صباحية ومسائية ولزيادة اللياقة البدنية تمارس الجري وترتاد عدداً من النوادي الصحية، وتقول الصبوري: «تعلمنا من قائدنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم فارس العرب أن الإنجاز لا يأتي على طبق من ذهب، و أنه عندما تحب شيئاً واصل حتى النهاية.. عندما تريد إنجازاً أعطه كلك، لا تعطه بعضك، إلا إذا كنت تريد نصف إنجاز أو نصف انتصار».



تقييم

ترى الصبوري أن الشيء المختلف في رياضة القدرة هو الرابط الجميل الذي ينشأ بين الفارس والخيل نظراً للساعات والمسافة الطويلة في السباق الذي يقضيها الفارس مع الخيل والمحافظة على سلامة الخيل والمصاعب التي يجتازاها في السباق.



مشاركات

تملك الصبوري عدداً كبيراً من المشاركات المحلية والدولية ولكن تفضل الدولية منها لأنها تمثل فيها دولتها الإمارات وتسمع النشيد الوطني، فالتتويج بعد الفوز والإحساس بالفخر شعور جميل لا يوصف يدفعها لتقديم المزيد على حد قولها.



لحظات عظيمة

تقول الصبوري إنها حققت الكثير من الانتصارات باسم دولتها الإمارات، ولكن أروع اللحظات كانت حين فازت ببطولة العالم للسيدات في فرنسا 2016 على صهوة الفرس «زعامة» لإسطبل (إم آر إم) بإشراف المدرب إسماعيل محمد.

وحققت أيضاً بطولة السيدات في بيزا بإيطاليا مع الفرس «زعامة» ومهرجان أبوظبي مع الحصان «برنس» وبطولة فيرونا في إيطاليا للسيدات مع الفرس «زعامة».

#بلا_حدود