الاثنين - 19 أبريل 2021
الاثنين - 19 أبريل 2021

محللون يحترفون الهجوم على كايزر وأرقامه تدافع عنه

يحترف محللون الهجوم على مدرب الجزيرة الهولندي مارسيل كايزر والتبخيس من نتائجه مع فخر أبوظبي عقب كل مباراة تارة بأن الفريق لم يقدم شيئاً وأخرى المدرب لا يقدم الإضافة المرجوة للفريق الذي يعج بالمواهب الكروية القوية ويتصدر حالياً دورينا بفضل لمسات واكتشافات كايزر.

وجزم بعضهم وأرغى وأزبد بأن الجزيرة لن يعود إلى الصدارة وسيخسر باقي الجولات لأن مدربه لا يملك ما يقدمه للفريق الذي اعتلى الصدارة لأربع هي 18 و19 و20 و21 جولة ثم ترجل عنها في الـ22 لصالح بني ياس قبل أن يستعيدها في الـ23 بفوز مبهر على الوصل 3 ـ 2.

ويثبت الجزيرة مع توالي الجولات أنه الرقم الصعب ويقدم كرة قدم مختلفة عنوانها «الكرة الشاملة» التي ابتكرها الهولنديون وأطلقوا عليها هذا الاسم قبل أن يأتي الإسبان ويسمونها «تيكي تاكا» وأساسها الاستحواذ واللامركزية والمساندة بتواجد كل اللاعبين أينما كانت الكرة كراً وفراً.

وأكد رياضيون أن مدرب الجزيرة مارسيل كايزر الأفضل في دورينا قياساً على ما قدمه مع فخر أبوظبي وعلى أرقامه التي تشهد وتشفع له، إذ يعتلي الجزيرة الصدارة بـ50 نقطة من 15 فوزاً و3 خسارات وتعادل في 5 مباريات.

وأحرز رماة الجزيرة أكبر عدد من الأهداف بلغ 57 هدفاً كأفضل خط هجوم بفارق 13 هدفاً عن أقرب ملاحقيه بني ياس صاحب الـ44 هدفاً واستقبلت 25 هدفاً كثاني أفضل خط دفاع بعد بني ياس الذي استقبل 21 هدفاً.

عمل

وأكد المحلل الفني محمد مطر غراب أن مدرب الجزيرة كايزر الأفضل في دورينا لعوامل عدة، أهمها أنه صنع فريقاً من اللاعبين الصغار ولعب بأقل عدد من المحترفين الأجانب وطوّر من مستويات اللاعبين المقيمين المغمورين.

وأشار غراب إلى أن كايزر صاحب أكبر عدد من اللاعبين في منتخب الإمارات، وعلى الرغم من ذلك استطاع التعامل مع هذا الواقع وعمل في صمت وطور الفريق بلا ضجيج و لا ضوضاء والدليل على كل ذلك أنه يتصدر دوري الخليج العربي حالياً.

أرقام

قال المحلل الفني ياسر المرقب إن الشمس لا يمكن تغطيتها بغربال، موضحاً أن أرقام كايزر تدحض كل الدعاوى ضده خاصة أن الجزيرة هو الأفضل هجوماً والثاني دفاعياً في دورينا.

وأوضح المرقب «كرة القدم لا تعترف إلا بالأرقام وهل هناك فريق يمتلك رصيداً أكبر من الجزيرة في مرات الفوز والتعادل والخسارة أو في عدد النقاط والأهداف المسجلة»، مشيراً إلى أن كايزر طور الطموح الفردي والجماعي للشباب الصغار مع تطوير الجوانب الفنية والتكتيكية والفريق بقيادته انتقل من مرحلة طموح اللعب والاستمتاع إلى مرحلة تحقيق الألقاب.

من جهته، شدد المدرب الوطني عيد باروت على أفضلية كايزر على جميع المدربين بالأرقام، مؤكداً أنه بذل جهوداً لا تخفى على عين أي مراقب في مسألة التطوير الفردي للاعبين الشباب ولم يبحث كغيره من المدربين على اللاعب الجاهز.

#بلا_حدود