الخميس - 13 مايو 2021
الخميس - 13 مايو 2021

التراجع البدني وعدم التدوير يهددان الشارقة في الآسيوية

عانى لاعبو الشارقة من تراجع المردود البدني في النصف الثاني من مباراتهم مع تراكتور الإيراني (0-0) أمس السبت، ضمن دوري أبطال آسيا 2021، إذ رفع الشارقة رصيده للنقطة الرابعة محافظاً على صدارته، التي ربما ستكون مهددة في حال استمرار التراجع البدني دون وجود معالجات فورية من قبل مدرب الفريق عبدالعزيز العنبري.

وتسبب عدم تدوير اللاعبين ومحدودية التغييرات في إرهاق عناصر الشارقة، إذ عمد مدرب الفريق العنبري لتثبيت التشكيلة في المباراتين اللتين خاضهما حتى الآن في دور المجموعات، حيث لعب بالقائمة نفسها أمام القوة الجوية العراقي وتراكتور الإيراني، ما جعل اللاعبين يعانون من انخفاض معدل اللياقة البدنية.

ويعمل نظام المسابقة على إرهاق اللاعبين باعتبارها تلعب بطريقة البطولة المجمعة (أي مباراة كل يومين)، وهو وضع يتطلب اتباع نظام التدوير لإراحة اللاعبين، وجعلهم في وضعية مثالية من الناحية البدنية ويحميهم من الإصابات الناتجة عن الحمل الزائد، لا سيما أن وضع الشارقة لا يحتمل أي غيابات جديدة، تضاف للعناصر المهمة التي افتقدها في البطولة حالياً.

تعلم من الأخطاء

طالب المحلل الفني خالد عبيد، الجهاز الفني للشارقة بقيادة المدرب عبدالعزيز العنبري، بضرورة الاستفادة من الأخطاء التي وقع فيها الفريق في الدوري، حتى لا تتكرر مجدداً في دوري أبطال آسيا متمنياً أن ينجح الملك في تجاوز دور المجموعات والعبور إلى الدور الثاني للبطولة.

وأوضح عبيد أن أبرز أخطاء العنبري اعتماده على مجموعة محدودة وضيقة من اللاعبين دون إعطاء الفرصة للمتواجدين على قائمة الفريق للمشاركة في المباريات بصفة دورية، ما خلق فجوة بين العناصر الأساسية والاحتياطية، الأمر الذي تسبب في تراجع نتائج الفريق وخسارته لصدارة الدوري، والآن الشيء نفسه يتكرر في الآسيوية، إذ نلاحظ أسماءً محددة هي التي تشارك، وبالتالي هذا ليس مؤشراً جيداً.

وقال في حديثه لـ"الرؤية": «جدول المباريات الآسيوية مضغوط للغاية، والتعامل معه يحتاج إلى عدد وافر من العناصر الجاهزية للمشاركة في أي وقت، وهذا الأمر غير متاح حالياً مع الطريقة التي تدار بها الأمور في المنطقة الفنية لنادي الشارقة، إذ نجد البدلاء لا يقدمون الإضافة المرجوة ولا يعوضون الأساسيين فهم يعانون من عدم اللعب بصفة أساسية».

وأضاف: «على مدرب الفريق العنبري اعتماد أسلوب التدوير والاستفادة من الخمسة تغييرات المتاحة أمامه بعدما جرى منح الفرق فرصة إجراء 5 تغييرات في المباراة الواحدة مؤخراً، بدلاً من الأسلوب الذي يتبعه والمتمثل في محدودية التغييرات، فالمباريات المقبلة ستكون أصعب، ولاعبو الفريق الحاليين سيعانون من الضغط والإرهاق اللذين يفضيان إلى أزمة الإصابات».

نقصان الخبرة

أشار عبيد إلى أن عامل نقصان الخبرة في اللعب بالبطولات المجمعة بالنسبة للاعبي فريق الشارقة، ربما يكون أحد العوامل التي أثرت على المستوى البدني لهم وجعلته يتراجع مبكراً منذ المباراة الثانية، لذلك لا بد من تدخل الجهازين الفني والإداري لمعالجة هذا الأمر ومد اللاعبين بالخبرات والأفكار التي تساعدهم على توزيع مجهودهم البدني طوال شوطي اللعب، والتعامل الإيجابي مع الضغط الناتج من تلاحق المباريات وقوتها لا سيما أنها أمام منافسين أقوياء وأصحاب تاريخ في البطولات الآسيوية.

ويخوض الشارقة مباراته الثالثة لحساب منافسات دور المجموعات أمام باختاكور الأوزبكي في العاشرة من مساء الثلاثاء المقبل.

#بلا_حدود