الخميس - 25 فبراير 2021
Header Logo
الخميس - 25 فبراير 2021
محمد خميس في بارالمبية ريو 2016. (من المصدر)

محمد خميس في بارالمبية ريو 2016. (من المصدر)

لحظات عظيمة.. محمد خميس.. بطل من ذهب في أثينا وريو

تمر الأعوام عاماً تلو العام ولا تزال إنجازات بطل رفعات قوى أصحاب الهمم لاعب نادي دبي لأصحاب الهمم محمد خميس، التي حققها في 3 بطولات بارالمبية عالمية، حاضرة في الأذهان، وسطرها التاريخ بأحرف من نور إنجازات لدولة الإمارات وللعرب ولمنطقة الخليج بعد تغلبه على منافسين عالميين.

وكانت كل ميدالية حققها خميس ملهمة لما بعدها، حيث يؤكد البطل البارالمبي الكبير أن العمر مجرد، رقم وبلغ الـ50 من عمره ولكنه واثق بقدرته على تحقيق المزيد لبلاده وله وعزز دوافعه كثيراً الاستقبال والتكريم الذي حُظى به البطل الكبير من قبل سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس دبي الرياضي، الذي حثه على مواصلة العمل وبذل الجهد لتحقيق المزيد من الإنجازات.

وقال خميس عن ذلك الاستقبال والكلمات الملهمة: «كلمات سموه ستظل محفزاً ومرشداً لي في الأوقات المقبلة حيث أمامي عدد من الاستحقاقات المهمة التي أتوق لتحقيق أفضل الأرقام فيها، وسأبذل أقصى الجهود لأكون عند حُسن ظن قيادتنا الرشيدة الذين يقدمون لنا كل الدعم بلا توقف».

الميدالية الأولى

محمد خميس في أثينا 2008. (من المصدر)

كانت الميدالية الذهبية البارالمبية الأولى له ولدولة الإمارات في رفعات قوى أصحاب الهمم بأولمبياد أثينا 2004 بعد منافسة قوية.

ويحكي خميس عن تلك اللحظة:«ظفري بالميدالية الأولى كان لحظة استثنائية وعظيمة دائماً في قلبي وعقلي شكلت نقطة تحول وتغيير هائلة في حياتي، وظلت مصدراً دائماً للإلهام، حيث كنت أستحضرها في كل مرة أشارك في بطولة خاصة البطولات البارالمبية وظلت سبباً في كل ما حققت بعدها من ميداليات، وأرجو أن تحضر وتلهمني في طوكيو 2021 المقرر لها أغسطس 2021 المقبل».

ميدالياته الأربع

حقق خميس عدداً كبيراً من الميداليات عبر مشواره الرياضي الطويل والحافل بالإنجازات مع رياضته المفضلة رفعات القوى في مختلف البطولات ولكن الميداليات البارالمبية تظل الأغلى والأقرب لقلبه وعقله فبعد ميداليته الأولى في أثينا حقق فضية بارالمبية بكين في 2008 ثم أعقبهما بالميدالية الذهبية في بارالمبية البرازيل بريو دي جانيرو 2016.

الهدف القادم

محمد خميس

يؤكد خميس أنه ظل في حالة تدريبات مستمرة رغم الظروف التي أحاطت بالمشهد العالمي والخاصة بتفشي فيروس كورونا وتأثيره على كل مناحي الحياة خاصة الرياضية منها، ويؤكد: «لا بُدَّ أن أبلغ أعلى معدلات الجاهزية البدنية والفنية والذهنية لمقابلة الاستحقاقات المقبلة وتحقيق المزيد من الألقاب المهمة التي تُشرف بلادي وترفع راياتها عالية، وأرجو أن تُقام بارالمبية طوكيو 2021 في موعدها حتى أحقق فيها المزيد من الميداليات البارالمبية القوية».

ويقول خميس: «كان تأجيل طوكيو 2020 إلى أغسطس 2021 صعباً علينا بعد أن عملنا بجد من أجل خطف الأرقام التأهيلية والتحضير بمعسكرات تدريبية هنا وفي تايلاند من أجل التحضير للمحفل البارالمبي العالمي ولكن فيروس كورونا أوقف كل شيء فجأة، وأرجو أن تُقام في الموعد الجديد لنحقق الإنجازات ونرفع راية دولة الإمارات».

إنجازات

حصد خميس 7 ميداليات ذهبية على المستوى القاري، كما أحرز برونزية بطولة أوروبا المفتوحة بالمجر، وذهبية بطولة أستراليا المفتوحة، وذهبية بطولة نيوزيلاندا المفتوحة عام 1999، وفي عام 2000 حصل على ذهبية بطولة بلجيكا الدولية، وفي عام 2009 فاز ببطولة أرفورا بأستراليا، وذهبية بطولة هولندا الدولية، وذهبية كأس آسيا لرفعات القوة في كوالالمبور بماليزيا، وجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي عام 2010 وفضية الألعاب الآسيوية شبه الأولمبية جوانزو بالصين 2010، وفي 2011 نال برونزية الألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية والبتر بالشارقة، وفضية بطولة المجر الدولية المفتوحة، وفضية بطولة خورفكان الدولية المفتوحة بالإمارات، وذهبية بطولة هولندا الدولية المفتوحة، وذهبية بطولة الأردن الدولية، وفي 2013 أحرز فضية وبرونزية بطولة آسيا لرفعات القوة كوالالمبور، وفي 2014 حقق ذهبية الألعاب الآسيوية البارالمبية في أنشيون بكوريا الجنوبية.

#بلا_حدود