الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
كورنادو. (من المصدر)

كورنادو. (من المصدر)

تراجع مستوى كورنادو يهدد عرش الملك

لم يظهر لاعب الشارقة البرازيلي إيغور كورنادو في الدور الثاني لدوري الخليج العربي بمستواه المعهود، ما أدى إلى تراجع نتائج الشارقة وفشله في المحافظة على صدارة الدوري التي خسرها لمصلحة الجزيرة (41 نقطة) متراجعاً إلى المركز الثالث بعدما تجمد رصيده في 37 نقطة، خلف بني ياس الوصيف بـ39 نقطة.

ولم ينجح كورنادو في زيارة شباك الخصوم في 66 يوماً حتى الآن منذ آخر مرة سجل فيها للشارقة في مواجهة الفجيرة التي فاز فيها الملك بثلاثية لهدفين، ضمن مباريات الجولة الـ14 لدوري الخليج العربي، في 31 ديسمبر من العام الماضي.

لم يضف منذ ذلك التاريخ الشارقة لرصيده على مستوى الدوري سوى نقطتين من تعادلين أمام الوحدة والظفرة، وخسر جميع مبارياته في عام 2021، بجانب خسارته في ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة أمام النصر بثلاثية نظيفة، وكذلك خسارته سوبر الخليج العربي، إضافة لإقصائه من كأس الخليج العربي بتعادله السلبي في جولة الإياب أمام الوصل علماً بأنه خسر الذهاب في ديسمبر المنصرم بهدفين دون رد.

قاسم مشترك

يعد القاسم المشترك لخسائر الشارقة في جميع البطولات التي خاضها مؤخراً هو تراجع مستوى كورنادو وصيامه عن التسجيل وتجمد رصيد أهدافه في الموسم الجاري 2020 - 2021، عند محطة الـ11 هدفاً في الدوري، ولم يستطع زيادة غلته من الأهداف، ما جعله يفقد صدارة الهدافين التي تربع عليها في نهاية العام الماضي، لمصلحة مهاجم الجزيرة علي مبخوت بـ17 هدفاً.

وأثر تراجع مستوى كورنادو بشكل مباشر على نتائج الملك الذي يعتمد كلياً على تألق البرازيلي، بالرغم من محاولات العنبري الاعتماد على أكثر من لاعب لحسم الأمور إلا أن تلك المحاولات والاجتهادات لم تنجح، فدائماً ما يكون كورنادو هو خلف انتصارات الشارقة سواء بالتسجيل المباشر أو صناعة الأهداف لزملائه المهاجمين تحديداً مواطنه ويلتون سواريز.

وبتراجع مستوى البرازيلي يكون مخطط الشارقة في الاحتفاظ بلقبه السابق لدورينا مهدداً، إلا في حال حدوث متغيرات تعيد كورنادو للتألق مجدداً فيما تبقى من جولات بالدوري.

فقدان التأثير

فقد كورنادو تأثيره السحري على مجريات الأمور في مباريات الشارقة بعدما كان قادراً على قلب الأمور لمصلحة فريقه في أي لحظة، ما جعله يتصدر قائمة اللاعبين الأكثر مراوغات ناجحة في دورينا بـ44 مراوغة في 14 مباراة الأولى لدورينا، ومنذ ذلك الوقت بدأ نجم البرازيلي يأفل ويمضي في طريق التلاشي وأصبح خصماً سهل المنال بالنسبة للمنافسين.

وكان رئيس شركة الشارقة لكرة القدم عبدالله العجلة اعتراف في وقت سابق تعليقاً على تراجع مستوى البرازيلي قائلاً «طريقة لعبه أصبحت مكشوفة من قبل الفرق المنافسة، وبالتالي بات أسلوبه معروفاً لديهم وسهل المراقبة والسيطرة على خطورته، والآن اللاعب يجتهد لتغيير أسلوبه في اللعب إلا أنه سرعان ما يعود لطريقته القديمة المكشوفة».

#بلا_حدود