الأربعاء - 03 مارس 2021
Header Logo
الأربعاء - 03 مارس 2021
من مباراة العين وشباب الأهلي. (م المصدر)

من مباراة العين وشباب الأهلي. (م المصدر)

هاتريك مبخوت وسقوط الزعيم الأبرز بالجولة 15 من دورينا

اختتمت الجمعة منافسات الجولة الـ15 من دوري الخليج العربي، وجاءت حافلة بالإثارة والأحداث والأرقام اللافتة، أبرز هطول البطاقات الملونة (22 بطاقة صفراء و4 بطاقات حمراء)، وارتفاع معدل التهديف، وسحب مهاجم الجزيرة علي مبخوت الأضواء بهاتريك في الجولة، إلى جانب الأهم وهو اشتراك 5 لاعبين في صدارة الهدافين بواقع 5 أهداف.

وارتفع عدد الأهداف المسجلة في الجولة إلى 25 هدفاً في 7 مباريات، بمعدل تهديفي 3.5 هدف لكل مباراة بزيادة هدف على أهداف الجولة الماضية.

وكان الفوز الأكبر في الجولة من نصيب الجزيرة الذي أودع 5 أهداف في مرمى مضيفه الظفرة مقابل هدف شرفي للأخير.

ومثل فوز شباب الأهلي الكبير برباعية مقابل هدف على مضيفه العين مفاجأة للجميع.

سقوط الزعيم

لم يكن أكثر المتشائمين يتوقع السيناريو الذي انتهت عليه مباراة فريقي العين وضيفه شباب الأهلي الذي حسم نتيجة قمة الجولة لصالحه بنتيجة تاريخية 4 - 1 في المباراة التي استضافها استاد هزاع بن زايد في ختام الجولة.

وعمق شباب الأهلي جراح العين الذي تراجع إلى المركز السادس في روليت البطولة برصيد 24 نقطة وبفارق 12 نقطة عن الشارقة المتصدر، لتبدأ الضغوط في محاصرة المدرب البرتغالي بيدرو.

ورغم الفوز الكبير، عبّر لاعبو شباب الأهلي عن حزنهم لحال العين، وصرح حارس المرمى المخضرم ماجد ناصر ومحور الارتكاز ماجد حسن لأكثر من وسيلة إعلامية معربين عن حزنهما وعدم سعادتهما بالفوز الذي تحقق على الند التقليدي العين.

وتبقى سطوة الفرسان حاضرة بتحقيق الفوز الثالث توالياً، وبقفزه لثلاثة مراكز دفعة واحدة من المركز الثامن إلى المركز الخامس بعد ارتفاع رصيده للنقطة 25، مرسلاً رسالة مفادها: الفرسان قادمون.

فارس الظفرة

لم يخفف حديث مدرب ومشرف فريق الظفرة السوري محمد قويض عن تعرض فريقه لظلم تحكيمي أمام ضيفه الجزيرة تسبب في الخسارة الكبيرة التي لحقت بفارس الظفرة بـنتيجة 5 ـ 1، من حسرة جماهيره، والتي كانت تمني النفس بتقدم الظفرة خطوة للأمام ووداع محطة الخسائر والأحزان إلى غير رجعة، خصوصاً بعد رحيل المدرب السابق الصربي ألكسندر فيليسوفيتش.

وتعرض الظفرة للطرد مرتين، بعد خروج لاعبه القديم الجديد ماكيتي ديوب في الدقيقة 52، قبل أن يلحق به الحارس خالد السناني في الدقيقة 81.

وبدوره، سجل السنغالي ديوب عودة مخيبة لقلعة فارس الظفرة، وقدم مباراة لم ترتقِ لمستوى تطلعات الإدارة والجماهير.

فرحة الجزيرة بالفوز. (من المصدر)



هاتريك مبخوت


نال مهاجم الجزيرة علي مبخوت كرة مباراة فريقه أمام الظفرة بعد تسجيله لهاتريك، متساوياً مع مهاجم النصر سباستيان تيغالي في عدد الأهداف ليشترك معه في لقب ثاني هداف تاريخي لكرة الإمارات بعدد 157 هدفاً، ولم يعد يفصله عن الهداف التاريخي فهد خميس إلا 8 أهداف فقط.

وقدم مبخوت مباراة مميزة للغاية، إذ لم يكتفِ بتسجيل هاتريك فقط، بل صنع الهدفين الآخرين لفريقه، قبل أن يخرج فائزاً بالخمسة.

صراع ناري على «الهداف"

اشتعل صراع المنافسة على صدارة هدافي المسابقة، بعدما جمعت المنافسة 5 لاعبين من أندية الجزيرة، الشارقة، بني ياس، وشباب الأهلي، سجل كل واحد منهم 11 هدفاً بنهاية الجولة الـ15.

وبرز اسم الدولي الإماراتي علي مبخوت، مهاجم الجزيرة، ضمن القائمة التي تضم أيضاً 4 لاعبين من أبناء «السامبا»، بقيادة ثنائي الشارقة «المتصدر» ويلتون سواريز وإيغور كورنادو، بجانب مهاجم بني ياس جواو بيدرو، والمهاجم الشاب إيغور جيسوس لاعب شباب الأهلي، والأبرز في قائمة اللاعبين المقيمين.

مبخوت سجل هاتريك أمام الظفرة. (من المصدر)



وتساوى 3 من المتسابقين على لقب «الحذاء الذهبي» لدوري الخليج العربي في عدد المباريات، بعدما خاض كل منهم 15 مباراة «العلامة الكاملة»، ممثلين في علي مبخوت «الجزيرة»، كورنادو (الشارقة)، وإيغور جيسوس (شباب الأهلي)، فيما لعب الثنائي جواو بيدرو (بني ياس) وويلتون سورايز (الشارقة) 14 مباراة.

وتفوق علي مبخوت، هداف الجزيرة، على منافسيه بإسهامه في 18 هدفاً من أصل 36 لفريقه في الدوري، بتسجيل 11 هدفاً، وصناعة 7 أهداف بالتمريرات الحاسمة، وحل ثانياً إيغور جيسوس برصيد 15 في «التسجيل والصناعة»، مقابل 14 لإيغور كورنادو، و12 لويلتون سواريز، و11 لجواو بيدرو.

#بلا_حدود