الأربعاء - 14 أبريل 2021
الأربعاء - 14 أبريل 2021
حارس عجمان علي الحوسني. (من المصدر)

حارس عجمان علي الحوسني. (من المصدر)

الحوسني والتميمي.. أمل عجمان والفجيرة للبقاء ضمن النخبة

وسط صراع محتدم بين فريقي عجمان والفجيرة، للتشبث بالبقاء في دوري الخليج العربي، وتفادي الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى، حيث تشير كل النتائج إلى أن أحدهما سيبقى في «الأضواء»، بينما يرافق الثاني فريق حتا متذيل جدول الترتيب والأقرب لحجز بطاقة «الهبوط» الأولى، تلوح في الأفق منافسة من نوع خاص بين حارسي مرميي الفريقين، واللذين يحتلان موقعاً مرموقاً بين حراس مرمى المسابقة باعتبارهما من أكثر الحراس «تألقاً» وتصدياً للهجمات الخطرة على مرمى فريقهما.



ورغم أن كلا الفريقين، عجمان والفجيرة، يتساويان حالياً في رصيد النقاط ولكل منهما 14 نقطة بنهاية الجولة الـ23 للدوري، بيد أن فارق الأهداف يرجح كفة «البرتقالي» ويضعه في المركز الـ12، بينما يضع «الذئاب» في المركز الـ13.

وبدورها، استقبلت شباك الفريقين 101 هدف بمفردهما، 50 هدفاً منها في مرمى عجمان، و51 هدفاً استقبلتها شباك الفجيرة، ليكون إجمالي ما استقبلته شباكهما فقط هو «خُمس» ما أحرز في المسابقة من أهداف تقريباً حتى الآن، بنسبة 20% من إجمالي الأهداف المسجلة والبالغ عددها 502 هدف بنهاية الجولة الـ23.



ورغم كم الأهداف الكثيرة التي اهتزت بهما شباك مرميي الفريقين المتنافسين على الهروب من الهبوط، إلا أن الملاحظ أن حارس مرمى عجمان علي الحوسني، ونظيره حارس الفجيرة عبدالله التميمي، يحتلان موقعاً متميزاً ضمن قائمة أفضل حراس مرمى المسابقة تصدياً للكرات الخطرة.

حارس الفجيرة التميمي. (من المصدر)



ويشغل الحوسني صدارة قائمة ترتيب الحراس في الدوري بحوالي 87 تصدياً في 23 مباراة شارك فيها، ويأتي بعده حارس «الذئاب» التميمي بـ74 تصدياً في المركز الثالث، وبينهما يقبع حارس الظفرة خالد السناني في المركز الثاني برصيد 76 تصدياً في 19 مباراة شارك فيها.



ولا يقلل من كفاءة الحارسين كم الأهداف التي استقبلتهما شباك فريقيهما، ولكن المؤكد أنهما ذادا عن مرميهما ببسالة، ولولا تألقهما لكان عدد الأهداف أكبر من 101 بكثير، والدليل على ذلك أداؤهما في آخر مباراة لفريقيهما في الدوري، حيث يعد التميمي نجم مباراة فريقه أمام شباب الأهلي والتي خسرها الفجيرة بصعوبة 2-3 بعدما كان متقدماً بهدفين نظيفين، حيث ذاد التميمي عن مرماه ببسالة وأنقذه من العديد من الفرص الخطرة وتصدى لركلة جزاء ببراعة من أمام البرازيلي كارلوس إدواردو، نفس الأمر بالنسبة لعلي الحوسني الذي كان صمام أمام لفريقه في مباراة خورفكان رغم ركلة الجزاء التي تسبب فيها، ولكنه ساهم بعدها في فوز فريقه بنتيجة 3-2.



يذكر أن آخر مباراة لكلا الفريقين في الدوري ستكون مواجهة مباشرة بينهما ضمن منافسات الجولة الـ26، وبالتالي ستكون مواجهة مباشرة أيضاً بين الحارسين المتألقين، في مباراة تقرير المصير.

#بلا_حدود