الجمعة - 07 مايو 2021
الجمعة - 07 مايو 2021
حمدان بن محمد بن زايد يفتتح النسخة 12 من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو. (من المصدر)

حمدان بن محمد بن زايد يفتتح النسخة 12 من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو. (من المصدر)

حمدان بن محمد بن زايد يشيد بنجاح النسخة الـ12 من «عالمية أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو»

أشاد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان بنجاح النسخة الـ12 من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو تنظيماً ومشاركة، وبجهود فريق العمل الذي أشرف عليها من اتحاد الإمارات للجوجيتسو، والدوائر الحكومية الشريكة والداعمين.



وأشار سموه إلى أن تنظيم بطولة يشارك فيها 2000 لاعب ولاعبة، من 80 دولة حول العالم، في هذه الظروف الاستثنائية يتطلب جهوداً استثنائية من الجميع، مؤكداً أنهم كانوا على قدر المسؤولية في إخراج الحدث بأفضل صورة وأعلى معايير الجودة في تطبيق الإجراءات الاحترازية.

وهنَّأ سموه أبطال الإمارات الذين حصدوا الميداليات وحققوا الإنجازات، في مختلف الفئات، مؤكداً أن مشروع الجوجيتسو في دولة الإمارات تجاوز حدود الرياضة، ليصل إلى ثقافة مجتمع تستهدف الإسهام في بناء أجيال قوية تشارك في نهضة الوطن، وتحافظ على مكتسباته.

وأكد سموه أن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ورعايته لهذه الرياضة ومتابعة سموه لتطورها ساهم في أن تصبح أبوظبي عاصمة للجوجيتسو العالمي، وأن تنظم أقوى البطولات وأهمها في العالم، وأن تكون قاعدة قوية للنهوض باللعبة على المستويات المحلية والآسيوية والعالمية.

من منافسات النسخة 12 من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو. (من المصدر)

ووجه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان رسالة شكر وتقدير إلى كل شركاء النجاح لمشروع الجوجيتسو في دولة الإمارات من اتحاد اللعبة، ورعاة وداعمين، وجنود خط الدفاع الأول الذين تواجدوا في قلب الحدث.

وشدد على أن حجم المشاركة الكبيرة من مختلف دول العالم، إشارة واضحة إلى نجاح جهود دولة الإمارات وإجراءاتها الصحية الاحترازية وأجهزتها المختلفة في التعامل مع جائحة «كورونا» بفضل حكمة القيادة الرشيدة ووعي وحيوية الأجهزة المختلفة في الدولة.

وقال سموه: «دور المدرسة كان ولا يزال مهماً للغاية في نجاح مشروع الجوجيتسو وتطوره في دولة الإمارات، فهي البيئة المثالية للكشف عن المواهب، قبل تبنيها وصقلها، ولا شك أن تطبيق مشروع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للجوجيتسو المدرسي بدءاً من عام 2008 كان البداية الحقيقية لنمو هذه الرياضة في الدولة، حيث إنها أصبحت جزءاً من المنهج الدراسي وجرى استقطاب المدربين أصحاب الخبرة لتدريب الطلبة والطالبات في المدارس، ثم كانت الخطوة المهمة الثانية بدخول اللعبة إلى الأندية واعتمادها في المؤسسات في الدولة مما وسع قاعدة ممارسيها، وهو ما ساهم في توفير البيئة المثالية لصناعة الأبطال.

كما أشاد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان بدور الأسرة في دعمها لأبنائها بجانب دور اتحاد هذه الرياضة والأندية في توفير أفضل برامج إعداد وتأهيل اللاعبين، وتنظيم أقوى البطولات الداعمة للمشروع.

#بلا_حدود