الاثنين - 01 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 01 مارس 2021
من مباراة اتحاد كلباء والنصر. (من المصدر)

من مباراة اتحاد كلباء والنصر. (من المصدر)

كلباء يخطف النصر ويضع قدماً في نصف نهائي «الخليج العربي»

حقق اتحاد كلباء مفاجأة بتغلبه على مضيفه النصر -حامل اللقب- بنتيجة 2-1 في ذهاب نصف نهائي كأس الخليج العربي على ستاد آل مكتوم في دبي اليوم الثلاثاء.

ووضع «النمور» بهذه النتيجة قدماً في المباراة النهائية، قبل مواجهة الإياب التي ستجمع الفريقين 2 مارس المقبل على ملعب كلباء.

وسقط «العميد» في أول اختبار تحت قيادة مدربه الجديد الأرجنتيني رامون دياز الذي تولى المسؤولية الفنية للفريق، وبات مهددا بالخروج من البطولة التي يحمل لقبها، وعاني الفريق كثيراً من النقص العددي منذ الدقيقة السادسة نتيجة طرد محمد فوزي.

تقدم اتحاد كلباء بهدفين مبكرين عن طريق مالابا (6) من ضربة جزاء وناصر مسعود (18)، وقلص توزي الفارق للنصر بإحرازه الهدف الأول من ضربة جزاء (38).

جاءت البداية مثيرة وغير متوقعة حيث بادر الفريق الضيف اتحاد كلباء بالتهديف مبكراً عبر ضربة جزاء محتسبة في الدقيقة السادسة عن طريق مالابا نتيجة لمس المدافع محمد فوزي الكرة بيده نال على أثرها البطاقة الحمراء، ليتلقى أصحاب الأرض صدمتين «مضاعفتين» في دقيقة واحدة، مستكملاً المباراة بـ10 لاعبين مبكراً.

قبل هذا الهدف كانت هناك حالة ارتباك واضحة في دفاعات «العميد» وسوء رقابة وتمركز واضحان، ربما بسبب تغيير الفكر التكتيكي للفريق بعد تولي الأرجنتنين رامون دياز قيادة الفريق.

ونجح ناصر مسعود لاعب كلباء في تعزيز تفوق فريقه عبر هجمة مرتدة سريعة تلقى على إثرها تمريرة من زيمله مالابا سددها مسعود بمهارة لحظة خروج حارس النصر، أحمد شمبية محرزاً الهدف الثاني في الدقيقة 18.

أحدث الهدف الثاني إرباك تام بين صفوف النصر، في ظل صدمة التأخر، والنقص العددي، والاجتهادات «السلبية» من قبل دياز من بينها وضع الجزائري مهدي عبيد كظهير أيمن قبل أن يعيده مجدداً إلى مكانه كصانع ألعاب.

تواصلت الهجمات على المرميين، وكثرت الفرص الضائعة، وسط فوضى كروية في أرض الملعب إلى أن نجح ريان مينديز في الحصول على ضربة جزاء للنصر بـ«قرار من الفار» في الدقيقة 38، تقدم لها توزي وسددها على يمين الحارس جمال عبدالله مقلصاً الفارق للنصر.

ازدادت التسديدات بعد الهدف على حارس اتحاد كلباء جمال عبدالله الذي انبرى في التصدي لأكثر من محاولة سواء من توزي أو ضياء سبع وأيضاً مهدي عبيد، كما تعاطفت عارضة مرمى النصر مع أصحاب الأرض وتصدت لتسديدة صاروخية من ماجد راشد.

وبمرور الوقت هبط مستوى الفريقين، وانحصر اللعب أغلب الوقت في منتصف الملعب، مع وجود أخطاء واضحة من دفاعات الفريقين، كانت توحي بإمكانية تغيير النتيجة وإحراز العديد من الأهداف، وفي الدقائق الأخيرة كاد مالابا يحرز أكثر من هدف لكن شمبيه تصدى له.

#بلا_حدود