الجمعة - 14 مايو 2021
الجمعة - 14 مايو 2021
جاسم يعقوب لاعب النصر. (من المصدر)

جاسم يعقوب لاعب النصر. (من المصدر)

جاسم يعقوب.. الموهبة «المتأرجحة»

لم يكن أكثر المتشائمين يتوقع التراجع السريع لموهبة نادي النصر جاسم يعقوب، وذلك بعد بداية نارية للاعب الشاب في أول موسم له مع العميد في 2016 ـ 2017، بعد أن اقتحم التشكيلة بعمر 19 عاماً فقط، ليبدأ مسلسلاً من التراجع، قبل أن يرسل إشارات مؤخراً عن رغبة أكيدة لديه بنفض الغبار عن نفسه واستعادة ألقه في الفيروز الأزرق.

تقول الإحصاءات إن جاسم يعقوب قدم أداء لافتاً منذ أول ظهور له رفقة الفريق الأول منذ ما يقرب من 5 أعوام، وتحديداً بموسم 2016 ـ 2017، إذ كان وقتها لم يتجاوز الـ19 عاماً، حيث ظهرت ملامح مميزة لموهبته، واستغل الفرصة التي منحها له مدرب النصر وقتها الروماني دان بيترسكو لتعويض غياب المغربي عبدالعزيز برادة المصاب، وتمسك بالفرصة وثبت أقدامه خاصة وأنه كان أحد العناصر الأساسية أيضاً في تشكيلة المنتخب الأولمبي.

وتمكن جاسم يعقوب الذي شغل مركز صانع ألعاب آنذاك في 9 مباريات في الدور الأول بعد إصابة برادة، من خطف الأنظار إليه بأدائه الراقي وروحه القتالية وبقدراته الخاصة ومراوغة المنافسين، وفي ذلك الموسم خاض 21 مباراة مع الفريق في دوري الخليج العربي.

وقبلها كان جاسم قد صعد إلى الفريق الأول عندما كان عمره 17 عاماً في موسم 2014-2015، على يد المدرب السابق الصربي إيفان يوفانوفيتش، وقام بتوقيع أول عقد احترافي مع النصر في 2015 لمدة 5 سنوات قبل أن يتم تمديدها حتى 2022، حيث جاء تجديد التعاقد معه بناء على توصية من مدرب النصر الروماني دان بتريسكو الذي رأى أن جاسم من أبرز المواهب ولديه مستقبل واعد.

وعلى الرغم من انطلاقته القوية، إلا أن معدل مشاركاته في المواسم التالي لم يسر على النحو الذي كان متوقعاً، حيث قلت عدد مبارياته من 21 مباراة في الدوري موسم 2016 - 2017، إلى 17 مباراة في الموسم التالي، إلى 19 مباراة بوقت مشاركة أقل لم يتجاوز الـ934 دقيقة في موسم 2018 - 2019، إلى 12 مباراة في الموسم الماضي الذي لم يكتمل بإجمالي 723 دقيقة فقط.

ومع بداية الموسم الحالي دخل جاسم طي النسيان مع المدرب الكرواتي السابق كرونسلاف يورتشيتش، الذي لم يشركه سوى في 10 دقائق فقط في مباراة وحيدة أمام شباب الأهلي في الجولة الـ13 وكان هذا هو الظهور الأول للاعب في الموسم الحالي.

لكن الفترة الحالية تحت قيادة الأرجنتيني رامون دياز شهدت «حراكاً» أفضل لنشاط اللاعب مع فريق، خاصة بعدما منحه مدربه الجديد الفرصة مجدداً، بناء على متابعته له في التدريبات، وتأكيده بأنه يراه أحد نجوم الفريق في القريب العاجل.

وبالفعل، شارك جاسم تحت قيادة دياز في 3 مباريات جديدة في الدوري بإجمالي بلغ حتى الآن 102 دقيقة، ومباراتين في كأس الخليج العربي، بل وسجل هدفاً خلال مباراة النصر ضد حتا في الجولة الـ18 لدوري الخليج العربي.

وعلى صعيد المنتخب الوطني، سبق وأن انضم جاسم لتشكيلة «الأبيض» في أكثر من مناسبة، كان آخرها في فترة الولاية الأولى للهولندي فان مارفيك، ولكن عدم مشاركة اللاعب بصورة أساسية جعلته بعيداً عن الصورة نسبياً في الولاية الحالية لمارفيك، وقبل ذلك كان جاسم عنصراً أساسياً في تشكيلة المنتخب الأولمبي.

وعلى صعيد الإنجازات ساهم جاسم مع فريقه النصر في التتويج بثلاث بطولات خلال فترة الخمس سنوات الماضية، منذ تصعيده إلى الفريق الأول، حيث حقق لقبي كأس الخليج العربي مرتين عامي 2015 و2020، وكذلك كأس رئيس الدولة عام 2015.

جاسم يعقوب يتطلع للتوهج مجدداً مع النصر. (الرؤية)



موهبة غير مستغلة

من جانبه يرى المحلل الكروي محمد الكوس نجم النصر السابق ومنتخبنا الوطني، أن جاسم يعقوب موهبة كروية قلما يجود بها المستطيل الأخضر، ويمتلك قدرات فنية وإمكانات ومهارات عالية، ولو أحسن استغلالها لكان اللاعب في مكانة أخرى، بل أفضل عما هو عليه حالياً، سواء مع فريقه النصر أو المنتخب الوطني الأول.

وأكد الكوس أن يعقوب «المهاجم» يمتلك قدرات فنية عالية مثل خفة الحركة والمهارات الفردية العالية والمراوغة، علاوة على قدرات تكتيكية كبيرة ممثلة في القدرة على التمركز الصحيح في الملعب واختيار الأماكن الأنسب، وهي الإمكانات التي أظهرها اللاعب منذ ظهوره الأول.

وقال الكوس إنه توقع النجاح ليعقوب منذ ظهوره مع «العميد» في نهائي كأس رئيس الدولة أمام شباب الأهلي على ستاد العين 2015، وقتها أكد الكوس أن النصر قادر على تحقيق الفوز بفضل جاسم يعقوب مع زميله الإسباني بابلو هيرنانديز.

وأشار نجم النصر السابق إلى أن أي تراجع طرأ على مستوى نجم «العميد» الواعد، يتحمل اللاعب نفسه مسؤوليته، نظراً لأنه لم يهتم بنفسه ويراعي الموهبة التي يمتلكها، وبالتالي فإن أي مدرب لا يمكنه استخراج أفضل ما لدى لاعبه إلا إذا رغب اللاعب نفسه في تقديم نفسه بصورة لائقة وتتلاءم مع إمكاناته.

ووجه الكوس عتاباً إلى جاسم يعقوب بسبب ما اعتبره أنه اتجه إلى بعض الأمور الشكلية ونشر الصور على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أنه لا بد أن يراجع نفسه ويعود ويعمل على نفسه من الصفر من أجل استعادة مستواه الذي كان يتوقعه منه الجميع، خاصة أن النصر حالياً غير مستفيد من قدراته بالشكل الذي يتلاءم مع قدراته، ونفس الأمر بالنسبة لصفوف المنتخب الأول، الذي انضم إليه أكثر من مرة لكنه لم يتمسك بالفرصة حتى الآن.

وأشار إلى أن الصربي إيفان يوفانوفيتش منح اللاعب فرصة للظهور لكنه لم يستغلها، وتكرر الأمر مع الكرواتي كرونسلاف، الذي أظهر اهتماماً في البداية ثم تراجع بعد ذلك.

وتمنى الكوس أن يجد جاسم اهتماماً من نفسه في المقام الأول كموهبة كبيرة في كرة القدم الإماراتية قادرة على أن تفيد المنتخب الأول، وأن يساعده على ذلك بعض الإداريين سواء مدير الفريق أو المشرف ونفس الأمر بالنسبة لكابتن الفريق، لأنه من المحزن عدم رعاية مثل هذه الموهبة والاستفادة منها بالشكل الأفضل.

#بلا_حدود